Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

وفيات كورونا في الهند تتجاوز 250 ألفا

ألمانيا تستعد لتخفيف القيود مع انخفاض معدلات الإصابة والاتحاد الأوروبي يقيم دعوى قضائية جديدة ضد "أسترازينيكا"

تجاوزت الهند حاجز 250 ألف وفاة جراء الإصابة بمرض "كوفيد-19" الناجم عن فيروس كورونا، اليوم الأربعاء، بعد تسجيلها 4205 وفيات في الساعات الـ24 الماضية، في زيادة قياسية.

وأظهرت بيانات وزارة الصحة أن عدد حالات الإصابة بالفيروس ارتفع بواقع 348421 ليتخطى مجمل المصابين في الهند 23 مليوناً.

وفي السياق نفسه، أعلنت منظمة الصحة العالمية الأربعاء أن متحورة الفيروس المسبب لـ"كوفيد-19" المكتشفة في الهند قد رُصِدت في عشرات البلدان في جميع أنحاء العالم.

وقالت المنظمة التابعة للأمم المتحدة إن المتحورة المعروفة باسم "بي.1.617" التي اكتُشِفت في أكتوبر (تشرين الأول)  في الهند، رُصِدت في بيانات تسلسلٍ جيني جرى تضمينها في قاعدة بيانات "جي آي أس إيد" من قبل "44 بلداً في المجمل في مناطق منظمة الصحة العالمية الست".

وخارج حدود الهند، تم اكتشاف أكبر عدد من حالات الاصابة بـ"بي.1.617" في بريطانيا.

وأعلنت منظمة الصحة العالمية الاثنين أنها صنفت متحورة الفيروس الهندية "بي.1.617" بأنها "مثيرة للقلق".

ألمانيا تستعد لتخفيف القيود

تخطط عدة ولايات ألمانية، بما فيها العاصمة برلين، لتخفيف القيود المفروضة لمواجهة فيروس كورونا خلال الأيام المقبلة، بعد أكثر من ستة أشهر على فرض الإغلاق، وذلك مع استمرار انخفاض أعداد الإصابات الجديدة على مستوى البلاد.

وسجلت ألمانيا 6125 إصابة جديدة بالفيروس الثلاثاء ليرتفع إجمالي الإصابات إلى ثلاثة ملايين و533376 إصابة، إلا أن المعدل الأسبوعي للإصابات لكل 100 ألف شخص انخفض إلى 115 من 141 قبل أسبوع، وهو الأدنى خلال شهر. وبلغت حصيلة الوفيات بسبب الفيروس في ألمانيا 85112.

ووافقت حكومة ولاية برلين الثلاثاء على رفع حظر التجول الليلي وتخفيف القيود على التسوق بدءاً من 19 مايو (أيار)، والسماح بتناول الطعام في الأماكن المفتوحة بدءاً من 21 من الشهر نفسه، وذلك إذا ظل معدل الإصابات الأسبوعي دون المئة على مدى ثلاثة أيام متتالية. وانخفض المعدل إلى 94 في برلين.

وتخطط ولايات أخرى لإعادة الفتح على ثلاث مراحل بدءاً من اليوم الأربعاء، على أن يُسمح للمطاعم باستقبال الزبائن في الأماكن المغلقة في الثاني من يونيو (حزيران) بالمناطق التي يقل فيها معدل الإصابات عن 50.

وقال وزير الصحة ينس سبان إنه ينبغي للولايات الاتحادية المضي في الخروج من العزل العام، خاصة في ما يتعلق بالأنشطة في الأماكن المفتوحة. لكنه حذر من أن السلطات قد تحتاج إلى تشديد الإجراءات مرة أخرى إذا ارتفع معدل الإصابات مجدداً.

دعوى قضائية جديدة ضد "أسترازينيكا"

رفع الاتحاد الأوروبي دعوى قضائية جديدة ضد شركة "أسترازينيكا" الثلاثاء قد تؤدي إلى فرض عقوبات مالية على الشركة التي يتهمها التكتل بانتهاك عقد توريد لقاحات كورونا.

وهذه الدعوى القضائية هي الثانية ضد "أسترازينيكا" بعد دعوى رفعها الاتحاد الأوروبي ضد الشركة في نهاية أبريل (نيسان) بسبب تأخر إمدادات اللقاح.

وقالت "أسترازينيكا" إن الدعوى القانونية الأولى التي رفعها الاتحاد ضدها بلا أساس، مضيفة أنها التزمت بالعقد. وذكر محامي الشركة الثلاثاء أن الدعوى الجديدة بلا داع نظراً لأن هناك دعوى منظورة بالفعل.

وطالب محام يمثل التكتل، خلال جلسة نظر القضية في محكمة بلجيكية، "أسترازينيكا" بتسليم 120 مليون جرعة لقاح في المجمل بحلول نهاية يونيو، وذلك في أول مطالبة رسمية من جانب الاتحاد بالكمية المحددة التي يريد تسلمها بحلول منتصف العام.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وتعهدت الشركة الإنجليزية السويدية في البداية بتسليم 300 مليون جرعة من اللقاح بدءاً من ديسمبر (كانون الأول) وحتى نهاية يونيو، لكنها أرجأت الشحنات ولم تسلم سوى 50 مليون جرعة كان يتعين تسليمها في يناير (كانون الثاني) بموجب العقد.

وعلى سبيل التعويض الجزئي والفوري عن تأخر الشحنات، طلب محامي الاتحاد الأوروبي من المحكمة أن تقوم الشركة بتسليم 120 مليون جرعة اللقاح بحلول نهاية يونيو، وهي 90 مليوناً في الربع الثاني من العام، إضافة إلى 30 مليوناً تم شحنها بنهاية مارس (آذار).

وتسعى "أسترازينيكا" لتسليم 100 مليون جرعة بحلول منتصف العام، وهو ما أكده محامي الشركة في جلسة الثلاثاء، مضيفاً أنها ليست ملزمة بتسليم الكمية المنصوص عليها في العقد كاملة لأنها ملتزمة فحسب ببذل "أفضل الجهود الممكنة" لتحقيق ذلك.

البرازيل توقف تطعيم الحوامل بـ "أسترازينيكا"

أوقفت الحكومة الاتحادية في البرازيل تطعيم الحوامل بلقاح "أسترازينيكا" بعد وفاة سيدة حبلى بمدينة ريو دي جانيرو نتيجة سكتة دماغية قد تكون مرتبطة بالتطعيم.

وقالت فرانسيالي فرانسيناتو، منسقة برنامج التطعيم في وزارة الصحة للصحافيين، إن تعليق التطعيم باللقاح بمثابة إجراء وقائي بعدما أصدرت الهيئة الوطنية للرقابة الصحية (أنفيزا) تحذيراً بشأن استخدامه مع الحوامل. وتحقق السلطات في الواقعة.

ويسري التعليق على لقاح "أسترازينيكا" فحسب وليس لقاحي "سينوفاك" و"فايزر" المستخدمين أيضاً في البلاد.

وذكرت هيئة "أنفيزا" أن المرأة البالغة من العمر 35 عاماً والتي كانت حاملاً في الأسبوع الـ23 توفيت إثر تعرضها لسكتة دماغية نازفة يوم الاثنين بعد دخولها المستشفى قبل ذلك بخمسة أيام.

وأضافت في بيان "وفقاً للتقديرات قد يكون الأثر الجانبي الخطير المتمثل في السكتة الدماغية النازفة مرتبطاً باستخدام اللقاح الذي تلقته السيدة الحامل".

وقالت شركة "أسترازينيكا" في بيان إن الحوامل والمرضعات كن مستثنيات من التجارب السريرية للقاحها المضاد لكوفيد-19. وأضافت أن الدراسات التي أجريت على الحيوانات لم تسفر عن أدلة مباشرة أو غير مباشرة على أي ضرر يتعلق بالحمل أو حدوث تطور يفضي إلى الوفاة.

تراجع أعداد الإصابات في فرنسا

أظهرت بيانات وزارة الصحة الفرنسية أن عدد المرضى في المستشفيات المصابين بـ"كوفيد-19" انخفض اليوم الثلاثاء وأن أعداد الإصابات بالفيروس تزيد بوتيرة هي الأبطأ منذ يونيو 2020.

ومع خروج فرنسا من الإغلاق الثالث قبل أسبوع وأملها في الرفع التدريجي لجميع القيود الصارمة التي فرضتها بحلول نهاية الشهر المقبل، قال رئيس الوزراء جان كاستكس إن مؤشرات "كوفيد-19" أظهرت أن الوضع يتحسن.

وقال كاستكس لتلفزيون "فرانس 2"، "الاتجاه لانخفاض (الأعداد) واضح. أنا متأهب ومتفائل". وأضاف أن الحكومة تأمل كذلك في أن تساعد حملة التطعيم المكثفة في السيطرة على الوباء.

وسجلت الوزارة 4743 شخصاً في المجمل بوحدات العناية المركزة ، بانخفاض 127 شخصاً وهو الانخفاض الثامن على التوالي. كما تراجع العدد الإجمالي للمصابين بالفيروس في المستشفيات لليوم الثامن على التوالي وانخفض بواقع 638 إلى 25028.

وسجلت فرنسا 19791 إصابة جديدة بفيروس كورونا، ليرتفع الإجمالي إلى 5.8 مليون. وكانت الزيادة بنسبة 2.11 في المئة مقارنةً بالثلاثاء الماضي هي أدنى زيادة أسبوعية منذ أواخر يونيو 2020.

البحرين توافق على الاستخدام الطارئ لـ"سبوتنيك لايت"

ذكرت وكالة الأنباء الرسمية أن مملكة البحرين وافقت الثلاثاء على الاستخدام الطارئ للقاح "سبوتنيك لايت" الروسي الجديد ذي الجرعة الواحدة ضد فيروس كورونا.

وهذا هو سادس استخدام طارئ للقاحات في البحرين بعد لقاح شركة "سينوفارم" ولقاح "فايزر وبيونتيك"، ولقاح "كوفيشيلد-أسترازينيكا"، ولقاح "جونسون آند جونسون"، ولقاح "سبوتنيك".

المزيد من صحة