Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

خلاف بين الخبراء البريطانيين على الرياضة في الهواء الطلق

يرى بعضهم أن الوقت "لم يحن بعد"

تعيش بريطانيا حالة انتقالية بين إغلاقات كورونا والعودة إلى الحياة الطبيعية (اسوشيتدبرس)

قال عالم رائد ومستشار حكومي في موضوع جائحة فيروس كورونا، إن بيانات الإصابات بكوفيد-19 باتت مشجعة بما يكفي للسماح بممارسة الرياضة في الهواء الطلق للأطفال ومجموعات صغيرة من البالغين فوراً.

وفي حديثه مع صحيفة "أوبزرفر"، قال البروفسور مارك وولهاوس من جامعة إدنبره، الذي تستند إلى عمله مجموعة سباي-أم (Spi-M) المتفرعة من المجموعة الاستشارية العلمية للطوارئ (سايج)، إن التراجع الكبير في إصابات فيروس كورونا يشير إلى أن حظر حكومة جونسون ممارسة الرياضة في الهواء الطلق ما عاد ضرورياً.

وأضاف البروفسور وولهاوس "قالت الحكومة إن خروج البلاد من حالة الإغلاق يجب أن يستند إلى البيانات. حسناً، إن الأرقام جيدة للغاية، وأفضل بكثير مما توقعه الجميع، بمن فيهم أنا، منذ أسبوعين أو ثلاثة. فقد تراجع معدل الإدخال إلى المستشفى، وكذلك الوفيات وأعداد الإصابات، بينما شمل التطعيم إلى الآن ربع السكان البالغين".

ومع هبوط أعداد الإصابات بفيروس كورونا إلى 10104 حالات مؤكدة يوم السبت الماضي، قال الخبير إن على حكومة بوريس جونسون التزام مقاربة "قائمة على البيانات" من أجل تخفيف قيود الإغلاق تدريجياً، بدءاً برفع الحظر على ممارسة الرياضة خارجاً.

ومضى وولهاوس يقول "إذا كنا ننوي تخفيف الإغلاق بطريقة تستند إلى البيانات، فعلينا التفكير حالياً في بدء عملية الخروج من الإغلاق في وقت أقرب من الذي كنا نفكر فيه منذ أسبوعين أو ثلاثة. يجب أن يطبق السير وفق البيانات في الاتجاهين".

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وقال البروفسور "نادراً ما ينتقل هذا الفيروس في الهواء الطلق. لذا بكل صراحة، يمكن الآن اعتماد النشاطات الخارجية التي ليس فيها احتكاك جسدي عن قرب".

ونبه إلى أن "هذه الحجة لا تسمح بالقول إن في الإمكان عودة الحشود إلى مباريات كرة القدم، لكن بالنسبة للألعاب الرياضية التي يشارك فيها عدد قليل من اللاعبين أو ألعاب الأطفال: يمكن استئنافها بأمان اليوم".

ومن ناحية ثانية، شدد خبراء آخرون على ضرورة الحذر في رفع إجراءات فيروس كورونا التي يعود لها الفضل في تقليص أعداد الإصابات، فقالت خبيرة الأوبئة آن جونسون من كلية لندن الجامعية لصحيفة "أوبزرفر"، إن الوقت "ما زال مبكراً للغاية من أجل فك الحظر".

وأضافت الخبيرة "مع أن كل المؤشرات تسير في الاتجاه الصحيح، ما زال الوقت مبكراً للغاية من أجل فك الحظر. إن فتحنا القطاعات بسرعة أكبر من اللازم، فإن هناك خطراً بأن نطلق موجة ثانية كبيرة من الإصابات، لكننا نرى بشائر الأمل تنبت".

وتأتي هذه التصريحات بالتزامن مع تعهد رئيس الوزراء بتقديم الجرعة الأولى للقاح فيروس كورونا إلى جميع البالغين بحلول نهاية يوليو (تموز).

وقال السيد جونسون، إن تسريع نشر اللقاح سيساعد في التخفيف من القيود المفروضة بسبب فيروس كورونا، إنما أصر على أن الإجراءات سترفع وفق مقاربة "حذرة وتدريجية".

© The Independent

المزيد من متابعات