Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

"سناب شات" يضع مستخدميه تحت "الأضواء"

استنسخ التطبيق الأصفر منافسه "تيك توك" في توظيف الذكاء الاصطناعي

سناب شات يستحدث ميزة "الأضواء" لمنافسة تيك توك (رويترز)

بعد الانتشار الواسع لتطبيق "تيك توك" حول العالم، سعى عدد من الشركات إلى استنساخه، عن طريق إضافة خاصية إلى تطبيقاتها تعتمد على "الذكاء الاصطناعي في عرض المقترحات".

واعتمدت المنصات قبل "تيك توك" على تقديم مقترحات المتابعة بناءً على الحسابات التي تتابعها، إضافة إلى عرض محتوى الأشخاص الذين تتابعهم فقط، ثم طورت الخاصية، وباتت ترتبها حسب الأهمية، إلا أنه ما لا يتم عرضه لا يخرج من قائمة متابعاتك.

غير أن الأمر بالنسبة إلى التطبيق الصيني مختلف، فهو يدرس ما تفضله من فيديوهات عن طريق الذكاء الاصطناعي الذي يتابع تفضيلاتك ومشاهداتك، ومن ثم يقترح عليك حسابات ومحتوى جديداً حتى لو كانت خارج قائمة من تتابعهم.

ويهدف "تيك توك" من هذا التصنيف إلى زيادة التفاعل، وقضاء المستخدمين وقتاً أطول على المنصة، لذلك نجح التطبيق الشهير في جذب الأفراد للبقاء في المنصة أكثر من منافسيه.

المنافسون يتعلمون الدرس

نجاح الفكرة دفع منافسي "تيك توك" إلى استنساخها، وتقديم خدمات مشابهة، فالبداية كانت مع "إنستغرام"، ثم "سناب شات" الذي أعلن بدوره إضافة الميزة بشكل مختلف عبر ما يسميه "الأضواء"، التي تمكن المستخدمين من صناعة محتوى ونشره في خانة جديدة تسمى "الأضواء"، تعرض محتوى حسب الأهمية، أو حسب تفضيل الأشخاص، كما هو معمول في "تيك توك"، لذلك فإن أي مقاطع تتفاعل معها وتعجب بها سيبدأ التطبيق بعدها مباشرة تكثيف هذا المحتوى وعرضه لك بشكل متكرر من عدة حسابات.

الميزة الجديدة ظهرت لعدد من المستخدمين، بعد أن كانت حصرية فقط لدول معينة، وبدأ المستخدم العربي التعامل معها خلال الأيام الماضية.

كيف تصبح تحت "الأضواء"؟

حتى تتمكن من المشاركة في ميزة "الأضواء"، ونشر المحتوى عبر الخاصية، فإن كل ما هو مطلوب منك فقط صناعة مقطع فيديو بسيط، ومن ثم اختيار خيار الإرسال وتحديد خيار الأضواء، ثم سيعرض عليك التطبيق وضع وسوم متعلقة بالفيديو حتى تحسن من الإخراج الفني.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

لكن، يجب أن تعلم أن المقطع سيظهر لدى عدد كبير من المستخدمين غالباً ليسوا من متابعي حسابك، لذلك يجب عليك الحرص في اختيار محتوى مناسب ولائق.

ظاهرة استنساخ المميزات

التوسع الذي تضطلع به تطبيقات التواصل الاجتماعي اليوم يسهم بشكل كبير في زيادة أعداد المستخدمين لها، إلا أنها لا تخرج من إطار الاستنساخ، لكن يوجد عامل يسهم في نجاحها على الرغم من أنها خدمات مستنسخة من بعضها بعضاً، وهي اختلاف المستخدمين وتنوعهم، فعلى سبيل المثال حينما نسخ "فيسبوك" ميزة القصص المؤقتة من "سناب شات"، وأضافها إلى تطبيقات مثل "واتساب" أو "إنستغرام" حصد تفاعلاً رهيباً، على الرغم من أنها موجودة لدى منافسه من عدة سنوات، لأن شريحة مستخدمي التطبيقات المملوكة لمارك زوكربيرغ تختلف عن أولئك الذين ينشطون في التطبيق الأصفر، لأن عدداً كبيراً منهم لم يستخدم "سناب شات" أساساً، ولا يستخدمه نهائياً، إضافة إلى أن تطبيقاً مثل "إنستغرام" يملك شريحة كبيرة لا يملكها منافسه، ما أسهم في أن شريحة جديدة باتت تستخدم "الستوري" بعد فك احتكارها.

المزيد من تكنولوجيا