Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

كابوس كورونا يلاحق أميركا اللاتينية والكاريبي

أكثر من 40 ألف وفاة في البرازيل والسعودية تعلن استئناف الأنشطة الرياضية 

يستنفر العالم أجمع إمكاناته من أجل الوصول إلى لقاح ضد فيروس كورونا، وفي إطار السباق الدولي المحموم لتطوير لقاح مضاد للوباء أعلنت شركة "مودرنا"، الخميس 11 يونيو (حزيران)، أن اللقاج التجريبي الأول للفيروس في الولايات المتحدة يسير على الطريق الصحيح لبدء دراسة كبيرة الشهر المقبل لإثبات ما إذا كان بإمكانه بالفعل الحماية من كورونا أم لا.

وسيتم اختبار اللقاح، الذي طورته المعاهد الوطنية الأميركية للصحة وشركة مودرنا، على 30 ألف متطوع، تم إعطاء بعضهم جرعة حقيقية والبعض الآخر جرعة وهمية.

أكثر من 1.5 مليون إصابة في أميركا اللاتينية

في هذه الأثناء، سجّلت أميركا اللاتينية والكاريبي الخميس 1.509.813 إصابة بكوفيد-19، وفق تعداد وكالة الصحافة الفرنسية استناداً إلى مصادر رسمية. وأصبحت أميركا اللاتينية البؤرة الجديدة للوباء، وقد سجّلت أكثر من 73 ألفاً و600 وفاة، أكثر من نصفها في البرازيل.

وسجّلت البرازيل الخميس أكثر من 40 ألف وفاة بفيروس كورونا، بحسب آخر حصيلة لوزارة الصحة. وأحصت البرازيل البالغ عدد سكانها 212 مليون نسمة، 1.239 وفاة خلال الساعات الـ 24 الفائتة، ليرتفع إجمالي عدد الوفيات إلى 40.919.

الهند الرابعة عالمياً

وأعلنت الهند، الجمعة 12 يونيو، عن بلوغ مجمل إصاباتها بفيروس كورونا 297535، متجاوزة بذلك بريطانيا لتصبح رابع أكثر الدول تضرراً بالفيروس في العالم.

وقالت وزارة الصحة وشؤون الأسرة إن عدد الإصابات زاد بواقع 10956 الجمعة ووصل عدد الوفيات إلى 8498. 

941 وفاة في أميركا

وسجّلت الولايات المتّحدة الخميس 941 وفاة إضافيّة جرّاء فيروس كورونا خلال 24 ساعة، ليرتفع بذلك إجماليّ الوفيّات الناجمة عن الوباء إلى 113.774، وفق حصيلة أعدّتها جامعة جونز هوبكنز.

وأظهرت البيانات أنّ الولايات المتحدة هي البلد الأكثر تضرراً من حيث عدد الوفيات والإصابات (2.021.990).

وما زالت الولايات المتّحدة تسجّل أكثر من 20 ألف إصابة جديدة بالفيروس يومياً، وهي تجد صعوبة في خفض هذا الرقم.

وحتى شهر خلا، كانت ثلاث ولايات تقع على الساحل الشرقي للبلاد هي نيويورك ونيوجيرسي وماساتشوستس تختصر وحدها نصف عدد الوفيات المسجّلة في سائر أنحاء الولايات المتّحدة، لكن مذاك انتقلت بؤرة الوباء إلى ولايات الغرب الأوسط والجنوب وقسم من الغرب.

8779 إصابة جديدة في روسيا

أعلنت روسيا، اليوم الجمعة، عن تسجيل 8779 إصابة جديدة بفيروس كورونا، مما رفع حصيلة الإصابات في البلاد إلى 511423.

وقال مسؤولون إن 183 شخصاً توفوا جراء الفيروس في الساعات الـ24 الماضية، مما يرفع عدد الوفيات الرسمي إلى 6715. 

إصابات الصين

في الصين، قالت اللجنة الوطنية للصحة اليوم الجمعة إنها رصدت سبع حالات إصابة مؤكدة وحالة لم تظهر عليها أعراض حتى نهاية أمس الخميس. وأعلنت اللجنة في بيان اليوم أن ستاً من الحالات المؤكدة الجديدة لقادمين من الخارج.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وكانت اللجنة أبلغت عن 11 إصابة مؤكدة، جميعها لقادمين من الخارج، فضلاً عن سبع حالات بلا أعراض في اليوم السابق. وذكرت اللجنة أنها لم تسجل أي وفيات.

وبلغ مجمل الإصابات في الصين 83064 بينما ظل عدد الوفيات عند 4634. ولا تعد الصين المصابين الذين لم تظهر عليهم أعراض حالات إصابة مؤكدة.

4790 حالة جديدة في المكسيك

وأعلنت وزارة الصحة المكسيكية عن تسجيل 4790 حالة إصابة مؤكدة جديدة فضلاً عن 587 وفاة يوم الخميس، ما يرفع مجمل الإصابات إلى 133974 والوفيات إلى 15944.

وكانت المكسيك رصدت يوم الأربعاء 4883 حالة إصابة و708 وفيات. وتقول الحكومة إن العدد الحقيقي للمصابين أعلى بكثير من العدد الرسمي. 

تحذيران

وحذرت مفوضة الاتحاد الأوروبي لشؤون الصحة ستيلا كيرياكيدس، الجمعة، من أن أزمة الصحة العامة الناجمة عن كورونا في أوروبا لم تنته بعد، وحثت الحكومات على مواصلة الانتباه واتخاذ خطوات استباقية بالفحص وتعقب المرض بين السكان.

وقالت لوزراء الصحة ببلدان الاتحاد في مؤتمر عبر دائرة تلفزيونية "لم نتخط الأمر بعد. يتعين أن نتوخى الحذر".

وحذّر وزير المالية الألماني أولاف شولتس، الجمعة، من أن غياب لقاح مضاد للفيروس يعني أن التباعد الاجتماعي وإجراءات الفحص والتتبع أمر ضروري.

وفيما أكد شولتس أن بلاده في وضع يمكنها من تفادي موجة ثانية من فيروس كورونا، قال "نحن نتعايش مع الفيروس وهو ما أصفه بأنه وضع طبيعي جديد. ولن يتغير إلا عندما يكون لدينا علاجات طبية جديدة وعندما يكون لدينا لقاح... طالما لم يحدث ذلك علينا تنظيم حياتنا لتجنب موجة ثانية".

السعودية تعلن استئناف الأنشطة الرياضية

وافقت وزارة الرياضة السعودية، الخميس، على استئناف الأنشطة الرياضية في البلاد من دون حضور الجماهير بدءاً من 21 يونيو (حزيران) بعد أكثر من ثلاثة أشهر من التوقف بسبب جائحة كورونا.

وقالت الوزارة في بيان في حسابها الرسمي في تويتر "بعد التنسيق مع اللجنة المعنية بمتابعة مستجدات فيروس كورونا المستجد، تعلن (الوزارة) رفع تعليق النشاط الرياضي في المملكة اعتباراً من الأحد 21 يونيو بما في ذلك عودة تدريبات الأندية في مختلف الألعاب".

وأضاف البيان "تقوم الاتحادات الرياضية بتحديد مواعيد عودة المنافسات اعتباراً من الثلاثاء الرابع من أغسطس (آب) المقبل مع استمرار تعليق الحضور الجماهيري لهذه المنافسات، والالتزام بكامل الإجراءات الإرشادية الخاصة بالتدريبات والمنافسات التي ستصدر خلال الأيام المقبلة".

وعلقت السعودية النشاط الرياضي في 15 مارس (آذار) بسبب تداعيات كورونا. وكانت رابطة دوري المحترفين لكرة القدم أعلنت يوم الثلاثاء أنها تدرس استئناف الموسم في 20 أغسطس.

وقالت الرابطة "ستتم مناقشة تحديد 20 أغسطس المقبل كموعد مبدئي لاستئناف الموسم إلى جانب وضع سيناريوهات مقترحة في حال عدم مناسبة هذا التاريخ على أن يكون بعد موافقة الجهات كافة المعنية بمواجهة جائحة كورونا".

المزيد من صحة