Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

مركز دي بروين محل بحث للحفاظ على ثنائية هالاند - ألفاريز في هجوم مانشستر سيتي

تألق نجم منتخب الأرجنتين يضع غوارديولا في ورطة

شكلت ثنائية كيفين دي بروين - إيرلينغ هالاند شراكة هجومية قادت مانشستر سيتي لحصد الثلاثية التاريخية في الموسم الماضي (أ ف ب)

أصبح مهاجم مانشستر سيتي الإنجليزي إيرلينغ هالاند، هو المحور الأساسي للفريق خلال الفترة الأخيرة منذ انضمامه لصفوف النادي الأزرق السماوي في بداية الموسم الماضي، حيث أسهم في حصول فريقه على لقب الدوري الإنجليزي ودوري أبطال أوروبا.

ويسعى المدير الفني الإسباني لمانشستر سيتي بيب غوارديولا، لخلق الأجواء المناسبة داخل الملعب للمهاجم النرويجي بخاصة على المستوى الفني، خصوصاً أن اللاعب تكيف مع اللاعبين من حوله سواء مع كيفين دي بروين قبل الإصابة، وفي الوقت الحالي جوليان ألفاريز.

وفي الموسم الماضي، شكل كلاً من لاعب الوسط البلجيكي دي بروين مع هالاند ثنائية مميزة للغاية خلال مباريات مانشستر سيتي، واعتمد عليها غوراديولا في نسبة كبيرة طوال الموسم في جميع البطولات.

إصابة دي بروين

وفي أغسطس (آب) الماضي، تعرض دي بروين، لإصابة قوية للغاية على مستوى أوتار الركبة، وخضع لعملية جراحية أبعدته عن مباريات مانشستر سيتي، وهو ما أكده غوارديولا خلل تصريحات له آنذاك.

وقال غوراديولا "إصابة قوية، علينا أن نقرر إذا كان دي بروين يجري الجراحة أم لا، بخاصة وأنه في حالة إجرائها سيغيب ما يقرب من ثلاثة أو أربعة أشهر".

وغاب دي بروين منذ ذلك الحين، عن 30 لقاء مع مانشستر سيتي، خلال 93 يوماً، ومتوقع أن يستمر غيابه لفترة أطول من أجل التعافي نهائياً قبل العودة للمشاركة.

ثنائية هالاند – دي بروين

في الموسم الماضي، انسجم هالاند سريعاً مع صانع ألعاب الفريق هالاند، وانعكس ذلك على عدد الأهداف والتمريرات الحاسمة التي تمكن من تحقيقها الثنائي خلال المباريات التي شاركا معاً بها.

ونجح هالاند منذ قدومه لمانشستر سيتي، في تسجيل 13 هدفاً بصناعة من دي بروين، بينما صنع النرويجي لزميله هدفين.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وجاء المردود على الفريق ككل في المباريات التي شارك بها الثنائي، بتسجيل 51 هدفاً وصناعة 39 أخرى، وحقق سيتي الفوز في 31 مباراة من 45 وتعادل في سبعة مباريات وتلقى سبع هزائم.

ثنائية هالاند – ألفاريز

دفع غوارديولا منذ إصابة دي بروين، باللاعب الأرجنتيني ألفاريز في التشكيل، مع اختلاف بعض المهام عن البلجيكي، ولكن حاول المدرب الإسباني في سد الثغرة، بتواجد بطل كأس العالم في التشكيل الأساسي، كمهاجم ثان خلف هالاند، وليس صانع ألعاب بشكل صريح.

ونجحت ثنائية هالاند وألفاريز نوعاً ما، حيث سجل المهاجم النرويجي أربعة أهداف من صناعة الأرجنتيني، مقابل هدفين لبطل كأس العالم من تمريرات هالاند الحاسمة.

ولكن بشكل عام، كان عدد الأهداف الذي سجلها الثنائي في المباريات التي شاركا فيها معاً 58 هدفاً، وصنعا 17 أخرى، وحقق الفريق خلالها الفوز في 33 مباراة من 46 وتعادل في خمس وتلقى ثماني هزائم (في جميع البطولات منذ بداية الموسم الماضي).

هل يفقد دي بروين مركزه؟

قد يجد غوارديولا صعوبة للغاية عند عودة دي بروين مرة أخرى بعد التعافي من الإصابة، بسبب مركزه، بعد أن أصبح ألفاريز ضمن التشكيل الأساسي للمدرب الإسباني، حيث فسر نجم مانشستر سيتي السابق ميكا ريتشاردز موقف صانع الألعاب البلجيكي.

وقال ريتشاردز في تصريحات عبر شبكة "سكاي سبورتس" عن مركز دي بروين بعد تألق ألفاريز "عندما تفوز بكأس العالم تصبح ذات أهمية أكبر داخل الفريق، ومع إصابة دي بروين، تواجد ألفاريز بقوة، ولكن لم يلعب في نفس المركز، حيث شارك كمهاجم ثانٍ وتكيف على الوضع وقدم ما يحتاجه الفريق".

وأضاف "ألفاريز كان مذهلاً قدم مستويات مميزة، وعند عودة دي بروين سيكون هو الشيء الأصعب، فهو يلعب في مركز 10 ويحب التحرك على الجانب الأيمن فهذا سيأتي على فودين أو بيرناردو سيلفا، فماذا سيفعل؟ فلا يمكن للمدرب إبعاده عن التشكيل بسبب حالة الانسجام مع هالاند التي ظهرت قبل إصابته، ولكن أعتقد ما أسسه غوارديولا حتى الآن يتماشى مع البلجيكي في أي مركز".

ومن المفترض أن يعود دي بروين إلى مانشستر سيتي، بعد التعافي من الإصابة، للتدريبات الجماعية الشهر المقبل، استعداداً للخضوع لبرنامج تأهيلي للمشاركة في المباريات بشكل طبيعي.

اقرأ المزيد

المزيد من رياضة