Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

سر الخلود... علماء يفكون الشفرة الجينية لقنديل البحر الخالد

العديد من أنواعها لديها بعض القدرة على عكس الشيخوخة والعودة إلى مرحلة اليرقات

يمر قنديل البحر الخالد بدورة حياة من جزأين (رويترز)

فك علماء في إسبانيا الشفرة الجينية لقنديل البحر الخالد، وهو مخلوق قادر على العودة مراراً إلى حالته اليافعة، على أمل اكتشاف سر الطول الفريد لعمره وإيجاد أدلة جديدة في ما يتعلق بتقدم الإنسان في العمر.

في دراستهم التي نشرت، الإثنين، في دورية وقائع الأكاديمية الوطنية للعلوم، رسمت ماريا باسكوال-تورنير وفيكتور كيسادا وزملاء في جامعة أوفييدو خريطة للتسلسل الجيني لتوريتوبسيس دورناي، النوع الوحيد المعروف من قناديل البحر القادر على العودة مراراً إلى مرحلة اليرقة بعد التكاثر الجنسي.

ومثل الأنواع الأخرى، يمر قنديل البحر الخالد بدورة حياة من جزأين، إذ يعيش في قاع البحر خلال مرحلة لا جنسية، يتمثل دوره الرئيس خلالها في البقاء على قيد الحياة في أوقات ندرة الغذاء. وعندما تكون الظروف مواتية يتكاثر قنديل البحر جنسياً.

وكتب العلماء أن العديد من أنواع قناديل البحر لديها بعض القدرة على عكس الشيخوخة والعودة إلى مرحلة اليرقات، لكن معظمها يفقد هذه القدرة بمجرد بلوغه مرحلة النضج الجنسي، ولا يحدث ذلك مع توريتوبسيس دورناي.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وقال مونتي غراهام، خبير قناديل البحر ومدير معهد فلوريدا لعلوم المحيطات، والذي لم يشارك في الدراسة، "نعلم أن هذا النوع قادر على القيام ببعض الحيل التطورية ربما لمدة 15-20 عاماً".

ونال قنديل البحر الخالد اسمه من هذه الحيلة، وهو مصطلح يعترف غراهام بأن فيه بعض المبالغة.

وكان الهدف من الدراسة هو فهم ما الذي جعل قنديل البحر الخالد، أو توريتوبسيس دورناي، مختلفاً عن طريق مقارنة التسلسل الجيني الخاص به بذلك الخاص بتوريتوبسيس روبرا، وهو نوع قريب جينياً ولكنه يفتقر للقدرة على تجديد شبابه بعد التكاثر الجنسي.

ووجدوا أن لدى توريتوبسيس دورناي اختلافات في الجينوم ربما تجعله أفضل في نسخ وإصلاح الحمض النووي. ويبدو أيضاً أنه أفضل في الحفاظ على نهايات الكروموسومات التي تسمى التيلوميرات، التي تبين أن طولها يقصر عند البشر والأنواع الأخرى مع التقدم في العمر.

وقال غراهام إن البحث ليست له قيمة تجارية فورية إذ "لا يمكننا النظر إلى الأمر وكأننا سنجمع قناديل البحر هذه ونحولها إلى مستحضرات للبشرة". وتابع، "أنه واحد من الأبحاث التي أعتقد أنها ستفتح باباً أمام مجال جديد للدراسة يستحق المتابعة".

المزيد من علوم