Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

كوبا تعلق قبول الودائع النقدية المصرفية بالدولار

قال البنك المركزي للبلاد إنه "إجراء حماية" على خلفية الحصار الأميركي المستمر

ستتوقف المؤسسات المالية والمصرفية الكوبية مؤقتاً عن قبول الودائع النقدية بالدولار (أ ف ب)

أعلن المصرف المركزي الكوبي، أمس الخميس، تعليق قبول الودائع النقدية بالدولار اعتباراً من 21 يونيو (حزيران)، مؤكداً أنه إجراء "حماية" على خلفية الحصار الأميركي المستمر.

وقال البنك المركزي، في بيان، إن "المؤسسات المالية والمصرفية الكوبية ستتوقف مؤقتاً عن قبول الودائع النقدية بالدولار". وأضاف أن الودائع بالعملات الأخرى "ما زالت مقبولة، وكذلك التحويلات المصرفية بالدولار".

وصرح كارلوس فرنانديس دي كوسيو، رئيس إدارة الأميركيتين في وزارة الخارجية الكوبية، بأنه تدبير "لا يمكن تجنبه ولا غنى عنه" بسبب الحصار الذي تفرضه الولايات المتحدة.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

ومنذ 1962 تخضع الجزيرة لحصار يجعل مبادلاتها بالدولار صعبة. وقد شدد في عهد الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب بأكثر من 240 إجراء جديداً ما زال مفروضاً منذ تولي الرئيس الحالي جو بايدن مهامه.

وأوضح البنك المركزي أن النظام المصرفي الوطني يواجه مزيداً من الصعوبات في التعامل مع المصارف الدولية عبر الودائع بالدولار على الأراضي الكوبية، بسبب الحصار.

وقال بيان البنك المركزي، "وصلنا إلى وضع تزداد فيه صعوبة إيجاد مؤسسات مصرفية أو مالية دولية مستعدة لتلقي عملة أميركية أو تحويلها أو مبادلتها بعملات أخرى". مضيفاً أن مدة هذا الإجراء "ستعتمد على ما إذا كان سيجري إلغاء العقوبات التي تمنع تصدير الدولار الأميركي".

وكانت كوبا فتحت في نوفمبر (تشرين الثاني) 2019 متاجر يجري فيها الدفع بالعملة الأميركية حصراً من أجل جمع الدولارات التي يحولها إلى كوبا مغتربون كوبيون يعيشون في الخارج، خصوصاً في الولايات المتحدة.