Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

لويز على أعتاب تمديد تعاقده مع أرسنال بعد إعجاب أرتيتا

المدرب الإسباني يرغب في توقيع اللاعب البالغ من العمر 33 سنة مرة أخرى لأنه يؤدي دوراً رئيساً في الفريق

ديفيد لويز مدافع أرسنال الإنجليزي (رويترز)

من المقرر أن يحصل ديفيد لويز على تمديد آخر لعقده مع أرسنال، حيث يقّدر المدير الفني ميكيل أرتيتا مدى تأثيره في فريقه الشاب.

وكانت السياسة العامة للنادي هي تقديم عقود لمدة عام واحد للاعبين الذين تزيد أعمارهم على 30 سنة، لذلك ينتهي العقد الحالي للبرازيلي بنهاية يونيو (حزيران)، لكن أرتيتا يرغب في الحصول على توقيع اللاعب البالغ من العمر 33 سنة مرة أخرى لأنه يؤدي دوراً رئيساً في الفريق.

وتعرض لويز للانتقادات من حين لآخر بسبب الجانب الدفاعي في أسلوبه، لكن قدراته الهجومية أثبتت أهمية خاصة ضد ليدز يونايتد يوم الأحد.

وتعني الطريقة العدوانية التي يلعب بها مارسيلو بيلسا أن يكون الخط الخلفي للمنافس أكثر عرضة للتأثر إذا لم يكن لديهم شخص يمكنه اللعب تحت الضغط والقدرة على الخروج بالكرة، وهذا هو لحسن الحظ ما يتفوق فيه ديفيد لويز، حيث أضاف لأرسنال هذه الميزة وجعلهم أكثر قوة.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وكان البرازيلي مصدر حركة رائعة عندما كانت النتيجة لا تزال 1-0، حيث تحرك في عمق الملعب وتسلم الكرة من بوكايو ساكا، ووضعها لبيير إيمريك أوباميانغ، وهذا هو أفضل ما لديه، القدرة على كسر الخطوط بالطريقة الصحيحة.

وجلب هذا الأسلوب انعكاساً للمشكلات الأخيرة، وتذكيراً ببعض المشكلات التي يمكن أن يجلبها ديفيد لويز للفريق حتى لو جادل للاعب ومديره بأن هذا مجرد سوء حظ.

وعاد ساكا إلى داخل منطقة الجزاء للدخول في كرة مشتركة مع ليام كوبر بعد وقت قصير من الهدف الافتتاحي لأوباميانغ، وتم إلغاء ركلة الجزاء المحتسبة عليه، لكن أولئك الموجودين في فريق أرسنال شعروا أنها مطابقة للكرة التي تسبب فيها ديفيد لويز ضد وولفرهامبتون في الهزيمة التي عطلت مسيرة انتصاراتهم الأخيرة.

وسُمعت الدعوات بأن يُشهر الحكم البطاقة الحمراء أثناء مراجعة ستيوارت أتويل لشاشة تقنية الفيديو، لكنه في النهاية ألغى قراره.

وقد يقول بعض المقربين من البرازيلي أن هذا لم يكن ليحدث لو كان ديفيد لويز، لأن هناك تصورات عنه وعن طريقته.

كما أن التهور الواضح يتعارض مع سمعة المسؤولية التي يتحملها المدافع بين الفريق.

وواحدة من مشكلات أرسنال هي أن معظم اللاعبين الأساسيين هم من الشباب، مما يضع الكثير من الثقل على أكتافهم على مدار الموسم، فبعض أشهر الفرق الشابة في التاريخ كانت عادة موزونة بلاعبين ذوي خبرات، مثل مانشستر يونايتد 1995-1996 كان لديه غاري باليستر وستيف بروس وبيتر شمايكل وإريك كانتونا، وأياكس 1994-1995 كان لديه داني بليند وفرانك ريكارد.

الآن هناك خبرة حقيقية بين المواهب الشابة الجادة، ومن الواضح أن هذا ليس لمقارنة أرسنال بأي من هذين الجانبين الجيدين تاريخياً، ولكن النقطة هي المبدأ.

ويتحمل أمثال ساكا وإميل سميث رو وغابرييل مارتينيلي الكثير من المسؤولية.

وهذا هو أهم دور لديفيد لويز، إنه يتحمل الكثير من الثقل، وهو شخص يمكن للاعبين الشباب الذهاب إليه، ويُنظر إليه على نطاق واسع على أنه شخص لامع في غرفة الملابس في هذا الصدد، ولهذا السبب يقدره الكثير من الأشخاص الذين عملوا معه حقاً.

وهذا هو السبب في رغبة الكثيرين بأرسنال في مواصلة العمل معه، وليس أقلهم أرتيتا.

 

 

© The Independent

المزيد من رياضة