Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

الأمم المتحدة: 2021 يجب أن يكون عام التحرك لمواجهة التغير المناخي

غوتيريش يحذر من أن العالم يقف على "شفا الهاوية"

الأمين العام للأمم المتحدة يطالب الدول بالتحرك لحماية سكانها من التأثيرات الكارثية للتغير المناخي (أ ف ب)

رأت الأمم المتحدة الاثنين قبل قمة حول المناخ بمبادرة من الرئيس الأميركي جو بايدن أن عام 2021 يجب أن يكون عام التحرك لمواجهة التغير المناخي "الذي باتت عواقبه مكلفة جداً من الآن على سكان العالم".

وأكد الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش خلال عرض تقريره السنوي برفقة المدير العام للمنظمة العالمية للأرصاد الجوية بيتيري تالاس أن على الدول "التحرك الآن لحماية سكانها من التأثيرات الكارثية للتغير المناخي".

وأضاف "الوقت ينفد بسرعة لتحقيق أهداف اتفاق باريس. نحتاج إلى القيام بالمزيد وبسرعة".

وتتزامن هذه الدعوة مع تقرير مهم قبل قمة المناخ التي يعقدها الرئيس الأميركي يومي الخميس والجمعة.

ودعي 40 من قادة دول العالم لحضور القمة الافتراضية التي يعقدها بايدن والتي تهدف إلى حشد جهود الاقتصادات الكبرى لمعالجة أزمة المناخ.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

 2020 كان واحداً من أشد ثلاثة أعوام حرارة على الإطلاق

وذكر تقرير الأمم المتحدة أن العام الماضي كان واحداً من أشد ثلاثة أعوام حرارة في التاريخ بما شهد من حرائق غابات وموجات جفاف وفيضانات وذوبان أنهار جليدية الأمر الذي دفع غوتيريش للتحذير من أن العالم يقف على "شفا الهاوية".

وقال التقرير الذي نشرته المنظمة العالمية للأرصاد الجوية إن القيود المفروضة لمكافحة وباء كورونا أسهمت أيضاً في تأخير مساعدات حاسمة في بعض المناطق، وذلك في "ضربة مزدوجة" لملايين تضرروا من الظواهر المناخية المتطرفة.

وقال غوتيريش لـ "رويترز": "نحن على شفا الهاوية... نشهد مستويات قياسية في العواصف المدارية، وفي ذوبان الصفائح والأنهار الجليدية، وفي ما يخص الجفاف وموجات الحرارة وحرائق الغابات".

وأوضح التقرير أن متوسط درجة الحرارة العالمية في 2020 كان أعلى بواقع 1.2 درجة من مستوى الحرارة في فترة ما قبل عصر الصناعة ليشكل مع 2016 و2019 الأعوام الثلاثة الأشد حرارة على الإطلاق.
 

المزيد من دوليات