Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

أوبر تطلق التاكسي المائي لنقل الركاب في أنحاء لندن

هي أوّل خدمة دائمة لقوارب الركاب تقدمها هذه الشركة

يبدأ العمل في مشروع القوارب "الأوبرية" هذا الصيف في لندن (أوبر.كوم)

أعلنت أوبر أنّها ستطلق خدمة تاكسي مائي في لندن هذا الصيف بالشراكة مع شركة "تايمز كليبرز" لحافلات النقل المائي. وسيشهد هذا التعاون تسيير قوارب تحمل شعار أوبر بين منطقتي باتني وولويتش ويمكن للركاب حجز بطاقاتهم على متنها مستخدمين التطبيق الشهير للشركة التي تتخذ من الولايات المتحدة مقراً لها.

وستكون هذه أوّل خدمة دائمة لقوارب نقل الركاب تقدمها أوبر، على أن تتولّى شركة "تايمز كليبرز" إدارتها. وتأتي هذه الخطوة في وقتٍ لا تزال أعداد الركّاب الذين يستقلّون القطارات والحافلات منخفضة نسبياً بسبب المخاوف من التقاط عدوى كوفيد-19.

وفي هذا السياق، اعتبر جايمي هايوود، المدير العام الإقليمي لأوبر في شمال أوروبا وشرقها، أنّ "الكثيرين من سكّان لندن يبحثون عن طرقٍ جديدة للتنقّل بين أرجاء المدينة، خصوصاً عندما يبدأون بالعودة مجدداً إلى أعمالهم، ولذا، نطلق في وقتٍ لاحق من الصيف الجاري خدمة قوارب أوبر بالتعاون مع تايمز كليبرز في لندن لتكون وسيلة نتيح من خلالها للأشخاص تنسيق رحلاتهم عبر النهر والطرقات مستخدمين تطبيق أوبر".

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وقال شون كولينز الشريك المؤسس والرئيس التنفيذي لـ "تايمز كليبرز" إنّه "تزامناً مع احتفال شركتنا بعامها الثاني والعشرين، من المهمّ أن نستمرّ في دعم لندن وركّابها مع بدء تخفيف إجراءات الإقفال التام (الحجر) والعودة تدريجياً إلى العمل. وتجمع هذه الشراكة الجديدة بين تايمز كليبرز وأوبر اللتين تفتخران بتوفير السلامة والموثوقية والراحة معاً". وأضاف أنّ "هذه الشراكة ستتيح لنا الربط بين وسيلتي التنقّل عبر النهر والطرقات مع تزويد سكّان لندن والزوّار بخياراتٍ إضافيّة للتنقّل في مدينتنا بالقارب وزيارتها واستكشافها والاستمتاع بها".

ويُشار إلى أنّ خدمة التاكسي فرضت الشهر الماضي على جميع الركاب وضع كمّامات الوجه كما طلبت أوبر من سائقيها ارتداء كمّاماتٍ واقية بدورهم.

وفي لندن، يتوجّب على السائقين مشاركة صورة "سيلفي" تُظهر أنّهم يرتدون كمّامة قبل بدء أيّ مناوبة وهو إجراء تعتبر الشركة أنّه آخذ بالانتشار بكثرة في أنحاء المملكة المتحدة. فضلاً عن ذلك، بإمكان السائقين إلغاء الرحلة من دون أن تترتّب عليهم أيّ غرامة في حال كان الراكب لا يرتدي كمّامة لتغطية وجهه والعكس صحيح.

© The Independent

المزيد من منوعات