Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

بومبيو يندد بـ "أكاذيب" بولتون "الخائن"

مستشار الأمن القومي السابق للرئيس الأميركي ينتقد في كتابه دونالد ترمب بشدة

العاصفة التي أثارها جون بولتون، مستشار الأمن القومي السابق للرئيس الأميركي، ما زالت تداعياتها تتوالى بقوة غير مسبوقة أميركياً حتى قبل أن تبدأ المكتبات بتوزيع الكتاب، بدءاً من 23 يونيو (حزيران)، والذي ينتقد فيه بولتون الرئيس دونالد ترمب بشدة.

وفي جديد الردود كلام لوزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو الذي ندّد بـ "أكاذيب" مستشار الأمن القومي السابق، وقال بومبيو في بيان "من المحزن والخطير في آن، أن يكون الدّور العام الأخير لجون بولتون هو دور الخائن الذي أضرّ بأميركا من خلال انتهاكه الثقة المقدّسة مع شعبها"، وأضاف "لم أقرأ الكتاب، ولكن وفقاً للمقتطفات المنشورة، فإن جون بولتون ينشر عدداً من الأكاذيب وأنصاف حقائق وأُخرى كاذبة تماماً".

وتابع بومبيو "إلى أصدقائنا في أنحاء العالم كافة: أنتم تعلمون أن أميركا الرئيس ترمب هي قوة للخير في العالم".
ونظر القضاء الأميركي الجمعة في قضية كتاب بولتون، إذ قدمت إدارة ترمب طلباً في اللحظة الأخيرة لمنع نشر الكتاب.
ويُفترض أن يكون قاضي محكمة فدرالية في واشنطن استمع إلى حجج الطرفين في الساعة الواحدة بعد الظهر (17,00 بتوقيت غرينتش) قبل النطق في هذه القضية التي قُدمت بصفة الاستعجال، قبل النشر المقرر يوم الثلاثاء.

"غير مؤهل لمنصب" الرئاسة

وأعلن بولتون في مقتطف من مقابلة نُشرت الخميس، أن ترمب "غير مؤهّل لمنصب" الرئاسة، وذلك قبل الصدور المرتقب لكتابه بشأن مهماته في البيت الأبيض الأسبوع المقبل.

وقال بولتون في معرض حديثه عن الرئيس الأميركي في مقابلة مع قناة "أي بي سي" تُنشر كاملةً في نهاية الأسبوع، "لا أعتقد أنه مؤهّل للمنصب. لا أعتقد أن لديه الكفاءة لتولي هذا المنصب".

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

تواصل مع زعيم كوريا الشمالية

وتسعى إدارة ترمب جاهدة إلى وقف نشر مذكرات "ذا رووم وير إت هابند"، مؤكدة أن الكتاب يتضمن معلومات مصنفة في منتهى السرّية، وفي الكتاب الذي نُشرت مقتطفات منه في ثلاث صحف الأربعاء، كتب بولتون أن ترمب طلب من الرئيس الصيني شي جينبينغ المساعدة في إعادة انتخابه، وأعرب عن دعمه لسياسة بكين القاضية بالسجن الجماعي لمسلمي الأويغور والأقليات الأخرى.

وأشار بولتون إلى تواصل ترمب مع زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون، قائلاً إنه كان يركز على "فرصة التقاط صورة ورد فعل الصحافة عليها" عوضاً عن التركيز على المصالح الأميركية الطويلة الأمد، وأشار الكتاب أيضاً إلى أن الرئيس يظهر جهلاً كبيراً بمسائل العالم.

مجموعة أكاذيب

ورفض الرئيس الأميركي التصريحات المدوية لبولتون، وكتب في تغريدة أن "كتاب بولتون، هو مجموعة أكاذيب وروايات مختلقة، كلها بهدف إظهاري بصورة سيئة".

وذكرت دار نشر "سايمون آند شوستر"، في بيان صحافي، أن كتاب بولتون يقدم شهادة مطلعة عن "عملية صنع القرار غير المتسقة والمتخبطة" للرئيس دونالد ترمب.

المزيد من دوليات