إيران تحتجز باحثا فرنسيا

رولان مارشال هو المواطن الفرنسي الثاني الذي توقفه طهران منذ الصيف

الرئيس الإيراني حسن روحاني (أ.ف.ب)

ذكرت صحيفة "لو فيغارو" الفرنسية، الأربعاء 16 أكتوبر (تشرين الأول)، أن إيران تحتجز مواطناً فرنسياً منذ الصيف، الأمر الذي من المرجح أن يعقد جهود فرنسا لنزع فتيل التوتر بين الولايات المتحدة وطهران.

وأكد مصدران مطلعان المسألة لوكالة "رويترز" أن رولان مارشال، وهو باحث كبير في جامعة سيانس بو، محتجز في إيران لكنهما أحجما عن ذكر مزيد من التفاصيل نظراً إلى حساسية المسألة.

ولم يتسنّ الحصول على تعليق من المسؤولين في وزارة الخارجية الفرنسية.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

ومارشال هو زميل للباحثة الفرنسية فاريبا عادلخاه التي تحمل الجنسيتين الفرنسية والإيرانية وتحتجزها إيران منذ يونيو (حزيران) الماضي.

وأوضح "صندوق تحليل المجتمعات السياسية" (فاسابو) أن مارشال أوقف في يونيو الماضي في إيران في الوقت نفسه مع زميلته عادلخاه.

وفي رسالة مفتوحة، قالت الجمعية التي ينتمي إليها الباحثان في جامعة العلوم السياسية في باريس إنها وافقت على طلب من السلطات الفرنسية التزام الصمت حول هذا التوقيف.

وفي 4 أكتوبر (تشرين الأول)، قالت إيران إن دعوة فرنسا إلى الإفراج عن فاريبا عادلخاه (60 سنة) يعد تدخلاً في شؤونها الداخلية ولن يسهم في حل المسألة.

ويسعى الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إلى التوسط بين إيران والولايات المتحدة وسط تزايد حدة التوتر بين الجانبين في الأشهر الماضية.

وفي سياق متصل، دانت الحكومة الفرنسية الأربعاء توقيف المعارض الإيراني روح الله زام الذي "يتمتع بوضع لاجىء في فرنسا" وأعلنت طهران اعتقاله في إطار عملية ما زالت غامضة حتى الآن.
وقال الناطق باسم وزارة الخارجية الفرنسية "نتابع هذا الملف بانتباه (...) وندين بحزم" اعتقاله. وأضاف "لا نملك معلومات دقيقة حاليا حول ملابسات اعتقال زام خارج الأراضي الوطنية".

المزيد من دوليات