Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

موجة حر شديد تضرب الولايات المتحدة

"مع وجود خطر كبير بهبوب رياح مدمرة وتساقط حبات برد كبيرة وحصول بعض الأعاصير"

زوار نصب لنكولن التذكاري في واشنطن يحتمون من الشمس تحت المظلة (أ ف ب)

تؤثر موجة من "الحر الشديد" على عشرات ملايين الأميركيين نهاية هذا الأسبوع، مع توقع تسجيل درجات حرارة قياسية في وسط الولايات المتحدة وشمال شرقها، فيما اندلع حريق غابات كبير في ولاية كاليفورنيا.

وأعلنت الهيئة الوطنية للأرصاد الجوية أن موجة "الحر الشديد ستستمر في كل أنحاء وسط الولايات المتحدة وستمتد إلى شمال شرقها نهاية هذا الأسبوع، مع توقع تسجيل درجات حرارة قياسية السبت والأحد 23 و24 يوليو (تموز) في كل أنحاء المنطقة"، وأضافت، "ستؤدي (موجة الحر) إلى تأجيج الظواهر المناخية الشديدة عبر شمال الغرب الأوسط مع وجود خطر كبير بهبوب رياح مدمرة وتساقط حبات برد كبيرة وحصول بعض الأعاصير".

وكان الحر الشديد الذي يظهر التهديد الذي يمثله الاحترار المناخي، محسوساً بشكل خاص في العاصمة واشنطن حيث قد تصل درجات الحرارة إلى ما بين 37 و38 درجة مئوية.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

كذلك، قد تصل درجة الحرارة إلى 43 درجة في أجزاء من يوتا (غرب) وأريزونا (جنوب) والشمال الشرقي وفق الأرصاد الجوية.

وفي بوسطن حيث أعلنت رئيسة بلدية المدينة ميشيل وو "حالة طوارئ مرتبطة بالحرارة" داعية إلى فتح مراكز للتبريد وفتح المسابح لفترة أطول، قد تصل الحرارة إلى 37 درجة مئوية الأحد.

ويهدد ارتفاع الحرارة بخطر اندلاع حرائق غابات. وشهد الغرب الأميركي حرائق غابات استثنائية في السنوات الأخيرة مع زيادة ملحوظة في مدة موسم الحرائق.

وضربت موجات قيظ مناطق عدة في العالم هذا العام، مثل تلك التي ضربت أوروبا الغربية في يوليو أو الهند في مارس (آذار) وأبريل (نيسان). ويعتبر تواترها المتزايد دليلاً لا لبس فيه على تغير المناخ، وفق العلماء.

المزيد من بيئة