Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

الاحتجاجات ضد قيود كورونا تتوسع عالميا

إجلاء المتظاهرين من جسر "أمباسادور" الحدودي والشرطة الأسترالية تمهلهم حتى نهاية اليوم لمغادرة العاصمة

بدأت الشرطة الكندية، السبت 12 فبراير (شباط)، إخلاء جسر "أمباسادور" من المتظاهرين ضد التدابير الصحية، بعد أن أغلقوا هذا المحور الحدودي الرئيس بين كندا والولايات المتحدة منذ الاثنين، لكن، وعلى الرغم من بدء الشرطة الكندية عمليتها التي شملت إزالة الخيام التي نصبت في الشوارع، علماً بأن بعض الشاحنات غادرت المكان بحلول منتصف صباح السبت، استمرت الاحتجاجات هناك وفي أماكن أخرى، ومع تقدم الشرطة ببطء مدعومة بمدرعات على الجسر، استمر عشرات المتظاهرين في إغلاق الطريق.

إنفاذ القانون

وحذرت شرطة "ويندسور"، حيث يقع الجسر على "تويتر" قائلة، "نحن مستمرون في إنفاذ القانون، الأفراد الذين سيكونون في منطقة التظاهرة سيتعرضون للتوقيف. ننصح الأشخاص بإخلاء المنطقة فوراً".

وجرى تحذير المتظاهرين من أنهم قد يواجهون غرامات باهظة والسجن وفقدان رخص قيادتهم إذا استمروا في إعاقة حركة المرور.

وأصدرت المحكمة العليا في أونتاريو، الجمعة، أمراً يقضي بمغادرة هؤلاء المتظاهرين، لكن الأمر القضائي لم يثبط عزيمتهم، وقالوا إنهم مصممون على المضي قدماً في تحركهم، وكان لإغلاق هذا المحور الحدودي الرئيس، تداعيات على قطاع صناعة السيارات على جانبي الحدود.

وضغطت واشنطن على الحكومة الكندية طالبة منها استخدام "الصلاحيات الفيدرالية" لفضّ الاحتجاج.

كذلك احتشد عدد كبير من المحتجين في العاصمة أوتاوا، حيث توقفت مئات الشاحنات الكبيرة منذ 15 يوماً، ملهمة تحركات مماثلة في فرنسا ونيوزيلندا.

وتوعد بعض المتظاهرين بالاحتجاج في مدن كندية رئيسة أخرى مثل مونتريال أو تورونتو، كذلك وصلت شرارة هذه التحركات إلى أماكن أخرى من العالم.

الغاز المسيل للدموع

فقد استخدمت الشرطة الفرنسية الغاز المسيل للدموع، السبت، لتفريق المتظاهرين التابعين لقوافل مناهضة التدابير الصحية والذين تجمعوا في جادة "الشانزليزيه" في باريس.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وفي هولندا، شلت قافلة مركبات وسط مدينة لاهاي في احتجاج آخر على قيود فيروس كورونا.

حتى نهاية اليوم

وأمهلت الشرطة الأسترالية آلاف المحتجين حتى نهاية اليوم الأحد لمغادرة المناطق التي يحتلونها في العاصمة كانبيرا، مع تواصل الاحتجاجات المستمرة منذ أيام على إلزامية التطعيم ضد "كوفيد-19". وقال متحدث باسم شرطة منطقة العاصمة الأسترالية لـ"رويترز"، إن آلافاً عدة من المحتجين لم يبرحوا أماكنهم في أرض المعارض الرئيسة في كانبيرا، بينما تجمع أقل من 100 متظاهر بالقرب من مبنى البرلمان الاتحادي. وقال المتحدث باسم الشرطة، "يجب أن يغادروا اليوم"، وامتنع عن الإفصاح عن الإجراء الذي ستتخذه السلطات إذا رفض المتظاهرون الامتثال للمطالب.

إغلاق شوارع

وفي العاصمة النيوزيلندية ويلنغتون، تجمّع متظاهرون يعارضون التطعيم الإجباري قرب البرلمان لليوم السادس على الرغم من الأمطار الغزيرة والرياح القوية، وأغلق المحتجون شوارع عدة حول البرلمان بشاحناتهم أو حافلاتهم أو دراجاتهم النارية.

ولا تزال الاحتجاجات صغيرة نسبياً في البلدين اللذين يؤيد معظم سكانهما التطعيم.

البرازيل

وذكرت وزارة الصحة البرازيلية، السبت، أنها سجلت 140234 إصابة جديدة و896 وفاة إضافية بـ"كوفيد-19" خلال الساعات الـ24 الماضية، وطبقاً لبيانات الوزارة، سجلت البلاد منذ بدء الجائحة 27 مليوناً و425743 إصابة بفيروس كورونا و638048 وفاة.

المكسيك

وأعلنت وزارة الصحة بالمكسيك، السبت، تسجيل 26247 إصابة و579 وفاة إضافية خلال 24 ساعة، وارتفع بذلك إجمالي الإصابات منذ بدء الجائحة إلى خمسة ملايين و283852 إصابة والوفيات إلى 312697.

كوريا الجنوبية

وقالت الوكالة الكورية لمكافحة الأمراض والوقاية منها إن كوريا الجنوبية سجلت زيادة قياسية جديدة في إصابات فيروس كورونا، السبت، بلغت 56431 إصابة، وذكرت الوكالة أن العدد الإجمالي للإصابات بلغ مليوناً و350630، بينما بلغ عدد الوفيات 7081 حالة، بين عدد السكان البالغ 52 مليون نسمة.

الصين تسجل 67 إصابة

وأعلنت اللجنة الوطنية للصحة في الصين، الأحد، تسجيل 67 إصابة جديدة السبت، انخفاضاً من 99 حالة في اليوم السابق، وقالت اللجنة في بيان إن 28 من الإصابات جديدة انتقلت إليها العدوى محلياً مقابل 40 حالة قبل يوم، وسجلت الصين 34 إصابة جديدة لم تظهر عليها أعراض انخفاضاً من 41 في اليوم السابق، ولا تصنف الصين تلك الحالات على أنها إصابات مؤكدة، وبذلك يكون بر الصين الرئيس قد سجل حتى السبت 106930 إصابة مؤكدة، ولم تسجل أي وفيات جديدة، ليظل العدد ثابتاً عند 4636.

المزيد من صحة