Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

أنقرة تقترح على القاهرة تأسيس مجموعة صداقة برلمانية

بعد جمود طرأ على العلاقات الثنائية على خلفية الإطاحة بالرئيس محمد مرسي الذي دعمه أردوغان

الرئيس التركي رجب طيب أردوغان (أ ف ب)

خطت أنقرة خطوة جديدة في إطار جهودها لتطبيع العلاقات مع القاهرة، فقد اقترح حزب الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الثلاثاء، تأسيس مجموعة صداقة برلمانية مع مصر.

وكان الجمود قد طرأ على العلاقات الثنائية على خلفية الإطاحة بالرئيس الإسلامي حينها محمد مرسي، الذي دعمه أردوغان شخصياً.

وتبادل البلدان طرد السفراء ودعما لاحقاً أطرافاً متناحرة في النزاع الليبي.

لكن ليبيا خطت خطواتها الأولى في إطار مرحلة انتقالية لما بعد الحرب، وقضت تركيا الأشهر الماضية تحاول إصلاح العلاقات مع خصومها الإقليميين، قائلة إنها تواصلت دبلوماسياً مع مصر في مارس (آذار) الماضي للمرة الأولى منذ عام 2013.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وقال زعيم كتلة حزب أردوغان، العدالة والتنمية، في البرلمان بولنت توران، "سنقدم اليوم مقترحاً إلى مكتب رئيس البرلمان لتأسيس مجموعة صداقة بين الجمهورية التركية ومصر"، وفق ما نقلت وكالة أنباء الأناضول الرسمية.

وأشاد وزير الخارجية التركي مولود تشاويش أوغلو الأسبوع الماضي بما وصفه بـ"حقبة جديدة" في العلاقات مع مصر، معلناً عن زيارة مرتقبة الشهر المقبل لوفد دبلوماسي إلى القاهرة.

وفي إطار مساعي أنقرة الدبلوماسية، كشف مصريون يعملون في وسائل إعلام معارضة في إسطنبول عن أن مسؤولين أتراكاً طلبوا منهم تخفيف حدة نبرتهم تجاه الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي.

يذكر أن إسطنبول استضافت بعد الربيع العربي عدداً من المؤسسات الإعلامية العربية المناهضة لحكوماتها، خصوصاً تلك المصرية المرتبطة بالإخوان المسلمين.

وأعلن مقدم البرامج المصري معتز مطر المعروف بانتقاده الحاد للنظام المصري والذي يتخذ من إسطنبول مقراً أنه "في إجازة مفتوحة" في وقت سابق من هذا الشهر.

المزيد من الشرق الأوسط