Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

العثور على موتى في دور رعاية المسنين في اسبانيا

قالت وزيرة الدفاع إنه لن يكون هناك تسامح مطلقاً مع إساءة معاملة كبار السن خلال أزمة فيروس كورونا

الحكومة الإسبانية دفعت بالجيش لمساعدة القطاع الصحي  التعامل مع كورونا (أ.ف.ب ) 

قالت وزارة الدفاع في إسبانيا إن جنوداً استعانت بهم الحكومة للمساعدة في مكافحة تفشي فيروس كورونا، قد عثروا على مسنين مهملين وموتى في أسّرتهم.

وكان الجيش استُدعي لتقديم المعونة في تطهير دور الرعاية في إسبانيا التي تعاني من إحدى أسوأ حالات تفشي فيروس "كوفيد – 19" في أوروبا، وقد أُفيد بوقوع أكثر من 2600 حالة وفاة بسبب المرض.

وقالت مارغريتا روبليس وزيرة الدفاع الإسبانية إن الحكومة لن تتسامح مع إساءة معاملة كبار السن في دور الرعاية خلال الأزمة، فيما قال مدعون عامون إسبان إن تحقيقاً بالحادث قد فُتح.

وأوضحت روبليس لقناة "تيليثينكو" التلفزيونية "وجد الجيش، خلال زيارات معينة، بعض المسنين المهملين تماماً، والموتى في أسرتهم في بعض الأحيان... سنضرب بيد من حديد وسنكون مصممين للغاية بشأن ذلك، ولدينا رسالة شديدة الوضوح: سيتحمل أولئك الذين لا يفون بالتزاماتهم التبعات القانونية الكاملة لذلك".

وذكرت وزارة الدفاع أن عاملين في بعض دور الرعاية غادروا عملهم بعد العثور على حالات إصابة بالفيروس.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وقالت بلدية مدريد إنها حولت حلبة للتزلج على الجليد في مركز بالاثيو دي يليو للتسوق إلى مشرحة مؤقتة للتعامل مع الزيادة في عدد الوفيات في العاصمة التي تعتبر بؤرة المرض في إسبانيا.

 يذكر أن البلاد سجلت الثلاثاء الماضي رقماً قياسياً للوفيات في يوم واحد، إذ لقي فيه 514 شخصاً حتفهم، فيما ارتفع العدد الإجمالي للحالات المؤكدة للإصابة بفيروس "كوفيد – 19" إلى قرابة 40 ألف إصابة. وكان هناك حتى صباح الثلاثاء الفائت، 39673 حالة إصابة مؤكدة بفيروس كورونا في إسبانيا، و2696 حالة وفاة.

وقال سلفادور إيلا، وزير الصحة الإسباني، إن دور رعاية المتقاعدين كانت "أولوية مطلقة للحكومة" خلال أزمة الوباء، مضيفاً "سنمارس أشد أنواع الرقابة تركيزاً على هذه المراكز".

وأشارت إحدى مكاتب الجنائز في مناطق تابعة لبلدية مدريد إلى أنها ستتوقف عن تقديم خدماتها لضحايا "كوفيد – "19 بسبب نقص معدات الحماية، وستُستخدم حلبة التزلج في مركز بالاثيو دي يليو لإيداع الجثث حتى يجري نقلها بشكل آمن.

كما أقامت السلطات الإسبانية مستشفى ميدانياً لمرضى فيروس كورونا في مركز "إفيما" للمؤتمرات في العاصمة حيث تعاني الخدمة الصحية في البلاد قدراً من الصعوبة في التعامل مع كل هذا العدد من الحالات.

يذكر أن الدولة الأوروبية الوحيدة التي تفشى فيها وباء "كوفيد 19" بشكل أسوأ من إسبانيا هي إيطاليا، حيث بلغت الوفيات المرتبطة بسببه أعلى مستوى لها في العالم. وسجلت السلطات الإيطالية 602 حالة وفاة إضافية يوم الاثنين، ما رفع العدد الإجمالي للضحايا هناك إلى  ضحية6077. ويوجد هناك أكثر من 63 ألف إصابة بالمرض في البلاد.

ومع ذلك، كانت الزيادة أقل ارتفاعاً بصورة يومية منذ الخميس الماضي، مما يشير إلى أن إجراءات الإغلاق الصارمة التي طبقتها الحكومة في وقت سابق من هذا الشهر، قد بدأت تفعل فعلها.

© The Independent

المزيد من دوليات