Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

"غوغل" تستثمر 1.5 مليار دولار في العملات المشفرة

شركة التكنولوجيا الأميركية العملاقة تفوقت على أي شركة أخرى مدرجة في البورصة على صعيد الأموال التي ضختها في شركات سلسلة الكتل، بلوكشاين، والعملات المشفرة الناشئة

غوغل تستثمر 1.5 مليار دولار في العملات المشفرة (رويترز)

أفاد تقرير جديد بأن "ألفابت"، الشركة الأم لـ"غوغل"، استثمرت في شركات سلسلة الكتل (blockchains) والعملات المشفرة (cryptocurrencies) بين سبتمبر (أيلول) 2021 ويونيو (حزيران) 2022 أكثر مما فعلت أي شركة أخرى مدرجة في البورصة.

وكشفت أرقام جمعتها شركة "بلوكداتا" لمعلومات الأسواق أن شركة التكنولوجيا الأميركية العملاقة ضخت 1.5 مليار دولار في هذا القطاع على مدى الأشهر التسعة مع تركيز على أربع شركات فقط تعمل في مجال سلاسل الكتل: "فاير بلوكس" و"دابر لابز" و"فولتدج" و"ديجيتال كارنسي غروب".

وشملت الجهات المستثمِرة الرئيسة الأخرى شركات مالية مثل "بلاك روك" و"مورغان ستانلي" اللتين استثمرتا أكثر من ملياري دولار معاً، فضلاً عن شركة الإلكترونيات الكورية الجنوبية العملاقة "سامسونغ" التي استثمرت حوالى مليار دولار في 13 شركة من شركات سلسلة الكتل.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

ووظفت الشركات الـ40 المدرجة في البورصة التي تتابعها "بلوكداتا" بين سبتمبر ويونيو حوالى ستة مليارات دولار في إجمالي 61 شركة ناشئة تعمل في مجال سلسلة الكتل والعملات المشفرة.

وشكلت المصارف والمؤسسات المالية نسبة كبيرة من الشركات المدرجة في البورصات التي تستثمر في هذه التكنولوجيا، ولاحظت بيانات "بلوكداتا" أن الشركات تستكشف حالات استخدام محددة تستكمل عروضها الأساسية.

وكتبت "بلوكداتا" في منشور على مدونتها: "بدأت المصارف  بزيادة تعرضها الاستثماري لخدمات العملات المشفرة وسلسلة الكتل نظراً إلى زيادة الطلب من العملاء على هذه الخدمات.

ودفعها هذا الأمر إلى الاستثمار في الوصاية على العملات المشفرة وإدارة أصولها وتجارتها. أما بالنسبة إلى الشركات التقليدية ("سامسونغ" و"مايكروسوفت" وما إلى ذلك)، فهي تدعم بالفعل قطاع سلسلة الكتل كما يشير اتجاه التمويل على مر السنين. والآن أصبح الأمر يتعلق بالبحث عن الشركات والمحافظ الاستثمارية المبتكرة التي تضيف قيمة إلى نمو الأعمال الأساسية للجهات المستثمرة وتمتينها".

ويعرض عدد من الشركات التي تلقت استثمارات شكلاً من أشكال تكنولوجيا الرموز غير القابلة للاستبدال (nonfungible tokens (NFTs))، كما تظهر البيانات، مع توجيه التمويل نحو حلول الجيل الثالث من شبكة الإنترنت (Web3) المخصصة لقطاعات تشمل الألعاب والفنون والترفيه.

© The Independent

المزيد من اقتصاد