Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

تمديد إيصال المساعدات إلى سوريا عبر الحدود

تخدم الآلية بشكل أساسي نحو 3 ملايين شخص يعيشون في منطقة إدلب

أطفال في أقسام تعليم مؤقتة بمخيم للنازحين في قرية كيلي قرب باب الهوى بمحافظة إدلب (أ ف ب)

أكدت الأمم المتحدة، الاثنين، أن المساعدات الإنسانية عبر الحدود إلى سوريا، من دون تصريح من دمشق، تظل "ضرورية" لمساعدة السوريين، وذلك مع تمديد الإجراء بحكم الأمر الواقع لمدة ستة أشهر من دون تصويت جديد في مجلس الأمن.

وكان المجلس قد جدد في يوليو (تموز) تفويض نقل المساعدات "لمدة ستة أشهر حتى 10 يناير (كانون الثاني) 2022" عبر معبر باب الهوى على الحدود السورية مع تركيا. ونصّ القرار على "تمديد لستة أشهر إضافية حتى 10 يوليو"، رابطاً ذلك بتقديم الأمين العام للأمم المتحدة تقريراً حول المسألة.

واعتبر الغرب أن التمديد حتى يوليو 2022 تلقائي عندما أثارت روسيا إمكان طلب تصويت جديد في مجلس الأمن، وهو أمر امتنعت عنه حتى الآن.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وفي تقريره المقدم في ديسمبر (كانون الأول)، شدد الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش على استحالة استبدال الآلية العابرة للحدود في هذه المرحلة بآلية المرور عبر خطوط الجبهة من دمشق، والتي ترغب موسكو في تعزيزها للاعتراف الكامل بسيادة سوريا على أراضيها.

وتخدم الآلية العابرة للحدود بشكل أساسي نحو ثلاثة ملايين شخص يعيشون في منطقة إدلب شمال غربي سوريا، والتي لا تزال خارج سيطرة دمشق.

وقال المتحدث باسم الأمم المتحدة ستيفان دوجاريك، الاثنين، خلال مؤتمره الصحافي اليومي، إن "إيصال المساعدات عبر الحدود أمر ضروري". 

وأضاف، "نحن بحاجة إلى نقل المساعدات عبر الحدود وخط الجبهة. هذه عناصر أساسية بالنسبة إلينا لنكون قادرين على تلبية الحاجات الإنسانية لجميع السوريين".

ولدى سؤاله عن عدم حصول تصويت جديد في مجلس الأمن، أجاب أنه يرحب "بأي قرار" يسمح للأمم المتحدة "بمواصلة هذه المساعدة الحيوية عبر الحدود".

المزيد من الأخبار