Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

معرض دمشق الدولي زيادة في المشاركة والمساحة

وفد الإمارات العربية من 40 شخصاً و14 شركة تمثل سلطنة عُمان

سبق افتتاح معرض دمشق الدولي تغريدة للسفارة الأميركية في سوريا لا تشجع على المشاركة (أ. ب)

تشهد الدورة الـ61 من معرض دمشق الدولي، التي انطلقت الأربعاء 28 أغسطس (آب)، زيادة في المشاركة الأجنبية. ومن المشاركات البارزة، حضور الإمارات العربية المتحدة وسلطنة عمان.

وفيما يحمل المعرض هذه السنة شعار "من دمشق إلى العالم"، يأمل مراقبون اقتصاديون بدء انفراج العلاقات بين سوريا وبعض الدول الخليجية.

ويدفع الصناعيون المتعطشون إلى إعادة التبادلات التجارية مع الخليج العربي، وتتملّكهم رغبة في تعريف دول مجلس التعاون الخليجي إلى منتجاتهم.

يأتي هذا الطموح الصناعي من الشركات السورية في ظل عودة انتعاش الصناعة بفضل ما وفّرته عودة نسبة كبيرة من المناطق الصناعية إلى العمل، بعد توقف دام خمس سنوات بسبب الحرب السورية.

ويوضح مصدر مسؤول في الشركة السورية للمعارض أن زيادة عدد المشاركات عن العام الماضي هي 400 شركة، فبات عدد الشركات في هذه الدورة 1700، وأن هناك خمس دول عربية مشاركة.

وذكر المدير العام للمؤسسة العامة للمعارض والأسواق التجارية، غسان الفاكياني، في كلمة ألقاها يوم الافتتاح، أن مساحة المعرض تجاوزت في الدورة الحالية مئة ألف متر مربع، وهي الأكبر في تاريخ المعرض.

قفزة

ويشارك في معرض دمشق وفد من دولة الإمارات العربية، مؤلف من 40 رجل أعمال من مختلف القطاعات الصناعية والتجارية يتقدمه عبد الله العويس، رئيس غرفة التجارة والصناعة في الشارقة ونائب رئيس اتحاد غرف الإمارات.

والتقى رجال الأعمال الإماراتيون بعدد من المسؤولين ونظرائهم السوريين، منهم محمد حمشو وسامر الدبس.

ووفق تقرير لمركز إحصاء أبو ظبي، فإن الصادرات غير النفطية من الإمارات إلى سوريا تضاعفت بنسبة 27 في المئة، وارتفع حجم الصادرات بشكل عام ليسجل 35 مليون دولار أميركي.

في حين شهد التبادل التجاري بين دمشق وأبو ظبي قفزة مقارنة بحالة الركود والانقطاع، إذ سجّل خلال الأشهر الأولى من عام 2018 قرابة 45 مليون دولار.

تعزيز النقل مع عُمان

وللوفد العماني مشاركة واسعة بالمقارنة مع مشاركات مسقط في الدورات السابقة. ويضم الوفد العماني 14 شركة في جناح كامل، يحتوي أبرز المنتجات والسلع العمانية.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وبحث وزير الاقتصاد السوري محمد سامر الخليل، مع الوفد العماني برئاسة قيس اليوسف، رئيس غرفة التجارة والصناعة في السلطنة سبل تطوير العلاقات وزيادة التبادل التجاري.

وناقش رجال الأعمال العمانيون مع وزير الاقتصاد والمسؤولين في الوزارة، ضرورة تعزيز النقل والترانزيت بين البلدين.

وأعلن رئيس لجنة المعارض في غرفة تجارة وصناعة سلطنة عمان، زكريا الغساني أن "المساحة المحجوزة من جانب الشركات العمانية تفوق 500 متر مربع".

تغريدة أميركية

وسبق افتتاح المعرض، تغريدة للسفارة الأميركية على "تويتر"، في 23 أغسطس (آب)، جاء فيها "الولايات المتحدة لا تشجّع الشركات أو الأفراد على المشاركة في معرض دمشق التجاري الدولي".

أما رئيس الوزراء السوري عماد خميس، فأمل في أن ترتفع أرقام العقود الموقعة وتتخطى مثيلاتها في السنوات الماضية.

المزيد من اقتصاد