Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

وفاة أول طبيب مصري بفيروس كورونا

تدهورت حالته الصحية فجأة... وكتب وصيته الأخيرة قبل ساعات من رحيله

الطبيب المصري المتوفى بسبب كورونا  (الصفحة الرسمية له على فيسبوك)

كشفت الهيئة العامة للرعاية الصحية في بورسعيد، شمال شرقي مصر، عن وفاة الطبيب أحمد عبده اللواح، أستاذ الباثولوجيا الإكلينيكية في كلية الطب بجامعة الأزهر، عن عمر يناهز 50 عاماً صباح اليوم في مستشفى أبو خليفة للعزل بالإسماعيلية، متأثراً بإصابته بفيروس كورونا (كوفيد 19).

وقالت الهيئة في بيان لها، إنه تم الإبلاغ عن الحالة الحرجة للطبيب مساء السبت الماضي، ونُقل إلى المستشفى حيث بقي تحت جهاز التنفس الصناعي بالعناية المركزة.

وقال عادل تعيلب، مدير الرعاية الصحية ببورسعيد، "إن العدوى نقلت إليه من عامل مصاب بالفيروس أثناء إجرائه تحاليل له في معمله الخاص قبل اكتشاف إصابته، وانتقال الفيروس للطبيب. وحينما علم بإصابة العامل عزل نفسه ذاتياً في منزله".

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وكانت حالة المصاب من أولى الحالات التي اكتشفت في بورسعيد، وهي لعامل هندي يعمل بأحد المصانع في منطقه الاستثمار بالمحافظة، وتوفي متأثراً بإصابته بالفيروس منذ عدة أيام". 

وأوضح تعيلب، أنه تم اتخاذ كافة الإجراءات الطبية مع اللواح، ونقل إلى العزل الطبي بالإسماعيلية غير أن حالته شهدت تدهوراً مفاجئاً أدى إلى وفاته صباح اليوم".

من جانبها، طالبت أسرة الطبيب تلاميذه وأصدقاءه، بالدعاء له وإقامة صلاة الغائب عليه بعد صلاة ظهر الغد، نظرا لظروف الوفاة، وضرورة اتباع الإجراءات الطبية وعدم تمكنهم من إقامة صلاة الجنازة. كما خضعت أسرة الطبيب الراحل إلى الفحوصات الكاملة وسحبت عينات من الزوجة والأبناء للتأكد من سلامتهم. 

ونعت نقابة أطباء مصر وفاة أول طبيب من بين أعضائها بكورونا، قائلة إنها تنعي أول شهيد من أطبائها، سقط أثناء تأديته لواجبه المهني والإنساني، في مكافحة الوباء القاتل.

وكان آخر ما كتبه الطبيب الراحل، عبر حسابه على فيسبوك، مطالبته المصريين بالبقاء في المنزل للوقاية من الفيروس، مشيرا إلى أنواع المصابين الحاملين للفيروس، وأنه لا سبيل للنجاة من الوباء في كل الأحوال سوى بالالتزام بإجراءات العزل الصحي".

المزيد من الأخبار