Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

"ملكة التشفير" في قائمة أكثر المطلوبين لعمليات الاحتيال

روجا إغناتوفا استولت على أربعة مليارات دولار من المستثمرين لثلاث سنوات قبل أن تختفي

عقدت المنطقة الجنوبية في نيويورك مؤتمراً صحافياً للإعلان عن إضافة إغناتوفا إلى قائمة أبرز الهاربين (أ ف ب)

أضاف مكتب التحقيقات الفيدرالي الأميركي روجا إغناتوفا، التي نصّبت نفسها "ملكة" للتشفير، أو "كريبتوكوين"، إلى قائمته الخاصة بالمطلوبين الـ10 الهاربين، وعرض مكافأة قدرها 100 ألف دولار مقابل معلومات تؤدي إلى اعتقالها. ويزعم أن إغناتوفا، مؤسسة عملة مشفرة تسمى "وان كوين" تم إطلاقها عام 2014، احتالت على المستثمرين بأكثر من أربعة مليارات دولار على مدار ثلاث سنوات، قبل أن تختفي، كما أضافها الإنتربول الأوروبي (يوروبول) إلى قائمة المطلوبين في أوروبا، الشهر الماضي.

ويقول المحققون، بحسب شبكة "سي أن بي سي"، إن المشروع الذي يتخذ من بلغاريا مقراً له، لم تكن لديه معاملات تأمين "بلوك تشين"، وإن العملات المعدنية تم سكّها بشكل أساسي من فراغ، وعلى النقيض من ذلك، يتم تأمين "بيتكوين" بواسطة شبكة عالمية من المعدنين الذين يحتفظون بدفتر الأستاذ العام أو "بلوك تشين".

قائمة أبرز الهاربين

وعقدت المنطقة الجنوبية في نيويورك مؤتمراً صحافياً للإعلان عن إضافة إغناتوفا إلى قائمة أبرز الهاربين. وقال مايك دريسكول، مساعد مدير مكتب التحقيقات الفيدرالي المسؤول عن مكتب نيويورك إنه "واثق" من أنهم سيجدونها في النهاية، في حين وصف داميان ويليامز، المدعي العام الأميركي للمنطقة الجنوبية لنيويورك، إغناتوفا بأنها "هاربة دولية يزعم أنها العقل المدبر لعملية احتيال عالمية". وأشار إلى أن إغناتوفا "تجلس الآن جنباً إلى جنب على قائمة الـ10 الأوائل مع قادة الكارتل والقتلة والإرهابيين".

وكانت إغناتوفا، في نظام العدالة الجنائية لمدة نصف عقد على الأقل، ووجهت لها هيئة محلفين اتحادية كبرى لائحة اتهام في أكتوبر (تشرين الأول) 2017، وأصدرت المنطقة الجنوبية في نيويورك لاحقاً مذكرة توقيف بحقها، وفي فبراير (شباط) 2018، تم إصدار لائحة اتهام مُلغاة، بتهمة إحالة واحدة، بالتآمر لارتكاب الاحتيال، والتآمر لارتكاب غسل الأموال، والتآمر لارتكاب الاحتيال في الأوراق المالية، والاحتيال في الأوراق المالية، وتحمل كل تهمة عقوبة تصل إلى 20 سنة.

"وان كوين"

وبالنسبة إلى مكان وجود إغناتوفا، أشار مكتب التحقيقات الفيدرالي، في بيان صحافي، إلى أن مؤسسة "وان كوين" سافرت من بلغاريا إلى اليونان في 25 أكتوبر 2017، على الرغم من أنه كان من الممكن أن تستمر من هناك، مضيفاً، "يمكنها السفر بجواز سفر ألماني إلى الإمارات وبلغاريا وألمانيا وروسيا واليونان أو أوروبا الشرقية".

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وتم القبض على شقيق إغناتوفا، كونستانتين، الذي كان يشغل وظيفة قيادية في "وان كوين"، عام 2019، وأقر بعد ذلك بالذنب في جنايات عدة في العام نفسه.

عملية الاحتيال

ويصف المحققون عملية الاحتيال، واسعة النطاق، بأنها مشابهة لمخطط هرم دولي، ويزعم أن إغناتوفا أدلت بتصريحات كاذبة لجذب الاستثمارات، وأرسل الضحايا بعد ذلك الأموال إلى حسابات "وان كوين" من أجل شراء العملة، وفي عام 2019، قال ويليام سويني جونيور، مساعد مدير مكتب التحقيقات الفيدرالي آنذاك، إن "وان كوين" لم تقدم للمستثمرين أي طريقة لتتبع أموالهم، ولا يمكن استخدامها لشراء أي شيء. في الواقع، الوحيدون الذين استفادوا من وجودها هم مؤسسوها والمتآمرون عليها".

وفي ذروة شعبية "وان كوين" عام 2016، صعدت إغناتوفا المنصة في "ويمبلي أيرينا"، في إنجلترا في ثوب حفلة لترويج عملة قالت إنها ستتفوق على عملة "بيتكوين"، واشتهرت إغناتوفا بإقامة الحفلات الفخمة في المدن حول العالم.

ويطلب مكتب التحقيقات الفيدرالي من أي شخص لديه معلومات حول مكان وجودها الاتصال بالمكتب.

المزيد من عملات رقمية