Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

أفعى معمرة تبيض "من دون تزاوج"

لم تعش قرب ثعبان ذكر منذ عقدين على أقل تقدير

أنثى "ثعبان الكرة" البالغة من العمر 62 سنة تلتف بجسدها حول بيضها (أ.ب)

استطاعت أفعى تُعتبر الأكبر سناً الموضوعة في الأسْر، أن تبيض من دون أن تتزاوج مع ثعبان، تاركةً الخبراء في حيرة من أمرهم.

في التفاصيل أن أنثى ما يسمى "ثعبان الكرة" ball python  (يُعرف أيضاً باسم ثعبان بايثون الملكي) البالغة من العمر 62 سنة، وضعت سبع بيضات في حديقة حيوانات "سانت لويس" في ولاية ميزوري الأميركية، وذلك على الرغم من عدم وجودها قرب شريك ذكر منذ عقدين من الزمن، على أقل تقدير.

ومما زاد عملية وضع البيض غرابة أن تلك "البايثون" ليست فقط ما يُعتقد أنها الأفعى الأقدم على قيد الحياة، بل أيضاً أن أنثى هذا النوع من الثعابين تتوقف عادة، كما هو معروف، عن التكاثر قبل فترة طويلة من بلوغها الستينيات من العمر.

وفي تعليقه على الحادثة المحيرة، قال مارك وانر، مدير قسم "الزواحف" في حديقة الحيوان المذكورة آنفاً: "ستكون من دون شك الأفعى الأكبر سناً التي نعرفها في التاريخ" التي تضع بيضاً.

وذكر وانر أنه من غير المألوف، ولكنه ليس نادراً، أن تتكاثر الثعابين من دون حاجتها إلى تزاوج، موضحاً أن الأفاعي تخزن أحياناً حيوانات منوية بغية استخدامها في عملية إخصاب متأخرة.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

أنثى الثعبان المسنة التي لم يُذكر اسمها، وَضَعت بيضها في 23 يوليو (تموز) الماضي. وذكرت صحيفة "سانت لويس بوست- ديسباتش" St Louis Post-Dispatch أن ثلاثاً من البيض وُضعت في حاضنة، ويُتوقع أن تفقس في غضون شهر، واثنتين اُستخدمتا لأخذ عينات وراثية منها، فيما لم ينجُ زوج الثعابين في البيضتين المتبقيتين.

وعبر تحليل العينات الوراثية، سيتبين ما إذا كان البيض قد تطور داخل الأفعى من طريق الاتصال الجنسي أم اللاجنسي، وهو ما يسمى "خيار التكاثر العذري" facultative parthenogenesis  (أي أن في مقدور الأنثى التناسل بالتزاوج أو من دونه).

وتحتضن حديقة الحيوان ثعبان "بايثون الكرة" آخر، وهو ذكر يبلغ من العمر نحو 31 عاماً. وكانت الحديقة حصلت على الأنثى من متبرع خاص في عام 1961.

وضعت الأفعى مجموعة من البيض في عام 2009 بيد أنها لم تبقَ على قيد الحياة، وأخرى في عام 1990. ولكن ربما تكون الأنثى حمِلت أعداد البيض هذه من طريق تواصلها مع ذكر لأن الأفعى والثعبان تُركا في دلو معاً بينما كان الحراس آنذاك ينظفون القفصين حيث يُحتجزان.

© The Independent

المزيد من منوعات