نتنياهو: إسرائيل كشفت عن موقع نووي جديد في إيران

الوكالة الدولية للطاقة الذرية: طهران ركبت أجهزة طرد مركزي متطورة

أعلن رئيس الحكومة الاسرائيلية بنيامين نتنياهو أن إسرائيل كشفت موقعاً جديداً لتطوير الأسلحة النووية في مدينة آباده الواقعة في محافظة فارس بإيران. وأضاف نتنياهو أنه تم الكشف عن موقع آباده في سجلات نووية سبق أن اكتشفتها إسرائيل.
في المقابل، رفض وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف ما قاله نتنياهو عن تطوير طهران أسلحة نووية في موقع سري، مشيراً إلى أنه يبحث عن ذريعة للحرب.
وكتب ظريف على تويتر "من تمتلك أسلحة نووية حقيقية تتهمنا كذباً (بامتلاك أسلحة نووية)" في إشارة للترسانة النووية التي يُفترض أن إسرائيل تمتلكها. وأضاف ظريف في تغريدته "هو والفريق باء. يريدون الحرب فحسب... بغضّ النظر عن دماء الأبرياء وعن سبعة تريليونات دولار أخرى".


وفي خطوة جديدة على مسار خفض إيران التزاماتها الواردة في الاتفاق النووي الذي أبرمته مع القوى الكبرى في عام 2015، أكدت الوكالة الدولية للطاقة الذرية أن طهران تقوم بتركيب أجهزة طرد مركزي متطورة من شأنها أن تزيد مخزونها من اليورانيوم المخصب، وشدّدت على ضرورة التزامها بشروط الاتفاق النووي.

وكان المدير العام بالإنابة للوكالة الدولية كورنيل فيروتا، قال في مؤتمر صحافي عقده في وقت سابق الإثنين في فيينا غداة اجتماعه مع مسؤولين إيرانيين كبار في طهران، إن "الوكالة تواصل التحقّق من النشاطات الأخيرة لإيران ومن تجاربها الصاروخية". وأضاف "هذا أمر ذو أهمية قصوى... عمل الوكالة القاضي بالتخلّص من الأسلحة النووية متواصل، وهذه عملية مهنية من دون تمييز بشكل حيادي تام".
ودعا فيروتا إيران إلى "الردّ فوراً" على أسئلة الوكالة المتعلّقة ببرنامجها النووي وبإكمال "إعلاناتها عن ضوابط السلامة"، في خطاب ألقاه في افتتاح الاجتماع الدوري لمجلس حكام الوكالة التي تتّخذ من فيينا مقراً لها، معتبراً أن "الوقت مسألة حاسمة" وأنه سعيد بالإيجابية الإيرانية وبما قدّمه الجانب الإيراني. وأضاف أن رسالته "وصلت جيداً".  
وكان ناطق باسم الوكالة ذكر في بيان أنه في يوم السبت 7 سبتمبر (أيلول) قامت إيران "بتركيب أو هي على وشك تركيب" 22 جهازاً للطرد المركزي من نوع "أي- أر 4" في موقع التخصيب نطنز، وجهاز من نوع "أي أر-5" و30 جهازاً آخر من نوع "أي أر-6" وثلاثة نماذج من "أي أر-6" بحسب عمليات "التحقق" التي قامت بها الوكالة في المكان.

انتقاد إيران الدول الأوروبية

ويأتي تأكيد الوكالة غداة انتقاد إيران الدول الأوروبية مؤكدة أنه لم يكن أمامها خيار سوى تقليص التزاماتها في الاتفاق النووي بسبب "الوعود التي لم يفوا بها". وقالت الوكالة في بيان إنه "بالإضافة إلى ذلك، ففي رسالة بتاريخ الثامن من سبتمبر(أيلول)، أبلغت إيران الوكالة بأنها ستعيد تركيب الأنابيب في خطي أبحاث وتطوير لاستيعاب سلسلة من 164 جهاز طرد مركزي من نوع "أي- أر 2م".

غضب إيراني من كلام بولتون

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

على خط آخر، قال مندوب إيران لدى الوكالة الدولية للطاقة الذرية كاظم أبادي إن الوكالة ليست تابعة لأميركا ليحدد مستشار الأمن القومي جون بولتون زيارات مسؤوليها، نافياً وجود نشاط نووي سري إيراني. وأكد أبادي، في تغريدة له عبر صفحته الخاصة على "تويتر" أن زيارة المدير العام المؤقت للوكالة الذرية كورنيل فيروتا إلى طهران تأتي في إطار التعامل والتعاون المعمول به بين إيران والوكالة الدولية.

ورفض مندوب إيران الكلام عن وجود أنشطة سرية نووية إيرانية، مؤكداً أن زيارة فيروتا ليست ضمن جدول أعمال خاص كما يتمناه بولتون، بل تم التباحث خلالها، بشأن التعاون للتحقق من تطبيق الاتفاق النووي الموقع في العام 2015 والبروتوكول الإضافي واتفاقية الضمانات الشاملة.

تغريدة لبولتون

كلام أبادي، جاء رداً على تغريدة لبولتون قبيل زيارة فيروتا إلى طهران، قال فيها إن الوكالة الدولية للطاقة الذرية أبلغت مجلس المحافظين لديها بأن إيران ربما تخفي مواد وأنشطة نووية، مضيفاً أن الولايات المتحدة تنضم إلى الدول الأخرى الأعضاء في مجلس الوكالة الراغبين في الحصول على تقرير كامل في أقرب وقت ممكن.

المزيد من دوليات