Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

لغة البطاريق تلتزم نفس قواعد المحادثة البشرية

يعتقد الخبراء أنهم وجدوا "أول دليل دامغ" على خضوع أنواع من رتبة غير الرئيسيات للقوانين اللغوية

طائرا بطريق من صنف همبولت (غيتي)

وجد العلماء أن المحادثة البسيطة التي يجريها البطاريق تتبع نفس مبادئ الحديث بين البشر.

من المعروف أن هذه الطيور غير القادرة على الطيران تُظهر عدداً من السمات المشتركة مع البشر - بما في ذلك التزام شريك واحد في علاقات الزواج، والشراكات بين نفس الجنس، وبحسب بعض الدراسات، الدعارة أيضاً.

والآن وجدت دراسة جديدة من جامعة تورينو أن الحيوانات تلتزم بعض القواعد اللغوية مثل البشر.

تتبع الحيوانات قانونين رئيسيين: 1- أن الكلمات الأكثر استخداماً هي كلمات أقصر (وفقاً لقانون الإيجاز للعالم زيف الذي ينص على أنه كلما تم استخدام كلمة بشكل متكرر ، كلما كانت الكلمة أقصر ، والعكس صحيح) ، 2- تتكون الكلمات الأطول من مقاطع إضافية ولكنها موجزة أكثر (وفقاً لقانون العالمين اللغويين منزرات وألتمان الذي ينص على أن زيادة حجم التركيب اللغوي يؤدي إلى انخفاض في حجم مكوناته وبالعكس).

يقول العلماء إن هذه هي الحالة الأولى التي تتم فيها ملاحظة هذين القانونين خارج رتبة الرئيسيات، ما يشير إلى وجود ضغوط بيئية من الإيجاز والكفاءة في التعبيرات الصوتية للحيوانات.

يشار إلى أن تخفيض المعلومات هو مبدأ عام في اللغة البشرية.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

ووفقاً للدراسة المنشورة في مجلة  بيولوجي ليترز ، فإن أغاني الاستعراض التي ينشدها البطريق الأفريقي المهدد بالانقراض تتوافق مع قانون زيف للإيجاز وقانون منزرات وألتمان.

يذكر أن فريق علم الأعصاب الحسي من جامعة ليون / سانت إتيين هو الذي قاد البحث.

يقول الدكتور ليفيو فافارو من جامعة تورينو وزملاؤه إن هذا هو أول دليل على التوافق مع المبادئ العالمية للتخفيض في التسلسلات الصوتية بين الأنواع غير الرئيسية.

وقد سجل الباحثون وقاموا بتحليل 590 من أغاني عروض النشوة التي غناها 28 من طيور البطريق الأفريقية البالغة، الذين ينتمون إلى ثلاثة مستعمرات مختلفة في حدائق الحيوان الإيطالية، وذلك خلال فترات التكاثر في عامي 2016 و 2017.

ووجد الباحثون أن الكلمات المستخدمة في معظم الأحيان من قبل هذه الطيور التي لا تطير كانت أقصر، في حين أن الكلمات الأطول كانت تتكون من مقاطع إضافية ولكنها مختزلة أكثر.

وتحدد الدراسة: "تُظهر نتائجنا أن أغاني عروض النشوة للبطريق الأفريقي تتبع قانون زيف للإيجاز وقانون منزرات وألتمان ...هذا هو أول دليل دامغ للتوافق مع القوانين اللغوية في التتابعات الصوتية لدى أنواع في رتبة غير الرئيسيات... كما هو متوقع، وجدنا أن هناك علاقة ارتباط عكسية بين مدة المقاطع وتكرار  حدوثها."

ويضيف المؤلفون: "نعتقد أن العلاقات بين مدة العنصر وتكرار استخدامه وحجم الأغنية هي نتيجة لقيود إنتاج المقاطع الصوتية والتي تتفاعل مع ضغوط انتقائية لاختيار رفيق بين الجنسين والدفاع  عن المكان في المستعمرات الكثيفة... الأهم من ذلك، تشير نتائجنا لأول مرة إلى أن تخفيض المعلومات يمكن أن يوجد جنباً إلى جنب مع مصادر أخرى للانتقاء في أحد الأنواع غير الرئيسية الذي يمتلك نظاماً صوتياً صغيراً وثابتاً نسبياً."

تقارير إضافية بواسطة وكالة بريس أسوسييشن.

© The Independent

المزيد من علوم