Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

فوضى السكك الحديدية البريطانية بسبب فحوص طارئة لسلامة القطارات

الطلب من الركاب عدم السفر عبر الخطوط الرئيسة التي تربط بين لندن واسكتلندا وجنوب ويلز وشمال شرقي إنجلترا أثناء إجراء أعمال التدقيق في وضع عربات القطارات

الصيانة الطارئة للسكك الحديدية في بريطانيا تعود إلى مخاوف من حدوث شقوق في الإطار الأساسي والهيكل المعدني لعدد كبير من القطارات فائقة السرعة (أ ف ب عبر غيتي)

لفتت الشركات المشغلة لخطوط السكك الحديدية في بريطانيا، الركاب الذين يستخدمون قطاراتها، إلى عمليات إلغاء رحلات وإلى اضطرابات كبيرة في حركة القطارات قد تدوم أياماً عدة، وذلك بسبب أعمال الفحص والتدقيق التي تقوم بإجرائها بعد اكتشاف شقوق لوحظ وجودها في بعض المقطورات.

وقد تمت دعوة ركاب الخدمات التي تغطي غرب إنجلترا وجنوب ويلز والتي تديرها شركة "غريت وستيرن ريلوي" GWR، وركاب خدمات الخط الرئيس للساحل الشرقي التي تديرها شركة "لندن نورث إيسترن ريلوي" LNER، إلى وجوب الامتناع عن السفر بسبب الانقطاعات المتوقعة.

وطاولت هذه التعطيلات أيضاً خطوط قطارات شركة "هال ترينز" Hull Trains (تقدم خدمات السفر لمسافات بعيدة)، و"ترانس بيناين إكسبرس" TransPennine Express (TPE) التي تربط ما بين مدينتي نيوكاسل وليفربول.

وتأتي هذه المشكلة بعد بروز مخاوف في شأن حدوث شقوق في الإطار الأساسي والهيكل المعدني لعدد كبير من القطارات الجديدة فائقة السرعة من نوع "800 هيتاشي" 800 Hitachi.

وفي هذا الإطار، أوضحت شركة "هيتاشي للسكك الحديد" Hitachi Rail في بيان لها، أنها اتخذت قرار إجراء بعض الفحوصات، كإجراء احترازي، بعد أن كشفت عمليات تدقيق روتينية وجود تصدعات وشقوق في بعض العربات.

أما شركة "غريت وستيرن ريلوي" التي تشغل نحو 93 قطاراً من نوع "800 هيتاشي"، فنبهت مستخدمي رحلاتها إلى احتمال استمرار تعطل خدمات النقل "حتى الأسبوع الآتي"، داعيةً عملاءها إلى المطالبة باسترداد أموالهم عن البطاقات التي دفعوا ثمنها. وقالت إنه "يجرى النظر في الوقت الراهن في وضع جداول جديدة لمواعيد القطارات، على أن يتم نشرها في أقرب وقت ممكن".

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وأشارت إلى أن المشكلة تؤثر على رحلات قطاراتها بين المحطات التي تربط ما بين بادينغتون في لندن وبريستول وسوانزي وبينزنس وهيرفورد وتشلتنهام سبا. أما خدماتها الأخرى التي لا تزال قيد التشغيل، فستكون "تحت ضغط كبير" نتيجة لذلك.

وأكدت شركة "هيتاشي للسكك الحديدية" أن "السلامة تتصدر أولوياتنا. وقد قمنا، كإجراء احترازي، باتخاذ قرار وقف مسارات مقطوراتنا ما بين المدن، إلى حين الانتهاء من مرحلة الفحص والتدقيق في وظائفها التشغيلية". ولفتت إلى أن "بعض تلك القطارات عاود سير عمله عبر الشبكة بعد أن تم الانتهاء من صيانتها".

وأضافت قائلة: "إننا نعمل بأقصى درجات السرعة ونعتمد أعلى مستويات الأمان الممكنة، للتحقيق في المشكلات المحتملة في أساطيل القطارات المتبقية".

أما الوزير المكلف السكك الحديدية في المملكة المتحدة، كريس هيتون هاريس، فأعلن أنه طلب من الشركات المشغلة للقطارات، تخصيص موظفين إضافيين، والتأكد من استكمال الركاب رحلاتهم أو استرداد المبالغ التي قاموا بدفعها".

ولفت إلى أنه في الوقت الذي تتم فيه إعادة تشغيل بعض القطارات، فإن من المحتمل حدوث أعمال تعطيل لفترة طويلة، لا سيما على شبكة قطارات "غريت وستيرن ريلوي". وختم بالقول: "أشارك الركاب المعاناة التي يشعرون بها من جراء هذا الانقطاع في الخدمات، وأدعو الأشخاص الذين تأثرت به رحلاتهم إلى التحقق من جدول رحلات القطارات قبل التوجه إليها".

© The Independent