Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

مصر للطيران تستأنف رحلاتها إلى بنغازي

رحلة يومياً بين مطاري القاهرة و"بنينا" لدعم حركة العمالة والسياحة

رحلات "مصر للطيران" تعود إلى بنغازي بعد توقف إجباري  (أ ف ب)

استأنفت شركة "مصر للطيران" رحلاتها المباشرة بين مطاري القاهرة وبنينا في مدينة بنغازي الليبية أمس الاثنين بعد توقف استمر ثمانية أعوام بسبب الأحداث الأمنية وعدم الاستقرار الذي شهدته ليبيا. ومن المقرر أن تسيّر "مصر للطيران" رحلة مباشرة يومياً بين القاهرة وبنغازي بطائرتها من طراز بوينغ B737-800.

وقال رئيس الشركة القابضة لـ"مصر للطيران" عمرو أبو العينين إن "الشركة تولي اهتماماً خاصاً بالنقاط ذات الأهمية الاستراتيجية، بينها مدينة بنغازي، بخاصة مع وجود عدد من المصريين المقيمين والعاملين بالأراضي الليبية"، وأضاف في بيان للشركة أن "استئناف الطيران المباشر يهدف أيضاً إلى تعزيز التبادل التجاري والاقتصادي بين البلدين".

وعلّقت السلطات المصرية الطيران المباشر بين مطار القاهرة الدولي والمطارات الليبية في نهاية عام 2014، على خلفية الاشتباكات وتدهور الوضع الأمني في مدن ليبية عدة، لتقتصر الرحلات على مطار برج العرب بمحافظة الإسكندرية.

وأشار قنصل مصر العام بالإنابة في بنغازي أحمد سلامة الهمشري إلى المردود الإيجابي الكبير لعودة تشغيل هذا الخط، الذي رحبت به قطاعات واسعة من أبناء الشعب الليبي والجالية المصرية المقيمة فيها، وذلك لدى استقباله الرحلة الجوية الأولى المباشرة من القاهرة لمطار "بنينا" منذ ثمانية أعوام، مضيفاً بحسب بيان لوزارة الخارجية المصرية أن ذلك سيخدم حركة السياحة والعمالة بين البلدين. ولفت إلى أن تسيير رحلة يومياً خطة مبدئية، ما يشير إلى إمكانية زيادة الرحلات لاحقاً.

مطار "بنينا"

من جانبه، أكد مدير الشؤون الإدارية والمالية بمطار "بنينا" الدولي في مدينة بنغازي الليبية أسامة الفرجاني، الاستعداد لاستقبال رحلات شركة "مصر للطيران" والشركات العربية الأخرى، مشيراً إلى أن "المطار يستقبل حتى الآن رحلات شركة عربية واحدة، وهي الخطوط الجوية التونسية، وبقية الرحلات لشركات ليبية محلية"، لافتاً إلى أن "افتتاح صالة الركاب في منتصف مايو (أيار) المقبل، قد ينتج منه استئناف عدد من الشركات العربية والعالمية الرحلات إلى بنغازي".

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وأضاف أن "ممثلين من الخطوط الأردنية والمصرية والمغربية أجروا زيارة إلى بنغازي للاطلاع على أوضاع البنية التحتية، والإجراءات الأمنية والسلامة داخل مطار بنينا الدولي".

وفي سبتمبر (أيلول) الماضي، اتفقت مصلحتا الطيران المدني في مصر وليبيا على اتخاذ الإجراءات اللازمة لإعادة تشغيل الرحلات الجوية بين مطارات معيتيقة ومصراتة و"بنينا"، ومطار القاهرة الدولي.

العمالة المصرية

وتعمل مصر على إعادة العمالة المصرية إلى ليبيا بصورة شرعية، وكان آخر الإجراءات في هذا الصدد اجتماع عقده وزير القوى العاملة المصري محمد سعفان مع نظيره الليبي علي العابد في القاهرة لمناقشة منظومة الربط الإلكتروني، والحد الأدنى للأجور لعقود العمل وفقاً للخبرة المطلوبة، والتأمين الصحي للعمالة المصرية المطلوبة لإعادة الإعمار في ليبيا.

ووفق بيان للوزارة المصرية، أكد سعفان أهمية منظومة الربط الإلكتروني بين الوزارتين، مشيراً إلى أنها "تقوم بحوكمة لعقود العمل وتسهم في التأكد من خبرات وقدرات العمالة المصرية المسافرة"، ولافتاً إلى "ضرورة اتفاق اللجنة المصرية الليبية على الحد الأدنى للأجور لعقود العمل، وفقاً للمجال والخبرة المطلوبَين".

ومن جانبه، أعرب العابد عن استعداد بلاده لتوفير التسهيلات كافة لاستقدام العمالة المصرية لإعادة الإعمار.

وقبل إطاحة نظام معمر القذافي عام 2011، كان عدد العاملين المصريين في ليبيا يُقدّر بنحو مليوني شخص، لكن مع تردي الوضع الأمني تراجع العدد كثيراً. وفي فبراير (شباط) 2015، حظرت الحكومة المصرية سفر مواطنيها إلى ليبيا بعد اختطاف عناصر تنظيم "داعش" الإرهابي عمالاً مصريين مسيحيين وإعدامهم. وعلى الرغم من الحظر، استمر سفر العمالة المصرية، لكن لا توجد إحصاءات رسمية حول أعدادهم حالياً.

وفي أبريل (نيسان) 2021، كان ملف عودة العمالة المصرية بشكل رسمي إلى ليبيا حاضراً خلال محادثات رئيس الوزراء المصري مصطفى مدبولي مع نظيره الليبي عبد الحميد الدبيبة في طرابلس. وأعلن مدبولي تشكيل لجنة تضم ممثلين عن وزارات عدة لوضع إجراءات عودة العمالة المصرية إلى ليبيا.

المزيد من الأخبار