Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

أوكرانيا تتهم روسيا بالتهديد "علنا" بتدمير كييف

نفت موسكو الأمر ودانت "استفزازات" الدولة المجاورة

وزير الخارجية الأوكراني دميترو كوليبا (وزارة الخارجية الأوكرانية/أ ف ب)

قال وزير الخارجية الأوكراني دميترو كوليبا، الخميس 15 أبريل (نيسان)، إن موسكو تهدّد بلاده علناً بالتدمير على خلفية تصاعد التوتر بينهما. 

وأضاف كوليبا في مؤتمر صحافي مشترك مع نظرائه في دول البلطيق الثلاث، إستونيا ولاتفيا وليتوانيا، الذين قدموا إلى كييف للتعبير عن تضامنهم، "إنهم يهددون أوكرانيا علناً بالحرب وبتدمير الدولة الأوكرانية".

وتابع، "ندين تدهور الوضع الأمني (الذي تسببه) روسيا وأعمال وتصريحات موسكو الهادفة إلى زيادة التوتر العسكري وتقويض الجهود الدبلوماسية". وأردف، "العالم والقانون الدولي في صف أوكرانيا وهذا أحد الأسباب التي تكبح جماح روسيا عن القيام بأعمال متهورة".

وحذّر كوليبا من أن "الخط الأحمر بالنسبة إلى أوكرانيا هو حدود دولتها. إذا انتهكت روسيا الخط الأحمر، فسيتعيّن عليها أن تتألم"، داعياً الغرب إلى فرض عقوبات جديدة على موسكو في هذه الحالة.

وتخشى الحكومة الأوكرانية من أن موسكو تدفع إلى سبب موجب للحرب في محاولة لتبرير عملية مسلحة.

إدانة روسية

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

في المقابل، أكد الكرملين من جهته أنه "لا يهدد أحداً"، ودان "الاستفزازات" الأوكرانية.

ونشرت روسيا عشرات الآلاف من جنودها في الأسابيع الأخيرة عند الحدود مع أوكرانيا وفي شبه جزيرة القرم التي ضمتها موسكو عام 2014. وقالت إنها تنفذ "مناورات عسكرية" هناك رداً على أعمال "تشكل تهديداً" من قبل حلف شمال الأطلسي (ناتو)، الذي تطمح كييف إلى الانضمام إليه.

وتشعر الولايات المتحدة والحلفاء في "ناتو" بالقلق من الحشد الكبير للقوات الروسية بالقرب من أوكرانيا وفي شبه جزيرة القرم. ودعت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل والرئيس الأميركي جو بايدن، روسيا الأربعاء إلى سحب قواتها من الحدود الأوكرانية لتهدئة الموقف في المنطقة.

بريطانيا تستدعي السفير الروسي

وفي السياق ذاته، قالت وزارة الخارجية البريطانية، الخميس، إنها استدعت السفير الروسي للتعبير عن قلقها تجاه "السلوك الخبيث" لبلاده ولإظهار دعم لندن للإجراءات التي أعلنها بايدن في وقت سابق، وشملت عقوبات جديدة ضدّ موسكو.

وأضافت الخارجية البريطانية أن مسؤولاً بالوزارة "أبدى أيضاً قلق المملكة المتحدة من تزايد حشد القوات الروسية بالقرب من حدود أوكرانيا وضم القرم بصورة غير مشروعة".

وتابعت، "هذه الأنشطة تنطوي على تهديد وتزعزع الاستقرار. روسيا في حاجة للكف عن استفزازاتها وخفض التوتر بما يتماشى مع التزاماتها الدولية".

في غضون ذلك، قال قائد القوات الأميركية في أوروبا، الجنرال تود والترز، رداً على سؤال أحد المشرعين بشأن فرص وقوع غزو روسي لأوكرانيا خلال الأسابيع القليلة المقبلة، إن احتمال حدوث ذلك "ضعيف إلى متوسط"، وإن ذلك يعتمد على عوامل عدة، لكن بناءً على مسار واستعداد القوات الروسية حالياً فإن هذا الاحتمال سيتراجع.

المزيد من دوليات