بوينغ مطالبة بتعديل محركات 7000 طائرة بعد حادثة مميتة

تصر الشركة المصنّعة للطائرة أنها آمنة ويمكنها مواصلة العمل بشكل طبيعي

طائرة بوينغ 737 الكلاسيكية من الجيل الثاني من طائرات تحمل الرقم نفسه (ويكيبيديا.أورغ)

زادت مشاكل طائرة بوينغ 737. فطراز ماكس التابع للشركة المصنعة للطائرات ممنوع من الطيران عالمياً عقب وقوع حادثتين قاتلتين- وقد وافقت الشركة الآن على "تعديل" 7000 طائرة أقدم طرازاً كي لا تتكرر المأساة التي وقعت في الطائرة.

وكانت الرحلة 1380 التابعة لخطوط ساوث ويست الجوية في طريقها من نيويورك إلى دالاس يوم 17 أبريل (نيسان) 2018.

وأثناء صعود طائرة بوينغ 737-700 في الجو كي تبلغ ارتفاع 32 ألف قدم، انكسرت إحدى شفرات المروحة التي كان فيها تصدّع تعذّر اكتشافه سابقاً واصطدمت بغطاء المحرّك.

واستنتج المحققون أنّ قوة الضربة أدت إلى تفتت جزء من الهيكل المحيط بالمحرك أو غلاف المحرّك. وهو جزء من هيكل الطائرة وليس من المحرّك.
وثقبت الشظايا الطبقة الخارجية للطائرة المحاذية للمقعد 14A، "فتسببت بتحطم نافذة الطائرة" حسب ما ورد في تقرير المجلس الوطني لسلامة النقل.

ومع هبوط الضغط بسرعة داخل الطائرة، سُحبت الراكبة في مقعد 14 آي، جينيفر ريوردان، جزئياً خارج النافذة. واستطاع الركاب وطاقم الطائرة أن يجذبوها إلى داخل الطائرة من جديد لكنها توفيت لاحقاً متأثرة بإصاباتها.

وخلُص المجلس الوطني لسلامة النقل إلى احتمال وجود نقطة ضعف في هيكلية حجرات المحركات في كافة طائرات بوينغ 737 من طراز "الجيل الجديد" (نيكست جينيرايشن). وهي المجموعة التي تنتهي بالأرقام 600 و700 و800 و900 من الطائرة ذات المحركين.

وتملك خطوط ساوث ويست الجوية أكثر من 700 طائرة من هذا الطراز أي أكثر من كافة شركات الطيران. أمّا خطوط راين إير فهي أكبر مشغّل لهذا الطراز في أوروبا إذ يتألّف كامل أسطولها الذي يفوق 450 طائرة من طراز 800-737.

وتفادياً لتكرار هذا الحادث المميت حثّ مجلس السلامة على إعادة تصميم هيكل الطائرة.

وقال رئيس المجلس الوطني لسلامة النقل، روبرت سموالت، "يظهر هذا الحادث أنّ شفرة المروحة قابلة للإصابة بخلل والإنفصال عن الطائرة بطريقة مختلفة عن تلك التي ظهرت في اختبارات المحرّك وفي تحليل هيكل الطائرة".

"يجب التأكد من تماسك كافة قطع غطاء المحرّك في أنواع الهياكل والمحرّكات".

قالت شركة بوينغ إنها ستقوم بالتعديلات اللازمة. وفي بيانٍ لها أوضحت صانعة الطائرات "بوينغ تعمل على تحسين تصميمها عملاً بتوصيات السلامة الصادرة عن المجلس الوطني لسلامة النقل".

"وستُدخل التعديلات على تصميم أسطول الجيل الجديد الموجود على المدى الطويل".

وتصر بوينغ "تستطيع كافة طائرات أسطول الجيل الجديد 737 أن تواصل تسيير رحلاتها بأمان لأنّ فحص شفرات المراوح يتيح السيطرة التامة على المسألة ".

 "نفكر بعائلة جينيفر ريوردان وأصحابها بعد وفاتها متأثرة بجراحها، وبكل من لحق بهم الأذى وكل من كانوا على متن الطائرة".

"نحن ملتزمون بالقيام بواجبنا حرصاً على عدم تكرار مثل هذا الحادث بعد اليوم".

ويقدّم التقرير عدة توصيات أخرى تتعلق بشكل أساسي بالأحداث التي وقعت داخل المقصورة بعد فقدانها الضغط. ونُقل راكبان في الصف الرابع عشر من مكانهما فوُضع أحدهما في مقعد خاص بالطاقم والآخر في آخر الطائرة حيث جلس على الأرض.

وحين نفّذت الطائرة هبوطاً اضطرارياً في مطار فيلادلفيا، كان كافة أعضاء طاقم الطائرة خارج مواقعهم المحددة.

ويقول التقرير "مع أنّ مضيفات الطائرة عرفن بالهبوط الوشيك، لم تكن أي منهن في الموقع المحدد لها تحضيراً للهبوط".

"كان على مضيفات الطيران أن يلازمن مقاعدهن وأن يضعن الحزام كما يجب  في حال الإضطرار إلى إخلاء الطائرة بشكل طارئ بعد هبوطها".

ويدعو التقرير إدارة الطيران الفيدرالية إلى نشر توجيهات حول "تغيير ترتيبات جلوس الركاب في حال فقدان مقاعد خلال الرحلة".

لا تطال أي من خلاصات التقرير طائرة البوينغ 737 ماكس. وتسعى الشركة المصنّعة للطائرات إلى الحصول على الموافقة على تعديلات أدخلتها على النظام المضاد للسقوط الذي يعاني من الخلل والمسؤول عن حوادث مميتة أودت بحياة 346 شخصاً.   

© The Independent

المزيد من ترفيه وسفر