Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

الاتحاد الأوروبي مستعد للجوء إلى العقوبات في مواجهة سلوك أنقرة

"قمنا بمد يدنا إلى تركيا، وتقييمنا سلبي مع استمرار الأفعال الأحادية والخطاب المعادي"

رئيس المجلس الأوروبي شارل ميشيل يؤكد بأن لعبة القط والفأر يجب أن تنتهي (أ ف ب)

أعلن رئيس المجلس الأوروبي شارل ميشيل الجمعة، الرابع من ديسمبر (كانون الأول) أن دول الاتحاد الأوروبي مستعدة لفرض عقوبات على تركيا بسبب استمرار "أفعالها الأحادية وخطابها المعادي"، مشيراً إلى أن أنقرة لم تخفّض التصعيد في أزمتها مع اليونان استجابة للتواصل الدبلوماسي.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

لعبة القط والفأر

وقال ميشيل في مؤتمر صحافي، "أعتقد بأن لعبة القط والفأر يجب أن تنتهي" في إشارة إلى دخول سفن تركية للتنقيب عن الغاز بشكل متكرر إلى مياه يونانية. وأضاف، "قمنا بمدّ يدنا إلى تركيا في أكتوبر (تشرين الأول)، وتقييمنا سلبي مع استمرار الأفعال الأحادية والخطاب المعادي"، موضحاً، "سنجري نقاشاً خلال القمة الأوروبية في 10 ديسمبر ونحن على استعداد لاستخدام السبل المتاحة لنا".

وأكد المتحدث باسم الاتحاد الأوروبي أن القمة ستراجع العلاقات مع تركيا، وفق شروط خفض التوتر والدخول في حوار بناء.

مؤشر إيجابي

وكان حلف شمال الأطلسي ("ناتو") لفت إلى أن انسحاب سفينة التنقيب التركية "أوروتش ريس" من مياه قبرص قبل أيام من انعقاد القمة الأوروبية، مؤشر إيجابي يساعد على تخفيف التوتر. وقال الأمين العام للحلف ينس ستولتنبرغ، "لا نزال نشعر بالقلق إزاء الوضع في شرق المتوسط، حيث نواصل السعي من أجل تفادي الصدام في المنطقة. وأعتقد أن انسحاب السفينة أوروتش ريس إلى مينائها في تركيا يساعد على تخفيف التوتر والتقدم نحو اتفاق يمنع المواجهة بين القطع الحربية".

المزيد من دوليات