Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

الشرطة الروسية تطلق تحقيقا أوليا في قضية نافالني

الكرملين أصرّ على ألا أساس حتى الآن للقضية

نقل أليكسي نافالني إلى ألمانيا (رويترز) 

أعلنت الشرطة الروسية، الخميس 27 أغسطس (آب)، أنها بدأت أول "تحقيق تمهيدي" في قضية المعارض أليكسي نافالني، الذي يبدو أنه تعرض لتسميم، بحسب وسائل إعلام ألمانية، وهي الفرضية التي تستبعدها روسيا حتى الآن.

وأجرى التلفزيون الروسي العام، الخميس، مقابلة مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، طُرحت عليه خلالها أسئلة حول مواضيع عدة، لكنه رفض التطرق إلى مسألة نافالني، ولم يلفظ حتى اسم معارضه الرئيس، تماماً مثل المتحدث باسمه.

جمع أدلة

شرطة النقل الروسية أعلنت من جهتها أنها أطلقت "فحوصاً أولية مرتبطة بدخول أليكسي نافالني إلى المستشفى في أومسك في 20 أغسطس (آب) الجاري"، مضيفة أنه تم فحص الأماكن التي مر بها، وتم ضبط "أكثر من 100 غرض تعتبر أدلة". وأشارت إلى أنه تم "فحص غرفة الفندق التي نزل فيها في مدينة أومسك"، حيث يزعم المقربون منه أنه تعرض للتسميم، "وتحليل الصور التي التقطتها كاميرات المراقبة في الموقع".

ورداً على هذا الإعلان، اعتبر مدير صندوق مكافحة الفساد الذي أسسه نافالني، أنه من "الغريب جداً" أن تبدأ هذه التحقيقات متأخرة. وكتب إيفان جدانوف عبر تويتر "افتحوا تحقيقاً جنائياً".

الكرملين: لا أساس لفتح تحقيق

وأوضح المتحدث باسم الكرملين دميتري بسكوف، أن هذه الفحوص روتينية، وأنه "لا يوجد أساس لفتح تحقيق". وقال للصحافيين "لا شيء تغير، وليس لدينا أدنى فكرة عما سبب الوعكة الصحية التي ألمت بالمريض".

وأعلنت النيابة الروسية أنها طلبت من ألمانيا معلومات عن صحة نافالني جمعت منذ نقله إلى مستشفى في برلين. وأضافت "ألا دليل على عمل إجرامي متعمد ضد أليكسي نافالني". وتابعت النيابة تعليقاً على الفحوص بأن "القيام بعملية فحص ممارسة شائعة في حال تعرض ركاب طائرة إلى حادثة".

مرض نافالني

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

ونافالني (44 عاماً) الذي عرف بإدانته فساد النخبة الروسية في أوساط بوتين، أصيب بوعكة على متن طائرة كانت تقله إلى سيبيريا الأسبوع الماضي. وعلى الفور دانت أوساط نافالني تعرضه للتسميم، وأصرت على نقله إلى ألمانيا للعلاج، وذلك للاشتباه بأن الأطباء الروس سيحاولون التستر على ما حدث، حيث نقل نافالني إلى برلين ليدخل في غيبوبة، وحاله حرجة جداً.

وخلص الأطباء الألمان الذين يعالجون نافالني إلى أن الأخير "سمم بمادة من مجموعة مثبطات استيراز الأستيل كولين"، من دون التمكن من تحديدها على الفور.

وتستخدم هذه المواد التي تحدث عنها الأطباء الألمان بجرعات خفيفة لمعالجة مرض ألزهايمر، لكنها تصبح خطرة لدى تناولها بجرعات كبيرة، ويصبح تأثيرها مماثلاً لمادة "نوفيتشوك".

وقال بيسكوف "نعارض تماماً في هذه المرحلة الفرضيات المتسرعة التي يتم تداولها للقول إن ثمة احتمالاً كبيراً بأنه تعرض للتسميم، فكيف يمكن التحدث عن تسميم مع عدم وجود سم؟".

لكنه أكد أن لروسيا "مصلحة واضحة في كشف كيفية دخول المريض الذي يعالج في مستشفى برلين في غيبوبة".

دول تدعو روسيا لفتح تحقيق

وطالبت برلين وباريس وواشنطن ولندن موسكو بفتح تحقيق في التسميم المفترض. ودان وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان الإثنين روسيا لعدم "إظهار شفافية" في هذا الملف.

وتعتبر مؤسسة صندوق مكافحة الفساد التابعة لنافالني، أن الأخير تعرض للتسميم بسبب تحقيقات بحق مقربين من الكرملين، بينهم رجل أعمال مقرب من الرئيس أفغيني بريغوجين، وأسرة رئيس الوزراء ميخائيل ميشوستين، ومارغاريتا سيمونيان، رئيسة تحرير قناة "RT" الموالية للكرملين.

ويشتبه بأن رجل الأعمال الملقب بـ "طباخ بوتين"، لأن شركة المطاعم التي يديرها "كونكورد" تعمل لحساب الكرملين، على صلة بـمصنع لمتصيدي الإنترنت، الذي تتهمه واشنطن بالتأثير في العملية الانتخابية، وفي مجموعة المرتزقة "فاغنر".

وتوعد بريغوجين الأربعاء بـ "تدمير" نافالني، في إطار ملاحقات تحوم حول شركة مطاعم.

المزيد من دوليات