Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

برونو فيرنانديز ينفي محاولته الحديث مع مناهضي آل غليزر

شاهد البرتغالي مباراة فريقه السابق أودينيزي مع يوفنتوس في الدوري الإيطالي بينما كان في فندق لوري

برونو فيرنانديز لاعب وسط مانشستر يونايتد الإنجليزي (رويترز)

نفى برونو فيرنانديز، لاعب وسط مانشستر يونايتد، أنه أراد التحدث إلى جماهير ناديه المحتجين على ملكية عائلة غليزر خارج فندق لوري، الأحد.

وتأجلت مباراة يونايتد مع ليفربول في الدوري الإنجليزي الممتاز، بسبب التظاهرات أمام استاد "أولد ترافورد" وفندق لوري، حيث كان يقيم فريق المدير الفني أولي غونار سولسكاير.

ومنعت حافلة فريق يونايتد من الوصول إلى الملعب من قِبل مجموعة من نحو 200 مشجع سدوا الطريق الوحيد في شارع تشابل في منطقة سالفورد.

وطُلب من فيرنانديز وزملائه في يونايتد البقاء داخل الفندق أثناء اندلاع الاحتجاجات، مع مشاهدة بعضهم لما يحدث في الخارج من نوافذ الفندق.

وأشارت تقارير غير مؤكدة على وسائل التواصل الاجتماعي إلى أن بعض كبار لاعبي يونايتد مثل فيرنانديز والقائد هاري ماغواير حاولوا التحدث مع مجموعة من المشجعين عند مدخل الفندق.

ونفى فيرنانديز أنه حاول التواصل مع الجماهير، وأنه لم يكن على علم بأن زملاءه في الفريق رغبوا في ذلك، حيث أصر اللاعب البالغ من العمر 26 عاماً على بقائه في غرفته لمشاهدة مباراة كرة قدم.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

"كنت في غرفتي أشاهد كرة القدم، لأن فريقي السابق أودينيزي كان يلعب ضد يوفنتوس، لم أحاول الخروج أبداً، لم يحدث هذا أبداً".

"لقد فعلنا ما قاله لنا الأمن، أن نظل في غرفنا، وهذا ما فعله اللاعبون جميعاً، إذا حاول شخص ما الخروج، فلا أعلم، لم أرَ أي شخص يحاول الخروج بكل أمانة".

وتعرض فيرنانديز لموقف مشابه حينما كان لاعباً في سبورتنغ لشبونة البرتغالي، حين غزا المشجعون ملعب تدريب النادي، وزُعم أنهم هاجموا اللاعبين، لكن صانع ألعاب يونايتد قال، إن أحداث الأحد لم تكن متشابهة بأي حال من الأحوال.

"الأمر ليس قريباً من ذلك، لأن ما حدث في سبورتنغ كان مختلفاً تماماً، وشيء بين الجماهير واللاعبين".

"هنا ليس لدينا مشاكل مع الجماهير، الجماهير يمكنهم الاقتراب منا، لا شيء يحدث لنا، كانت المشاكل التي واجهها المشجعون في سبورتنغ موجهة مباشرة للاعبين ومختلفة حقاً عما حدث الأحد".

"بصراحة، لا أريد المقارنة لأنني لا أريد أن أتذكر ما حدث في سبورتنغ، لقد كانت لي ذكريات جيدة هناك، ما حدث الأحد قد حدث، وانتهى الأمر بالنسبة لي".

وحول الاحتجاجات، أضاف فرنانديز، "الجماهير لها كلمتها الخاصة، ويعتقدون أن هذا كان الأفضل بالنسبة لهم، لقد فعلوا ذلك، وليس لدينا ما نقوله بصراحة، ينصب تركيزنا على لعب كرة القدم وتقديم الأفضل للنادي".

© The Independent

المزيد من رياضة