Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

ظهور سلالة جديدة من كورونا في آسيا والإصابات تلامس 22 مليونا

"يمكن أن تكون أكثر عدوى من سابقتها بمقدار عشر مرات"

شهدت منطقة جنوب شرقي آسيا انتشار سلالة جديدة متحولة من فيروس كورونا المستجد، وأشارت الفيليبين التي تواجه أكبر تفش للفيروس في المنطقة إلى أنها تسعى لمعرفة ما إذا كانت هذه السلالة الجديدة أكثر عدوى من سابقتها.

وبحسب وكالة بلومبيرغ للأنباء، فقد تم اكتشاف السلالة التي انتشرت في وقت سابق في أجزاء أخرى من العالم وتسمى (D614G) في 45 حالة بماليزيا، بدأت بشخص عاد من الهند، وانتهك الحجر الصحي المنزلي مدة 14 يوماً. وحكم عليه بالسجن خمسة أشهر مع غرامة لخرق الحجر.

واكتشفت الفيليبين السلالة بين عينات عشوائية تم سحبها من بعض مرضى كورونا في أحد أكبر مدنها.

وقالت وكيلة وزارة الصحة الفيليبينية ماريا روزاريو فيرغير في إفادة صحافية الإثنين 17 أغسطس (آب)، "إن هذه السلالة الجديدة لديها احتمالية أكبر للانتقال أو العدوى، لكن لا نملك أدلة قوية كافية لنؤكد أن ذلك سيحدث".

احتمالية أكبر للانتقال

من جهته، حثّ المدير العام لوزارة الصحة الماليزية نور هشام عبدالله المواطنين على توخي الحذر واتخاذ الإجراءات الوقائية اللازمة لمنع تفشي هذه السلالة الجديدة.

وكتب في منشور عبر "فيسبوك" إنه يجب أن يكون "الناس حذرين وأن يتخذوا احتياطات أكبر، لأن هذه السلالة تم اكتشافها الآن في ماليزيا"، مضيفاً أنه "يمكن أن تكون أكثر عدوى من سابقتها بمقدار 10 مرات" من دون الرجوع لأية دراسة تشير إلى ذلك.

وتابع نور "هناك حاجة ماسة لتعاون الناس حتى نتمكن معاً من التصدي للعدوى"، معبراً عن مخاوفه من أن انتشار هذه السلالة يعني أن اللقاحات التي يتم تطويرها حالياً ربما تكون غير فعالة.

أما رئيس قسم علم الأوبئة في جامعة هونغ كونغ بنجامين كولينغ، فقال إنه لا يوجد دليل من علم الأوبئة على أن السلالة الجديدة أكثر عدوى من السابقة.

وانتشرت هذه السلالة في بلدان أخرى عدة، بينها الولايات المتحدة والصين وأوروبا. وقالت منظمة الصحة العالمية إنه لا يوجد دليل على أن السلالة تؤدي إلى أعراض أكثر خطورة.

ارتفاع في عدد الإصابات

أودى فيروس كورونا المستجدّ بحياة أكثر من 770 ألف شخص في العالم منذ ظهوره في الصين نهاية ديسمبر (كانون الأول)، بحسب تعداد أجرته وكالة الصحافة الفرنسية.

وسُجّلت رسميّاً إصابة ما يزيد على 21 مليوناً و700 ألف شخص في 196 بلداً ومنطقة بالفيروس منذ بدء تفشيه، تعافى منهم حتى اليوم حوالى 13 مليوناً و400 ألف شخص على الأقل.

ولا تعكس هذه الأرقام إلا جزءاً من العدد الفعلي للإصابات، إذ لا تجري دول عدة فحوصاً إلا للحالات الأكثر خطورة، فيما تعطي دول أخرى أولوية في إجراء الفحوص لتتبع مخالطي المصابين، تضاف إلى ذلك محدودية إمكانات الفحص لدى عدد من الدول الفقيرة.

آمال معلقة بالتوصل إلى لقاح

وتبنى عديد من دول العالم تدابير جديدة للحد من انتشار فيروس كورونا، وما زال الحصول على لقاح أحد الآمال الرئيسة للتخلص من القيود الصارمة المفروضة للحد من الوباء.

وأشار إحصاء جديد، الاثنين 17 أغسطس (آب)، إلى أن عدد حالات الوفاة في الولايات المتحدة جراء مرض كوفيد-19 تخطى 170 ألف حالة يوم الأحد. وارتفع عدد الوفيات 483 حالة مع تصدر ولايات فلوريدا، وتكساس، ولويزيانا هذه الزيادة، حسب إحصاء لوكالة "رويترز".

وتبلغ عدد حالات الإصابة المؤكدة بفيروس كورونا المستجد في الولايات المتحدة 5.4 مليون حالة على الأقل، وهو أعلى عدد من حالات الإصابة في العالم، ومن المرجح أن يكون ذلك أقل من الأعداد الفعلية. وبدأت الحالات تتراجع في معظم الولايات باستثناء هاواي، وساوث داكوتا، وإيلينوي.

 يشعر مسؤولو الصحة العامة والسلطات بقلق من احتمال ارتفاع عدد حالات الإصابة من جديد خلال فصل الخريف، وسط بدء موسم الإنفلونزا، الذي من المرجح أن يؤدي إلى تفاقم الجهود الرامية إلى علاج فيروس كورونا.

وحذر روبرت ريدفيلد مدير المراكز الأميركية لمكافحة الأمراض والوقاية منها خلال مقابلة مع موقع "إم دي" الإلكتروني، من احتمال أن تواجه الولايات المتحدة "أسوأ خريف" إذا لم يلتزم الناس بالإرشادات الصحية.

وما زال تعافي الاقتصاد الأميركي من الركود الناجم عن تفشي فيروس كورونا متعثراً، مع إبطاء بعض البؤر الساخنة استئناف نشاطها وإغلاق أخرى المتاجر.

ويتوقع معهد القياسات الصحية والتقييم ارتفاعاً في حالات الإصابة خلال الأشهر المقبلة ما يؤدي إلى تسجيل نحو 300 ألف حالة وفاة في المجمل بحلول ديسمبر (كانون الأول)، وزيادة 75 في المئة في حالات المستشفيات.

أكثر من 3000 إصابة جديدة في فرنسا

 سجّلت فرنسا الأحد، لليوم الثاني على التوالي، أكثر من 3000 إصابة جديدة بفيروس كورونا خلال 24 ساعة، وفقاً لبيانات رسمية.

وأظهرت بيانات إدارة الصحة العامّة الفرنسية أن البلاد سجّلت 3105 إصابات جديدة مؤكّدة بالفيروس، في حصيلة يومية تقلّ بقليل عن تلك التي سجّلت السبت (3110)، وكانت الأعلى على الإطلاق منذ مايو (أيار).

أما أعداد المرضى في أقسام العناية الفائقة فظلّت على حالها بالمقارنة مع تلك المسجّلة السبت (376).

وبين السبت والأحد توفي مريض واحد فقط بكوفيد-19 في فرنسا. وحصدت الجائحة لغاية اليوم في فرنسا أرواح 30,410 أشخاص، وفقاً لبيانات إدارة الصحة العامة الفرنسية.

تجاوز الوفيات في الهند

 تجاوز مجمل عدد الوفيات في الهند جراء فيروس كورونا 50 ألف حالة، الاثنين، في الوقت الذي ارتفع فيه عدد حالات الإصابة ومجمل الحالات إلى نحو مليوني و65 ألف حالة.

وسجلت الهند قفزة يومية بلغت 57981 حالة إصابة ليصل المجمل إلى نحو مليونين و65 ألف حالة لتصبح ثالث دولة بعد الولايات المتحدة والبرازيل. وقفز عدد حالات الوفاة 941 حالة ليصل مجمل عدد الوفيات إلى 50921.

561 إصابة في ألمانيا

أظهرت بيانات معهد روبرت كوخ للأمراض المعدية، الاثنين، تسجيل 561 إصابة مؤكدة جديدة بفيروس كورونا المستجد في ألمانيا ليرتفع العدد الإجمالي بها إلى 224014.

ولاحظ الإحصاء ارتفاع عدد الوفيات حالة واحدة ليصبح 9232.

تظاهرة في مدريد رفضاً لوضع الكمامة

على وقع هتافات "حرية"، تظاهر المئات الأحد في مدريد رفضاً لوضع الكمامة الإلزامي ولتدابير أخرى تم فرضها للحد من تفشي الفيروس. وتجمع الحشد الذي لبى دعوات على مواقع التواصل الاجتماعي في ظل علم إسباني عملاق في ساحة بوسط العاصمة الإسبانية.

وحمل المتظاهرون لافتات كُتِب على بعضها "الفيروس غير موجود" و"الكمامة تقتل" و"لسنا خائفين".

 قالت بيلار مارتن (58 سنة) المتحدرة من سرقسطة (شمال شرق)، إنها جاءت للمشاركة في التحرك لأنها تعتقد أن حكومات العالم أجمع تغالي في عدد الأشخاص المصابين بهدف الحد من الحريات العامة.

وصرحت لفرانس برس "إنهم يجبروننا على وضع الكمامات، يريدون عزلنا، ليست سوى أكاذيب". ولوحظ أن عدداً كبيراً من المتظاهرين لم يضعوا كمامات رغم أنها باتت إلزامية في الأماكن العامة في إسبانيا.

وفي مرحلة أولى، فُرِض وضع الكمامة بداية مايو، في وسائل النقل المشترك قبل أن يُوسَع نطاق الإجراء في بلد ناهز فيه عدد الوفيات بكوفيد-19 29 ألفاً.

 تأتي هذه التظاهرة بعد يومين من إعلان الحكومة فرض قيود جديدة بينها إغلاق النوادي الليلية، وحظر التدخين في الأماكن التي يستحيل فيها التزام التباعد الجسدي بمسافة لا تقل عن مترين.

 

 

ولاية فيكتوريا تسجل أعلى عدد من الوفيات 

 سجلت ولاية فيكتوريا ثاني أكثر ولايات أستراليا سكاناً يوم الإثنين، أعلى عدد من حالات الوفاة جراء الفيروس بتسجيل 25 حالة وفاة خلال 24 ساعة ماضية، إضافة إلى 282 حالة إصابة جديدة.

وسجلت الولاية 16 حالة وفاة، و279 حالة إصابة جديدة يومياً في وقت سابق. كما سجلت الولاية أعلى معدل يومي سابق لحالات الوفاة، الذي بلغ 21 الأسبوع الماضي.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

إرجاء الانتخابات في نيوزيلندا

أعلنت رئيسة الوزراء النيوزيلاندية جاسيندا أرديرن الاثنين، أنّها قرّرت إرجاء الانتخابات المقرّرة في 19 سبتمبر (أيلول) إلى 17 أكتوبر (تشرين الأول) بسبب الطفرة الجديدة في تفشّي الفيروس في البلاد، وما تسبّبت به من عرقلة للحملة الانتخابية.

وقالت أرديرن إنّ "هذا القرار يمنح كل الأحزاب الوقت للقيام بالحملة الانتخابية على مدى الأسابيع التسعة المقبلة، ووقتاً كافياً للجنة الانتخابية لضمان إجراء الانتخابات".

وكانت رئيسة الوزراء قالت الأسبوع الماضي، إنّها لا تستبعد تأجيل الانتخابات بسبب استمرار انتشار الوباء في البلاد.

ولم تجد زعيمة حزب العمال (يسار وسط) بدّاً من تأجيل الانتخابات، بعدما اضطرت الأحزاب إلى تعليق حملاتها الانتخابية بسبب عودة الوباء إلى الظهور في بلد شكّل مثالاً يحتذى في حسن إدارة الأزمة الصحية الناجمة عن كوفيد-19.

وفرضت السلطات حجراً على أوكلاند، كبرى مدن البلاد، حيث بلغ عدد الإصابات المؤكّدة بالفيروس لغاية الأحد 49 إصابة، في طفرة أتت بعد أكثر من مئة يوم من عدم تسجيل أي عدوى محلية في البلاد بأسرها.

تسجيل 22 إصابة جديدة في الصين

في الصين، قالت اللجنة الوطنية للصحة اليوم الاثنين، إنها سجلت 22 إصابة جديدة. وذكرت اللجنة في بيان أن كل الإصابات الجديدة وافدة من الخارج. ولم يتم تسجيل حالات وفاة جديدة.

وسجلت الصين أيضاً 37 حالة حاملة للفيروس دون ظهور أعراض، مقابل 16 حالة قبل يوم. وبلغ العدد الإجمالي للإصابات المؤكدة في بر الصين الرئيس حتى 16 أغسطس 84849 بينما ظل عدد الوفيات عند 4634 دون تغيير.

كورونا يواصل تفشّيه في أميركا اللاتينية

 أظهرت بيانات رسمية أنّ فيروس كورونا المستجدّ يواصل تفشّيه في عديد من دول أميركا اللاتينية، لا سيّما في كولومبيا حيث تخطّت حصيلة الوفيات الناجمة عن الوباء عتبة 15 ألف حالة، وفي ألبيرو سُجِّلت حصيلة إصابات يومية قياسية.

في بوغوتا، أعلنت وزارة الصحّة أن كولومبيا سجّلت 287 حالة وفاة خلال الساعات الـ 24 الماضية، ليرتفع بذلك إجمالي عدد الوفيات الناجمة عن الوباء إلى 15.097 حالة من أصل 468.332 إصابة سُجِّلت لغاية يوم الأحد.

وكولومبيا البالغ عدد سكّانها 50 مليون نسمة، هي رابع دولة في أميركا اللاتينية من حيث أعداد الوفيات والإصابات.

في ليما، أعلنت وزارة الصحّة أنّ البيرو سجّلت خلال 24 ساعة، أكثر من 10 آلاف إصابة، وهو رقم قياسي جديد لليوم الثاني على التوالي.

وكشفت الوزارة أنّ عدد الإصابات الجديدة بالفيروس خلال 24 ساعة بلغ 10.143 إصابة جديدة، ليرتفع بذلك إجمالي أعداد المصابين إلى 535.946 مصاباً منذ بداية الوباء.

وكانت البيرو سجّلت السبت عدد إصابات قياسياً أيضاً بلغ 9501.

أما حصيلة الوفيات الناجمة عن الوباء فبلغت 26.281 وفاة بينها 206 وفيات سجّلت خلال الساعات الـ24 الماضية.

وأعلنت الإكوادور، إحدى الدول الأكثر تضرّراً من الوباء في أميركا اللاتينية مع أكثر من مئة ألف إصابة، عزمها على تصنيع لقاحات مضادّة للفيروس.

وقال وزير الصحّة خوان كارلوس زيفالوس في بيان إنّ "الإكوادور أيضاً لديها القدرة على تصنيع لقاحات مضادّة لكوفيد-19، مثلها مثل الأرجنتين وكولومبيا والمكسيك، التي أعربت عن اهتمامها بإنتاجها".

ومنطقة أميركا اللاتينية والبحر الكاريبي هي أكثر مناطق العالم تضرّراً بالفيروس، مع أكثر من 6 ملايين إصابة.

البرازيل والمكسيك

 قالت وزارة الصحة في البرازيل الأحد، إنها سجلت 23101 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا و620 وفاة. ووصل إجمالي عدد المصابين والوفيات بالفيروس في البلاد إلى ثلاثة ملايين و340197 إصابة مؤكدة و107852 وفاة.

من جانبه، قال الرئيس المكسيكي أندريس مانويل لوبيز أبرادور في تسجيل فيديو بثه على تويتر الأحد، إنه يتوقع أن يكون اللقاح جاهزاً للاستخدام في البلاد خلال الربع الأول من العام المقبل.

وعقدت حكومته شراكة مع الأرجنتين، وشركة أسترا زينيكا لإنتاج لقاح للفيروس لطرحه في أنحاء أميركا اللاتينية.

 أعلنت وزارة الصحة في المكسيك تسجيل 4448 حالة إصابة جديدة مؤكدة إضافة إلى 214 حالة وفاة جديدة، ليصل مجمل عدد حالات الإصابة إلى 522162 حالة، والوفاة إلى 56757.

وقالت الحكومة إنه من المرجح أن يكون العدد الحقيقي للأشخاص المصابين أكبر بكثير من الحالات المؤكدة.

مصر تسجل 139 حالة جديدة

 أعلنت وزارة الصحة والسكان في مصر الأحد تسجيل 139حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا، و19 حالة وفاة.

وقال خالد مجاهد المتحدث باسم الوزارة "إجمالي العدد الذي سُجِّل في مصر بفيروس كورونا المستجد حتى الأحد، هو 96475 حالة من ضمنهم 59743 حالة شُفِيَت، و5160 حالة وفاة".

الأردن يعزل مدينة

يعتزم الأردن عزل مدينة قرب الحدود مع سوريا اعتباراً من اليوم الاثنين، بعد أكبر زيادة يومية في حالات الإصابة بكوفيد-19 في أربعة أشهر، يعزوها المسؤولون لحالات جاءت بالأساس من الأراضي السورية.

وقالت وزارة الصحة إن نصف عدد الحالات المسجلة في الـ 24 ساعة الماضية، التي بلغت 39 حالة، كانت في مدينة الرمثا قرب الحدود السورية. وقال مسؤولون إن سائقي الشاحنات والأفراد الذين يدخلون المملكة من معبر جابر الحدودي مع سوريا يتسببون في تفشي فيروس كورونا.

وسيتم عزل الرمثا اعتباراً من الاثنين، إذ ستعيد السلطات فرض قيود على التنقلات في أول إجراء من نوعه في إحدى مناطق البلاد، منذ خففت السلطات إجراءات العزل العام على مستوى البلاد في يونيو (حزيران).

وسجل الأردن حتى الآن 1378 حالة إصابة بالمرض، و11 وفاة ما يجعله من أقل الدول التي تشهد تفشياً للمرض في المنطقة.

المزيد من صحة