Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

شاشات المونديال... أنيس اليمنيين في ليالي الحرب

تتيح أجهزة البث العملاقة مشاهدة البطولة العالمية بعد تعذر الاشتراك الخاص من المنازل

شاشة في أحدى الساحات العامة في اليمن (اندبندنت عربية)

تظل كرة القدم هي اللعبة الجماهيرية التي تشترك شعوب الأرض جميعاً في حبها، ويجدون فيها السلوى والمتعة بمعزل عن هموم الحياة.

وفي اليمن المعذب بالحرب، ينتظر الناس المونديال الذي تحتضنه قطر اليوم بشيء من الترقب والفرح من خلال التحلق حول الشاشات العملاقة التي انتصبت في معظم المدن والأرياف على السواء، لتتيح للجماهير العاشقة الاستئناس بليالي الحدث العالمي وفرصة للتخفف من أثقال الصراع الذي تنوء به كواهل اليمنيين كملاذ متاح وحيد لمتابعة منتخباتهم ونجومهم المفضلين.

انتظار شغوف

وتزينت الساحات العامة والملاعب والصالات الرياضية بالمتابعين بانتظار صافرة البداية التي تجمع صاحب الأرض والجمهور العنابي القطري وضيفه الإكوادوري، أمام شاشات عملاقة نصبت لتلبية نهم الجمهور للمرة الأولى منذ اندلاع الحرب في البلاد قبل ثماني سنوات، تتخللها فعاليات مصاحبة وترفيهية وسحب جوائز من قبل القطاعات التجارية الخاصة التي وفرت أجهزة البث.

استجابة محلية

وعلى مدى الأيام الماضية تسابقت السلطات المحلية في المحافظات المختلفة التابعة لسيطرة الحكومة الشرعية إلى تلبية طلبات الشباب والجماهير بتوفير شاشات عملاقة تتيح للجميع مشاهدة منتخباتهم المفضلة في الملتقى الكروي الأضخم، في حين تكفل رجال الأعمال والمقتدرون بتوفيرها في المناطق الخاضعة لسيطرة ميليشيات الحوثي الانقلابية ومنها العاصمة صنعاء.

18 شاشة في عدن

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

في العاصمة اليمنية الموقتة عدن نصبت 18 شاشة عرض في باحات الأندية والساحات والحدائق العامة، لتتيح للجماهير الرياضية الاستمتاع بهذه التظاهرة الكروية.

وخلافاً لبطولات كأس العالم السابقة روعي التوسع الكبير في عدد السكان من حيث مضاعفة عدد الشاشات التي جاءت بدعم من السلطة المحلية.

مأرب... أول مرة

ولأول مرة، ستحظى الجماهير الرياضية في محافظة مأرب (شرق) بنصيب من هذه الفرجة، إذ أنهت السلطة المحلية تجهيز 26 شاشة عملاقة لمشاهدة كأس العالم، وزعت على مختلف مناطق المحافظة التاريخية التي تحتضن نحو ثلاثة ملايين نازح فروا من جحيم الميليشيات الحوثية.

في حين تنتظر الجماهير الرياضية بمحافظة الحديدة (غرب) فرجة ممتعة من خلال نصب 27 شاشة عملاقة، وزعت في مناطق مختلفة بمدن ومديريات المدينة المطلة على البحر الأحمر.

نابولي اليمن

وتترقب الجماهير في مدينة إب (وسط) صافرة البداية والاستمتاع بمشاهدة البطولة الأعرق من خلال شاشتين عملاقتين نصبتا في كل من ملعب الكبسي، وساحة المدينة الرياضية وسط المدينة الملقبة بـ"نابولي اليمن" لحبها الكبير لكرة القدم.

 

كما تحلق الجماهير الرياضية في محافظة المهرة بتلهف خلف تسع شاشات عملاقة وزعت على مختلف مناطق المحافظة المحاذية لسلطنة عمان.

إلى ذلك، وزعت السلطة المحلية في أرخبيل سقطرى (في البحر العربي) البطولة من أمام شاشات عملاقة نصبتها شركة النفط اليمنية بالتعاون مع السلطات المحلية، في عدد من الأندية والملاعب في مراكز المحافظات وعدد من مديرياتها.

شبوة جاهزة

وفي محافظة شبوة ذكر مصدر محلي أن السلطة المحلية والمجلس الانتقالي الجنوبي وفروا شاشات عملاقة تم تركيبها في مختلف مديريات المحافظة باتت جاهزة لاستقبال الجماهير من مساء اليوم.

كذلك هو الحال في بقية المدن اليمنية، حضرموت والبيضاء (شرق)، وعمران وحجة وذمار (شمال)، إذ تسابق القطاع الخاص في توفير تلك الشاشات، وهو ما يعني أن الجماهير الرياضية اليمنية على موعد مع إثارة كروية أتاحها المونديال الذي هرب إليه الجميع بدلاً من أخبار الحرب والمأساة الإنسانية الأسوأ حول العالم.

فسحة الظرف الصعب

ومع التوقف التام للنشاط الرياضي في كل المسابقات المحلية داخل البلاد جراء تداعيات الحرب، تتيح الشاشات العملاقة مشاهدة مجانية للجماهير المتعطشة بعد أن تعذر على معظم السكان مشاهدتها من منازلهم، إذ تبلغ قيمة الاشتراك في متابعة المونديال من القناة الحصرية الناقلة نحو 250 دولاراً، وهو ما يجعل من الصعب شراءه من قبل قطاع واسع من اليمنيين جراء الظروف الاقتصادية الصعبة التي خلفتها حرب ميليشيات الحوثي المدعومة من إيران، وتوقف مرتبات موظفي الدولة منذ سنوات، وتوقف معظم القطاعات العاملة في البلاد جراء الحرب، كما توفر حلاً لمشكلة انقطاع الكهرباء لساعات طويلة عن كثير من المناطق.

متعة مجانية

فيما عبر المواطن مشتاق الأغبري عن سعادته بوجود هذه الشاشات المجانية التي أتاحت له الاستمتاع بمباريات المونديال من دون عناء الاشتراك المكلف الذي لا يقدر عليها، كونه موظفاً حكومياً براتب لا يكاد يكفي أساسات أسرته في ظل الغلاء الفاحش الذي تشهده البلاد جراء الانهيار الاقتصادي المتلاحق.

تراجع الشراء

من جانبه قال أيمن حسين، وكيل معتمد لبيع أجهزة بث مباريات المونديال، إن نسبة الإقبال على شراء أجهزة الاشتراك تراجعت بشكل كبير عكس البطولات السابقة خصوصاً مع توفر شاشات النقل المتاحة للجميع في مختلف المناطق.

وأوضح أن الارتفاع الكبير لأسعار الدولار مقابل قيمة الريال اليمني دفعهم إلى رفع قيمة الجهاز لتصل إلى نحو 350 ألف ريال يمني، ما يعادل 250 دولاراً أميركياً.

 

وأمس، شهدت العاصمة القطرية الدوحة افتتاح مهرجان "فيفا" للمشجعين في حديقة البدع وعلى كورنيش الدوحة رسمياً بحضور جماهيري غفير، إلى جانب بعض نجوم كرة القدم.

وأعلن جياني إنفانتينو رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" في كلمة له خلال الحفل، افتتاح مهرجان "فيفا" للمشجعين، ورحب بجميع مشجعي العالم في قطر.

ودعا إنفانتينو المشجعين إلى "الاستمتاع بأجواء البطولة الاستثنائية التي تنطلق الأحد، وبأجواء الفعاليات التي انطلقت السبت".

وتستضيف قطر نهائيات كأس العالم لكرة القدم بين 20 نوفمبر (تشرين الثاني) الحالي و18 ديسمبر (كانون الأول) المقبل.

المزيد من رياضة