Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

"طالبان" وغرب آسيا

سيطرة الحركة المتطرفة على أفغانستان يثير مخاوف دول الجوار ويهدد بقلاقل واضطرابات في الإقليم

العالم يترقب مخاطر حكم طالبان في كابول (أ ف ب)

ظل إقليم غرب آسيا على امتداد العقود الأخيرة واحداً من أكثر المناطق اضطراباً وقلقاً بما في ذلك الدول الإسلامية الثلاث وأعني بها باكستان وأفغانستان وإيران، بحيث عانت تلك الدول التيارات الدينية المتطرفة التي ترفع رايات الإسلام، ولكنها تمارس سياسات وتتخذ مواقف ليست بالضرورة من الإسلام في شيء، وأصبحت مرتعاً للتعصب والتشدد ومصدراً للصراعات الطائفية والاختلافات المذهبية.

ولعلنا نرصد هنا ثلاثة أحداث كبيرة ارتبطت بتلك المنطقة، فمنذ انفصال باكستان عن شبه القارة الهندية سياسياً، ثم خروج باكستان الشرقية لتصبح دولة بنغلاديش وهناك جرح ينزف تبدو قطرات دمائه بين حين وآخر في إقليم كشمير. ويبدو النزاع دفيناً بين الهنود والباكستانيين على الرغم من أن دولة الهند تضم أكثر من 120 مليون مسلم، وتزايدت القيمة الاستراتيجية لدولة أفغانستان بحكم موقعها الجغرافي في وسط آسيا والحدود مع الدول الكبرى المحيطة بها، فأضحت مطمعاً للاتحاد السوفياتي السابق الذي كان غزوه لها علامة كبيرة أدت إلى استدعاء التطرف واحتشاد مئات الألوف من الأفغان ودول العالم الإسلامي الأخرى لمواجهة ذلك الغزو الروسي الكبير، وكان ذلك ميلاداً حقيقياً للتطرف ومفرخة للعناصر المسلحة المتشددة، ثم كان ميلاد حركة "طالبان" إيذاناً بتحوّل جذري للدولة الأفغانية في اتجاه مختلف.

وعانى الشعب الأفغاني طويلاً، وهو شعب شديد المراس حتى إن المثل الشائع هناك يقول إياك ولدغة الثعبان أو ثأر الأفغان. وكان قيام الثورة الإسلامية في إيران وسقوط حكم الشاه عام 1979 خللاً جديداً في التوازن بإقليم غرب آسيا، لأن الثورة الإسلامية في إيران رفعت شعارات تصدير الثورة والتدخل في شؤون دول غرب آسيا وشرق أفريقيا وشمالها، فضلاً عن تجاوز ذلك إلى أنحاء العالم الإسلامي في وصاية غير مفهومة على شعوبه. بل ووقفت طهران في مواجهة طويلة أمام واشنطن وتأرجحت العلاقات بين الدولتين صعوداً وهبوطاً على امتداد العقود الأخيرة ودفعت دول الإقليم الثمن في النهاية، فظهر تنظيم "القاعدة" يضرب في كل مكان وتنامت قوة حركة "طالبان" التي حطمت بعض التماثيل البوذية في تسعينيات القرن الماضي، إلى أن وقع الحدث الكبير الذي أثّر تأثيراً ضخماً في العالم المعاصر كله، وأعني به أحداث الحادي عشر من سبتمبر (أيلول) عام 2001، ليكون إيذاناً بحرب شعواء على الإسلام، يرتدي فيها "قميص عثمان" كل من يحاول الغلو والتعصب بعد الذي جرى في ذلك اليوم الغامض من تاريخ العالم.

 الأمر يدعونا الآن إلى تأمل ذلك المشهد الضاغط في مطار كابول والآلاف من الأفغان الهاربين من جحيم "طالبان" يحيطون بالطائرة في محاولة لتسلّقها فراراً مما يتوقعونه من جانب الحركة وممارساتها المنتظرة، لقد سقط قتلى من هذه الطائرات وانتهت حياة بعض الأفغان بطريقة مأساوية، وإذا كنّا نعالج في هذه السطور طبيعة دور "طالبان" في منطقة غرب آسيا، فإنه يتحتم علينا الاهتمام بالملاحظات التالية:

أولاً: إن التداخل بين إقليمي الشرق الأوسط وغرب آسيا هو أمر معروف لكل من ينظر إلى الخريطة السياسية للمنطقتين، فالمشرق العربي بل والجزيرة العربية أيضاً هما جزء لا يتجزّأ من إقليم غرب آسيا ومنطقة الشرق الأوسط في الوقت ذاته، ولعلنا نتذكر الآن الدور الإيراني في العقود الأخيرة، التي صرّح أحد مسؤوليه أن أربع عواصم عربية سقطت في قبضته، مشيراً إلى بغداد ودمشق وبيروت وصنعاء. لذلك، فإنني أزعم أن الدور الإيراني بل والتركي أيضاً سوف يكونان في تحالف مع حركة "طالبان" وهي في السلطة تحكم من كابول.

ثانياً: إن التطرف الذي يرفع رايات الإسلام يقف على أرضية واحدة سنية أو شيعية، كما أن التنظيمات الإرهابية ربطت بين القوى الجديدة والمصادر القديمة، إضافة إلى أن أهدافهم واحدة وأساليبهم متشابهة، كذلك فإن التيارات الدينية المتطرفة هي في مجموعها ابنة شرعية لمصدر واحد. لذلك، فإنني لا أرى اختلافاً كبيراً بين تنظيم "القاعدة" وتنظيم "داعش"، ولا بعض ممارسات "طالبان" التي تلتقي كلها حول نمط متشدد يفسر الدين على هواه ويحاول أن يضع الإسلام مع الغلو والتطرف في خندق واحد، بعيداً من روح التسامح وقبول الآخر والانفتاح على الغير. ولا شك أن سقوط الدولة الأفغانية في يد الحركة مؤشر مؤسف ينذر بإحياء النموذج المتطرف على الرغم من كل الادعاءات بالوسطية والاعتدال وأن "طالبان" تغيّرت هذه المرة عن ذي قبل، ولكن الذين درسوا ظاهرة التطرف الديني يدركون أن "طالبان" الأمس ستتكرر من جديد وسط مخاوف شديدة من ممارسة العنف والإرهاب.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

ثالثاً: إن ما جرى في أفغانستان أخيراً هو شهادة وفاة للدور الأميركي الذي وُجد لأكثر من عشرين عاماً، مسيطراً على البلاد ويبشّر بجيش مدني قوي وديمقراطية معتدلة، فإذا النتيجة تختلف عن ذلك تماماً. وتبدو وكأنها هروب أميركي قد يليه خروج آخر من العراق إيذاناً بقرب غروب الإمبراطورية الأميركية التي سيطرت لأعوام طويلة على مراكز الأعصاب الحساسة اقتصادياً واستراتيجياً في أصقاع العالم المختلفة. وليس لدي شك في أن ما جرى قد تم تدبيره منذ أعوام والاتفاق على نتائجه من البداية، وكأن واشنطن تتطلع إلى أعوام العزلة التي عاشتها في القرن التاسع عشر، هروباً من الالتزامات السياسية والأعباء المالية وتقليصاً لحجم الانتشار العسكري لها في الخارج.

رابعا: إن المشهد الذي يثير السخرية هو تهافت بعض القوى الكبرى على قيادة "طالبان" في محاولة لخطب ودّها والحصول على مميزات لديها في مقابل تحسين صورة الحركة في أعين الآخرين وكأنها تفتح صفحة جديدة مع المجتمع الدولي، متناسيةً ما فعله التطرف الديني، وفي مقدمته "طالبان" في غرب آسيا، بل وفي العالم كله، إذ إن التطرف والتعصب يمثلان نمطاً فكرياً لا يتراجع عما يفعل ولا يندمج مع سواه.

خامساً: لا بد من أن ندرك أيضاً أن المخاوف المتولدة من وصول "طالبان" إلى السلطة في كابول لا تقف عند حد، فروسيا المجاورة تنظر في ترقب إلى نظام الحركة لمنع انتشاره في المنطقة ولدى التجمعات الإسلامية في تلك الدول، فهو خطير على الشيشان في روسيا، وعلى الأقليات المسلمة في الصين وربما نظرت إليه الهند بترقب، فالهنود على الجانب الآخر ينتظرون تأثير التطورات الأخيرة في مسلمي الهند، خصوصاً في إقليم كشمير الذي لا يبعد كثيراً عن الأراضي الأفغانية. كذلك تتابع إيران أيضاً المشهد كله بحذر حتى إن تظاهرت بغير ذلك، فالدول الكبيرة المحيطة بأفغانستان تدرك كلها أن تلك الدولة انتقلت من نظام مدني عميل لأميركا إلى نظام "طالبان" المتطرف والعميل أيضاً للغرب.

هذه هواجس سريعة وأفكار عامة حول ذلك التطور الخطير الذي جرى في منطقتنا وعلى أرضنا وأصبح ينذر بمحاولة إحياء النظم المتطرفة التي تحاول التغطي بعباءة الإسلام والتظاهر بالانتماء له، وما جرى بالتالي أخيراً ربما يؤدي إلى قلاقل واضطرابات في ذلك الإقليم المسمّى غرب آسيا أو الشرق الأوسط بكل ما فيه من حساسيات تاريخية وتراكمات حالية وصراعات داخلية، وسوف يظل السؤال مطروحاً عن مستقبل العلاقة بين حركة "طالبان" بتاريخها المعروف وإقليم غرب آسيا بحساسيته القائمة!

المزيد من آراء