Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

إنطلاق بطولة أمم أفريقيا 2019 بمواجهة بين مصر وزيمبابوي... وأعين الجماهير على الكأس الثامنة

نسخة هذا العام الأكبر بمشاركة 24 منتخباً... والأغلى بقيمة تتخطى 2.3 مليار يورو... واستخدام تقنية "VAR" للمرة الأولى

مشجعو المنتخب المصري خارج استاد القاهرة الدولي استعدادا لمباراة افتتاح كأس الأمم الأفريقية (رويترز)

تنطلق في العاشرة من مساء اليوم الجمعة بتوقيت القاهرة صافرة أولى مباريات بطولة الأمم الأفريقية، التي تستضيفها مصر خلال الفترة من 21 يونيو (حزيران)  إلى 19 يوليو (تموز)، بمواجهة المنتخب المصري صاحب الضيافة ونظيره الزيمبابوي.

وتُعد نسخة هذا العام من البطولة الأفريقية الأولى التي تضمّ 24 منتخباً، بعد أن ظلّت منافساتها تبدأ بـ16 منتخباً لسنوات طويلة، إلا أن مجلس الإدارة الجديد للاتّحاد الأفريقي لكرة القدم الـ"كاف"، برئاسة المدغشقري أحمد أحمد، كان قد قرّر توسيع المنافسة، وهو ما أثّر على سير تجهيزات دولة الكاميرون التي كان من المقرر أن تستضيف الفعاليات، قبل أن تُسحب منها وتفوز مصر بحق التنظيم بعد منافسة مع جنوب أفريقيا انتهت بحصد الملف المصري 16 صوتاً لأعضاء المكتب التنفيذي لـ"كاف" مقابل صوت واحد لجنوب أفريقيا.

وقُسمت المنتخبات الـ 24 بحسب ترتيبها في الاتحاد الدولي لكرة القدم الـ"فيفا" إلى 4 فئات، ثم أجريت قرعة أسفرت عن توزيعها على 6 مجموعات، حيث تضمّ المجموعة الأولى: مصر وجمهورية الكونغو وأوغندا وزيمبابوي، وفي المجموعة الثانية: نيجيريا وغينيا ومدغشقر وبوروندي، وفي الثالثة: السنغال والجزائر وكينيا وتنزانيا، وفي الرابعة: المغرب وكوت ديفوار وناميبيا وجنوب أفريقيا، وفي المجموعة الخامسة: تونس ومالي وموريتانيا وأنغولا، وتضم المجموعة السادسة والأخيرة: منتخبات الكاميرون وغانا وبنين وغينيا بيساو.

وتخوض منتخبات كل مجموعة ثلاث جولات من المباريات فيما بينها للتنافس على بطاقتي تأهل مباشر إلى دور الـ 16، لتتبقى 4 مقاعد شاغرة تُمنح لأفضل 4 منتخبات من أصحاب المركز الثالث في المجموعات، بحسب عدد النقاط.

وتتميز النسخة الحالية لبطولة الأمم الأفريقية بأنها النسخة الأولى للبطولة التي يُطبق في مبارياتها الاحتكام إلى تقنية حكم الفيديو "VAR".

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وتُمثل نسخة 2019 طفرة مالية من حيث القيمة التسويقية للاعبي المنتخبات، بإجمالي 2.3 مليار يورو لكل لاعبي المنتخبات المشاركة، فيما يحتلّ المنتخب السنغالي صدارة المنتخبات الأغلى في البطولة بقيمة تسويقية تبلغ 386 مليون يورو، يليه كوت ديفوار بـ 284 مليون يورو، ثم الجزائر ونيجيريا (197 مليون يورو)، ثم مصر (196 مليون يورو).

وعلى صعيد اللاعبين الأغلى يتصدّر المصري الدولي محمد صلاح القائمة، وتبلغ قيمته التسويقية حالياً 150 مليون يورو، يليه زميله في نادي ليفربول الإنجليزي ولاعب منتخب السنغال ساديو ماني بـ 120 مليون يورو، ثم مواطنه كاليدو كوليبالي مدافع نابولي الإيطالي بـ 75 مليون يورو، ثم المهاجم الإيفواري نيكولاس بيبي بـ 65 مليون يورو.

ومن بين المديرين الفنيين الـ 24 للمنتخبات، هناك 13 مديراً فنياً محليا و11 مدربا أجنبيا، بينهم 6 فرنسيين، ويأتي على رأس أصحاب الإنجازات بينهم الفرنسي هيرفي رينارد المدير الفني للمنتخب المغربي، الذي سبق أن توّج باللقب مرتين مع منتخبي زامبيا وكوت ديفوار.

 

ويُعدّ المنتخب المصري صاحب الضيافة مع منتخبات المغرب وتونس والسنغال وكوت ديفوار والجزائر، الأبرز من حيث أسماء اللاعبين والمدربين وهم الأوفر حظاً للتتويج باللقب وفقاً لآراء معظم المحللين الرياضيين.

وعلى صعيد مباراة الافتتاح بين المنتخب المصري ونظيره الزيمبابوي، فهناك فارق كبير في التاريخ والإمكانيات، حيث شارك المنتخب المصري في 23 نسخة سابقة للبطولة، تمكّن خلالها من التتويج باللقب 7 مرات ليُصبح صاحب الرقم القياسي في الفوز بالكأس، وقد لعب 96 مباراة فاز في 54 وتعادل في 17 وخسر في 25 مباراة، وفي المقابل لم يحقق المنتخب الزيمبابوي لقب البطولة خلال مشاركاته الثلاث السابقة، وقد خاض إجمالي 9 مباريات، فاز في اثنين وتعادل في واحدة وخسر 6 مباريات.

ويقود المنتخب المصري المدير الفني المكسيكي خافيير أجييري الذي تولى المسؤولية خلال الصيف الماضي عقب إقالة الأرجنتيني هيكتور كوبر بسبب سوء نتائج الفراعنة في مونديال روسيا 2018.

ويعوّل الجمهور المصري على أجييري ولاعبيه لإنهاء مهمة التتويج باللقب الثامن أفريقياً للفراعنة، بعدما وصل المنتخب المصري لنهائي البطولة في النسخة الماضية في الغابون عام 2017، وخسر في المباراة النهائية على يدّ المنتخب الكاميروني بنتيجة 1-2.

المزيد من رياضة