Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

بيرني ساندرز يتجه للفوز بولاية نيفادا في انتخابات الحزب الديمقراطي

يتمتع بشعبية كبرى بين الشبان المؤيدين لبرنامجه اليساري

بيرني ساندرز وزوجته خلال تجمع انتخابي (أ.ف.ب)

أفادت قنوات تلفزيونية أميركية السبت بأن السيناتور بيرني ساندرز سيفوز بالمجالس الانتخابية في ولاية نيفادا، ما يعزز موقعه المتقدم في السباق لاختيار مرشح ديمقراطي لمنافسة الرئيس دونالد ترمب في الانتخابات الرئاسية في نوفمبر (تشرين الثاني) المقبل.

ومع فرز أكثر من 4 في المئة من الأصوات في نيفادا، توقعت قناتا "أن بي سي" و"آيه بي سي" فوز سيناتور فيرمونت اليساري الذي لاقت سياساته التقدمية حول الرعاية الصحية ورفع الحد الأدني للأجور صدى لدى الملايين من الأميركيين.

شعبية كبرى

ويتصدر ساندرز بفارق مريح عن سائر المرشحين الديمقراطيين في نيفادا، حيث ذكرت قناة "أن بي سي" أنه تمكن من تأمين 44.7 في المئة من الأصوات، يتبعه نائب الرئيس السابق جو بايدن بـ 19.5 في المئة وبيت بوتيدجيج بـ 15.6 في المئة.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وبعد أدائه الممتاز في أيوا ونيوهامشير، يؤكد ساندرز الذي يتمتع بشعبية كبرى بين الشبان المؤيدين لبرنامجه اليساري أن المشاركة الكثيفة تعزز موقعه.

غير أن منافسيه يحاولون التصدي له، مستغلين هذه المرة السجال القائم بين نقابة موظفي قطاع المطاعم الواسعة النفوذ في كازينوهات لاس فيغاس وأنصار المرشح الاشتراكي.

تدخل روسي

كما أن ما تم كشفه من معلومات مربكة مساء الجمعة حول تدخل روسي لصالحه قد ينعكس سلباً على حملته.

ورد السناتور المستقل "رسالتي إلى (الرئيس الروسي فلاديمير) بوتين واضحة: لا تتدخل في الانتخابات الأميركية، وحين سأكون رئيساً سأتثبت من ذلك".

وأكد ساندرز أن أجهزة الاستخبارات الأميركية أبلغته بحصول تدخل روسي في العملية الانتخابية، غير أنها لم تذكر دعماً لترشيحه تحديداً مثلما أوردت صحيفة واشنطن بوست.

وأثارت هذه المسألة غضب ترمب أيضاً إذ ذكرت معلومات أن الروس يحاولون الدفع في اتجاه انتخابه للمرة الثانية، فندد الجمعة بـ"مهزلة" يفتعلها برأيه الديمقراطيون "المتطرفون".

المزيد من دوليات