Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

القطري ناصر العطية بطلا في رالي داكار بالسعودية

يتوج المتسابق الخليجي باللقب للمرة الرابعة في مسيرته في حين خطف البريطاني سندريلاند بطولة الدراجات النارية

للمرة الرابعة في مسيرته توج القطري ناصر العطية بطلاً لرالي داكار في فئة السيارات اليوم الجمعة، بينما توج البريطاني سام سندرلاند بطلاً في فئة الدراجات النارية للمرة الثانية.

وتصدر العطية سائق سيارة تويوتا السباق الذي أقيم في السعودية من البداية عند الانطلاق في أول يناير (كانون الثاني) الجاري وحتى النهاية اليوم في مدينة جدة الساحلية المطلة على البحر الأحمر، وتفوق بفارق 27 دقيقة و46 ثانية على الفرنسي الشهير سيباستيان لوب الفائز ببطولة العالم للراليات تسع مرات.

وصيف النسخ السعودية بات بطلاً أخيراً

وكان العطية قد توّج بلقب السباق الشهير عندما كان يقام في أمريكا الجنوبية أعوام 2011 و2015 و2019 مع فرق "فولكسفاغن" و"ميني" و"تويوتا".

وقال العطية بعد التتويج باللقب "حصلنا على المركز الثاني في كل مرة لعبنا فيها في السعودية، الآن نحن حقاً سعداء بتحقيق هدفنا".

 

وأضاف "تفوقنا بفارق كبير في اليوم الأول وبعدها حافظنا على تقدمنا، نحن سعداء حقاً وأعتقد أننا سنبدأ في التفكير في رالي داكار التالي في غضون أسبوع أو 10 أيام".

وحالياً يحتل العطية المركز الثاني مناصفة في قائمة السائقين الأكثر نجاحاً في السباق طوال تاريخه، متساوياً مع الفنلندي أري فاتانن الذي توج باللقب أربع مرات أيضاً، خلف الفرنسي ستيفان بيترهانسل الذي فاز باللقب ثماني مرات إلى جانب فوزه ست مرات على متن دراجة نارية.

وأتى الروسي دميتري سوتنيكوف أولاً في فئة السيارات الكبيرة (الشاحنات)، فيما احتل السعودي يزيد الراجحي سائق "تويوتا أوفر درايف" المركز الثالث ليصعد متسابقو البلد المستضيف لمنصة التتويج للمرة الأولى، وهي الأولى أيضاً بالنسبة للراجحي خلال مسيرة في داكار.

الدرّاج الأول

وكان سام سندرلاند، سائق فريق جاس جاس قد توج بلقبه الأول في السباق الشهير في أميركا الجنوبية في 2017.

وأنهى السباق هذا العام متقدماً بفارق ثلاث دقائق و27 ثانية على التشيلي بابلو كينتانيا سائق "هوندا"، بينما احتل النمساوي ماتياس فالكنر سائق "كيه تي أم" المركز الثالث.

 

وقال سندرلاند (32 سنة) الذي المقيم في دبي عند نهاية المرحلة الأخيرة، التي امتدت بين بيشة جنوب البلاد وحتى مدينة جدة، بعد أن حلّ أولاً في فئة الدراجات النارية "بصراحة أنا في غاية السعادة، هذه المرحلة الأخيرة، كانت صعبة جداً ومليئة بالضغوط"، مضيفاً "كانت هناك الكثير من المصاعب والارتباك وكان رأسي على وشك الانفجار".

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وأضاف السائق البريطاني "خلال آخر 10 دقائق لم أكن واثقاً من الفوز ثم أبلغوني بذلك الآن، ويا له من شعور، هذا حلم تحقق".

حالة وفاة جراء حادث

وقال منظمو الرالي، إن الفني الفرنسي كينتان لافاليه توفي بعد أن تعرض لحادث وقع بين سيارة دعم وشاحنة على درب السباق.

وأشار منظمو السباق الشهير إلى أن الحادث وقع بينما كان لافاليه يقود سيارة تابعة لأحد الفرق، بينما أصيب مرافقه البلجيكي ماكسيم فرير بجراح ونقل إلى مستشفى في جدة لتلقي العلاج.

 

ويقام السباق الذي شهد مشاركة مئات السيارات والمركبات على مسار يتجاوز الـ 9 آلاف كلم، عبر تضاريس متنوعة بين صحراء وجبال ودروب وعرة، هذه الظروف التي تميز السباق في كل نسخه تُعرض المتسابقين دائماً لخطر التعرض للحوادث كجزء من تحدياته.

النسخة السعودية

وتألف مسار رالي هذا العام من مرحلة تمهيدية واحدة، و12 مرحلة عادية، وخاض المتسابقون خلالها 5 مراحل دائرية، وواحدة ماراثونية. 

وكان سباق السيارات الدولي الشهير الذي بدأ من فرنسا، معروفاً سابقاً باسم "باريس - داكار"، ينطلق من العاصمة الفرنسية في طريقه إلى عاصمة السنغال كمحطة أخيرة.

 

لكن التهديدات الأمنية على طول المسار في شمال أفريقيا أدت لنقله إلى أميركا الجنوبية في 2009، ثم إلى السعودية منذ 2020.

والنسخة التي اختتمت اليوم هي الـ44 في السباق الذي انطلق في عام 1978.

وفي شهر ديسمبر (كانون الأول) من العام الماضي، استضافت حلبة كورنيش جدة جولة من "فورمولا 1"، وهي أرفع السباقات مكانة في عالم رياضة السيارات، كما استضافت عدداً من نسخ "فورمولا إي" الخاصة بالسيارات الكهربائية، وستنظم نسخة جديدة منها نهاية شهر يناير الجاري.

المزيد من رياضة