Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

نساء في طهران: الحجاب يجب أن يكون اختياريا

مطالب بإزالة "شرطة الأخلاق" من الشوارع وفتيات: "عديمة الفائدة وتتصرف بعدائية"

في أحد شوارع طهران تصر شابة إيرانية على "وجوب وضع حد للتصرفات العنيفة لشرطة الأخلاق التي تمنع النساء من اختيار ملابسهن"، مشيرة إلى الاحتجاجات على وفاة مهسا أميني في ظروف غامضة بعد توقيفها بسبب ملاحظات على لباسها.

وأضافت خبيرة التجميل مهتاب، البالغة 22 سنة، التي تضع وشاحاً برتقالياً تظهر منه خصلات من شعرها، في أحد الأحياء الراقية في العاصمة الإيرانية، "أحب وضع هذا الوشاح مثلما يفضل بعض النساء ارتداء التشادور"، مضيفة "لكن يجب أن يكون الوشاح خياراً لا ينبغي أن نجبر" على وضعه.

شرطة أخلاق عديمة الفائدة

واندلعت احتجاجات في إيران تخللتها مواجهات أسفرت عن سقوط قتلى حتى الآن وفق حصيلة رسمية، بينهم ثلاثة عناصر أمن، بعد إعلان السلطات في 16 سبتمبر (أيلول) وفاة الشابة مهسا أميني التي احتجزتها شرطة الأخلاق بحجة ارتداء "ملابس غير محتشمة".

وأقرت مهتاب بخوفها من وحدة الشرطة هذه، لكنها لم تغير طريقة ملبسها ولا طريقة وضعها للحجاب، مؤكدة أن هذه الوحدة "عديمة الفائدة".

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وفي إيران تجبر النساء على تغطية شعرهن وتمنعهن شرطة الأخلاق من ارتداء المعاطف التي تصل إلى مستوى الركبة والسراويل الضيقة والجينزات المثقوبة والملابس ذات الألوان الزاهية.

من جانبها تفضل نازانين وهي ممرضة، تبلغ 23 سنة، عدم المخاطرة. وقالت "سأولي اهتماماً أكبر الآن بطريقة وضع الحجاب حتى لا أواجه أي مشكلة".

لكنها على غرار مهتاب تعتقد أنه يجب إزالة هذه الوحدة من الشوارع لأنها "لا تتصرف بشكل صحيح".

وقالت الشابة التي تضع وشاحاً أسود "لا أفهم لم يواجه الشرطيون الناس عندما تكون جميع النساء يرتدين الحجاب والفساتين المحتشمة؟ إذا أرادت الشرطة الذهاب أبعد من ذلك، فهذا يصبح تدخلاً".

وتبدو العدائية تجاه شرطة الأخلاق التي تتعقب أي خطأ صغير في طريقة اللبس واضحاً خصوصاً منذ وفاة مهسا.

دوريات "التوجه نحو القتل"

وقالت ريحانة، وهي طالبة تبلغ 25 سنة في شمال طهران، "مع هذا الحادث الجديد، لم يعد الناس يطلقون على هذه الوحدة اسم (دوريات التوجيه)، بل (التوجه نحو القتل)".

وأضافت الشابة التي تضع وشاحاً لونه بيج يبرز شعرها "وضع الحجاب يجب ألا يحكم بالقانون".

وإذا كان ارتداء التشادور والملابس الداكنة سائداً في جنوب العاصمة المحافظ والأكثر فقراً، ففي شمالها الأكثر ثراء هناك تساهل أكبر من هذه الناحية.

وبعد أيام من الاحتجاجات عادت الحياة، الأربعاء، إلى طبيعتها في طهران. وفي الأحياء الشمالية استمرت الفتيات في وضع الوشاح بطريقة تكشف الشعر من دون أن يتلقين أي ملاحظة من أحد.

وأكدت ريحانة أن موت مهسا أميني "جعلنا حزانى فما حدث أغضب المجتمع بأسره"، مشيرة إلى أن شرطة الأخلاق "يجب أن تتصرف بمزيد من التساهل وأن تكون أقل عدوانية، فوضع الحجاب مسألة شخصية ومن حق المرأة أن تلبس كما تشاء".

المزيد من متابعات