Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

لبنان يقترح تعديلات على مسودة اتفاق لترسيم الحدود البحرية مع إسرائيل

نائب رئيس مجلس النواب: التغييرات لن تؤدي إلى خروج الاتفاق عن مساره

المسودة تتضمن ترتيباً يتم بموجبه إنتاج الغاز في حقل قانا مع حصول إسرائيل على حصة من الإيرادات (أ ف ب)

قال مسؤول لبناني كبير، الثلاثاء الرابع من أكتوبر (تشرين الأول)، إن لبنان قدم للولايات المتحدة قائمة بتعديلات يرغب في إدخالها على اقتراح بشأن كيفية ترسيم حدود بحرية متنازع عليها مع إسرائيل.

ويتنقل الوسيط الأميركي آموس هوكشتاين بين لبنان وإسرائيل منذ عام 2020 في محاولة لإبرام اتفاق من شأنه أن يمهد الطريق للتنقيب عن موارد الطاقة البحرية ونزع فتيل مصدر محتمل للصراع بين إسرائيل وجماعة "حزب الله" اللبنانية المدعومة من إيران.

وأرسل هوكشتاين مسودة اقتراح إلى بيروت الأسبوع الماضي. وبحثها الرئيس ميشال عون ورئيس الوزراء نجيب ميقاتي ورئيس مجلس النواب نبيه بري، الإثنين.

وقال إلياس بو صعب نائب رئيس مجلس النواب اللبناني، إنه قدم في وقت، سابق الثلاثاء، لسفيرة الولايات المتحدة في لبنان "التعديلات" التي تريدها بيروت، من دون الخوض في تفاصيل.

ومضى قائلاً، إنه لا يعتقد أن التغييرات المقترحة ستؤدي إلى خروج الاتفاق عن مساره، مضيفاً أنه في حين أن الرد لا يعني الموافقة على المسودة، فإننا "أنهينا المفاوضات".

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وفي حديثه إلى قناة تلفزيونية محلية، قال إنه تم التوصل إلى مسودة الاتفاق من خلال التفكير "خارج الصندوق". وأضاف بو صعب "بدأنا نتكلم عنه كأنه صفقة تجارية".

ويبدو أن المسودة المؤلفة من عشر صفحات تتضمن ترتيباً يتم بموجبه إنتاج الغاز من قبل شركة بترخيص لبناني في حقل قانا المتنازع عليه، مع حصول إسرائيل على حصة من الإيرادات.

واقترح مسؤولون لبنانيون علناً دوراً لشركة "توتال إنرجيز". وقال مصدر مطلع لـ"رويترز"، إن مسؤولاً إسرائيلياً كبيراً التقى ممثلين للشركة في باريس الإثنين.

وقال بو صعب، الثلاثاء، إنه بحسب مسودة الاتفاق حصل لبنان على جميع المناطق (البلوكات) البحرية التي يعتبرها تابعة له.

وأضاف "لبنان لن يدفع قرشاً من حصته في حقل قانا لإسرائيل وهذا من صلب الاتفاقية ولا حقوق لإسرائيل من قانا".

المزيد من الأخبار