دييغو مارادونا يعود إلى الأرجنتين لتدريب جيمناسيا إي إسغريما

سيظل الرمز الأرجنتيني في منصبه حتى نهاية الموسم في أول مهمة إدارية له في وطنه منذ حوالي عقد من الزمن

أسطورة كرة القدم الأرجنتيني دييغو مارادونا (رويترز)

وقع النجم الفائز بكأس العالم دييغو مارادونا، عقداً مع نادي جيمناسيا إي إسغريما الأرجنتيني، حيث عاد للتدريب في بلاده للمرة الأولى منذ 2010.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وقال النادي، في بيان قصير يوم الخميس، "نجم كرة القدم العالمية دييغو أرماندو مارادونا وقّع معنا، وهو المدرب الجديد لجيمناسيا، وتستمر الصفقة حتى نهاية الموسم الحالي".

مارادونا، الذي كان مهاجماً رائعاً وغريب الأطوار ويُعد على نطاق واسع واحداً من أعظم اللاعبين على الإطلاق، درّب أخيرا في المكسيك، حيث قاد فريق دوري الدرجة الثانية دورادوس أوف ساينالوا إلى مباراتين فاشلتين في التصفيات.

وتم تشكيل فريقه الجديد من مدينة لا بلاتا خارج بوينس آيرس مباشرة، في عام 1887، ويدعي أنه أقدم نادي كرة قدم محترف في الأميركتين، وقد فازوا بلقب احترافي واحد فقط وهو كأس "كوبا سينشيناريو" في عام 1993.

ويقبع الفريق حالياً في أسفل جدول الترتيب، بنقطة واحدة من خمس مباريات.

وكانت عودة مارادونا متوقعة بشغف، وحضر مشجعو النادي المبتهجين للترحيب به يوم الخميس.

ويمثل هذا عودةً ناجحةً إلى وطنه للمرة الأولى منذ ما يقرب من عقد من الزمان، بعد فترة تولي مسؤولية تدريب المنتخب الوطني بين عامي 2008 و2010، كما قضى فترة تدريب في ماندييو وراسينغ في التسعينيات.

وفاز اللاعب السابق البالغ من العمر 58 عاماً بكأس العالم كلاعب مع الأرجنتين عام 1986، لكنه تلقى علاجاً متكرراً على مر السنين، ويرجع ذلك غالباً إلى أسلوب حياته الباهظ.

وتم نقل مارادونا إلى المستشفى في عام 2004 بسبب مشاكل قلبية وتنفسية مرتبطة بتعاطي الكوكايين، وخضع بعد ذلك لإعادة تأهيل المخدرات في كوبا والأرجنتين قبل أن تساعده عملية تدبيس المعدة في عام 2005 على إنقاص وزنه.

واستقال مارادونا من دورادوس في يونيو، مشيراً إلى الحاجة إلى عمليات جراحية في ركبته وكتفه.

© The Independent

المزيد من رياضة