منظمة اليونيسكو تدرج 6 مدن عربية في قائمة "المدن المبدعة"

نحو تعاون وثيق وخطط إنمائية وانفتاح على العالمية

مدينة الصويرة المغربية عل قائمة المدن المبدعة (يوتيوب)

6مدن عربية أدرجتها أمس منظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم "اليونيسكو"، خلال احتفالها باليوم العالمي للمدن، على قائمة "المدن المبدعة" في مجالات عدة كالأدب والموسيقى والتصميم والفنون الشعبية.  والمدن هي، بحسب بيان المنظمة الدولية: العاصمة اللبنانية بيروت ومدينة السليمانية في إقليم كردستان في شمال العراق بصفتهما مدينتين للأدب، رام الله الفلسطينية والصويرة المغربية بصفتهما مدينتي الموسيقى، ومدينة المحرّق في البحرين عن فئة التصميم، والشارقة في الإمارات بصفتها مدينة الحرف والفنون الشعبية.

وتلتزم مدن اليونيسكو المبدعة بوضع الثقافة في صميم إستراتيجياتها الإنمائية، وتبادل أفضل الممارسات في ما بينها.

وقالت المديرة العامة لليونيسكو، أودري أزولاي، بمناسبة اليوم العالمي للمدن: "تحرص المدن المبدعة في جميع أرجاء العالم، كلّ منها في طريقتها، على جعل الثقافة ركيزة من الركائز التي تبنى عليها إستراتيجياتها، وليس مجرد عنصر ثانوي فيها. ويشجع ذلك على الابتكار السياسي والاجتماعي، ويتسم بأهمية خاصة للأجيال الشابة".

والمدن المبدعة في "اليونسكو " (Creative Cities Network)هي مدن تحولت بفعل التنوع الثقافي إلى معالم للصناعات الإبداعية كعامل رئيسي في تنميتها الحضرية، تشترك في ما بينها بأنها مدن نالت الاعتراف العالمي في كونها مبدعة في واحد من سبعة مجالات، وهي الأدب والحرف والفنون الشعبية والتصميم والسينما والطهو والفنون الإعلامية والموسيقى. تأسست في العام 2004 وتضم القائمة 116 مدينة موزعة على 72 بلداً.

 تهدف شبكة المدن المبدعة إلى تحقيق هدف مشترك يتمثل في تعزيز التعاون مع المدن التي اتسمت بالإبداع بوصفه رافداً إستراتيجياً للتنمية الحضرية المستدامة، ووضع الإبداع والصناعات الثقافية في دائرة الخطط الإنمائية لهذه المدن محلياً وعالمياً، فتلتزم المدن الـ 116 من خلال انضمامها إلى الشبكة بتقاسم أفضل ممارساتها وإقامة شراكات تشمل القطاعين العام والخاص، لتعزيز أحوال الإنشاء والإنتاج والتوزيع والترويج للأنشطة الثقافية والسلع والخدمات الثقافية المختلفة، ولتطوير وتنمية مراكز الإبداع والابتكار وتوسيع الفرص المتاحة للمبدعين والمهنيين في القطاع الثقافي، ومد جسور الحياة الثقافية بين البلدان والشعوب المختلفة، من خلال مشاركة أفضل الممارسات وتطوير الشراكات التي تدعم الإبداع والصناعات الثقافية.

واحتفلت المدن العربية التي دخلت قائمة "اليونسكو" بالحدث ولا سيما بيروت التي تشهد حالاً من الصراع السياسي والاجتماعي بين المواطنين المتظاهرين في الشوارع والساحات والمنادين بالإصلاح والتغيير والسلطة الرسمية.

المزيد من ثقافة