Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

السلطات الإيرانية تنفذ حكم الإعدام بحق 4 أحوازيين

نشطاء أكدوا أن المتهمين تعرضوا إلى التعذيب واتهمتهم وسائل إعلام النظام بـ "الإرهاب"

نفذت أحكام الإعدام بعد دقائق من لقاء المتهمين بذويهم في السجن (غيتي)

أعلنت السلطات الإيرانية تنفيذ حكم الإعدام بحق أربعة نشطاء أحوازيين بتهم سياسية وأمنية في سجن "سبيدار" في مدينة الأحواز مركز الإقليم الواقع على الضفة الشمالية للخليج.

وذكرت "منظمة حقوق الإنسان الأهوازية" يوم الثلاثاء 2 مارس (آذار) أسماء المتهمين وهم كل من جاسم الحيدري وعلي الخسرجي وحسين السيلاوي وناصر خفاجيان وقد أعدموا بعد دقائق من لقاء ذويهم في السجن.
وكان جاسم الحيدري لاجئاً سياسياً في النمسا وقرر العودة إلى بلاده عام 2017 واعتقل في طهران ونقل إلى الأحواز وحكمت عليه محكمة الثورة بالإعدام باتهام "البغي من خلال الانتماء إلى تنظيمات مسلحة معارضة للنظام".
 

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)


أما المتهمون الثلاثة الآخرون علي الخسرجي (29 سنة) وحسين السيلاوي (33 سنة) وناصر خفاجيان (34 سنة) فقالت عنهم وكالة "ميزان" التابعة للقضاء الإيراني إنهم حكم عليهم بالإعدام بسبب مشاركتهم في "هجوم إرهابي على مركز الشرطة في منطقة مجاهد" في الأحواز.
وذكر تقرير وكالة ميزان أن "المسلحين الثلاثة كانوا استقلوا سيارة مسروقة وهاجموا مركز الشرطة في حي مجاهد وقتلوا اثنين من رجال الشرطة ولاذوا بالفرار".
واتهم هؤلاء المهاجمون طبقاً للمصدر المذكور بـ: "محاربة النظام والعمل المسلح ضد الجمهورية الإسلامية والإرهاب وبث الرعب وإطلاق النار على عناصر الأمن...".
 

وكانت منظمة العفو الدولية قد ذكرت في تقرير سابق أن جاسم الحيدري وعلي الخسرجي وحسين السيلاوي خاضوا إضراباً عن الطعام بسبب سوء المعاملة في السجن ومنعهم من لقاء ذويهم.
وذكرت منظمات حقوق الإنسان الناشطة في الخارج أن النشطاء الأربعة تعرضوا إلى التعذيب وحرمتهم السلطات من حق اختيار محام للدفاع خلال البت في اتهاماتهم.
 

المزيد من الأخبار