Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

مقتل 8 أشخاص بإطلاق نار في أندية صحية في ولاية جورجيا الأميركية

توقيف شاب يشتبه أنه على علاقة بالجرائم من دون تأكيد وجود رابط بين الاعتداءات

قتل ثمانية أشخاص، الثلاثاء، بإطلاق نار في ثلاثة مراكز تدليك مختلفة في ولاية جورجيا الأميركية، وجرى توقيف شاب يبلغ 21 عاماً يشتبه أنه على علاقة بهذه الجرائم، وفق ما أفادت الشرطة ووسائل إعلام، من دون تأكيد وجود رابط بين الاعتداءات.

ونقل موقع "أتلانتا جورنال-كونستتيوشن" عن شرطة مقاطعة شيروكي، أن أربعة اشخاص قتلوا بإطلاق نار في مركز "يونغز آيجان مساج" للتدليك بالقرب من آكورث، إحدى ضواحي مدينة أتلانتا في ولاية جورجيا.

وأعلن مكتب رئيس شرطة المقاطعة على موقع "فيسبوك" أن "المشتبه في إطلاقه النار قيد التوقيف".

من ناحية أخرى، أكدت شرطة أتلانتا بشكل منفصل العثور على أربع نساء مقتولات في مؤسستين للأعمال كشفت وسائل إعلام أنهما مركزي "غولد مساج سبا" و"آروما ثيرابي سبا" للتدليك في مدينة أتلانتا.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وقالت إدارة الشرطة في بيان "فور وصولهم، عثر رجال الشرطة على ثلاث نساء متوفيات داخل الموقع جراء جراح ناتجة عن أعيرة نارية".

وأضافت أنه خلال تواجدهم في مسرح الجريمة، أُبلغ رجال الشرطة عن حصول إطلاق نار في موقع محاذ في الشارع نفسه، وعند استجابتهم عثروا على امرأة رابعة بدا أنها مقتولة بإطلاق النار عليها.

وذكرت شبكة "سي أن أن" نقلاً عن الشرطة أن الضحايا الأربع في أتلانتا بدا أنهن آسيويات.

ووفق "أتلانتا جورنال-كونستتيوشن" فإن المشتبه فيه شاب يبلغ 21 عاماً وقد وضع في الحجز.

وقال بيان صادر عن شرطة أتلانتا "يقوم المحققون حالياً بجمع المعلومات من مواقع الجرائم لتحديد ما حدث بالضبط ومحاولة الحصول على معلومات مؤكدة في ما يتعلق بالمشتبه فيه أو فيهم".

وأضاف البيان أنه من السابق لأوانه تأكيد ما إذا كان هناك ارتباط بين إطلاق النار في أتلانتا ومقاطعة شيروكي، لكن يجري "النظر في هذا الاحتمال".

وقالت السلطات إن الدافع وراء عمليات القتل غير واضح حتى الآن وإنها لم تتيقن من أن استهداف الضحايا كان بسبب العرق.

ووقعت أعمال العنف في جورجيا بعد أيام من خطاب نقله التلفزيون ودان خلاله الرئيس جو بايدن تصاعد جرائم الكراهية والتمييز ضد ذوي الأصول الآسيوية. 

وكانت جماعات معنية بالحقوق قد ذكرت أن الرئيس السابق دونالد ترمب له دور في هذا، إذ أشار مراراً إلى فيروس كورونا بتعبير "الفيروس الصيني" لأنه ظهر للمرة الأولى في الصين.

المزيد من دوليات