Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

كتاب ميغان قد يسحب من الواجهات بعد خلاف بين الناشر ومكتبات "ووترستونز"

قصة "المقعد" المخصصة للأطفال والمستوحاة من العلاقة بين زوج دوقة ساسيكس وابنها محاولة أولى لها في التأليف، وكان من المتوقع إصدارها في يونيو

"ووترستونز" قررت عرض عدد محدود من نسخ كتب دار "بنغوين راندوم هاوس" أمام زبائن المتاجر، بما في ذلك مؤلف ميغان "المقعد" (أ ب)

 

بات مرجحاً أن يتعرقل في المملكة المتحدة إصدار كتاب الأطفال الذي وضعته ميغان ماركل، بسبب خلاف بين دار النشر التي اعتمدتها الدوقة ومجموعة مكتبات "ووترستونز" البريطانية.

وفي وقت كان مقرراً أن يُنشر الكتاب الأول لدوقة ساسيكس الذي يحمل عنوان "ذي بانش The Bench" (المَقعد) في الثامن من يونيو (حزيران) الجاري، تبين أخيراً أن هناك خلافاً قائماً بين دار النشر "بنغوين راندوم هاوس Penguin Random House (PRH)"، وسلسلة المكتبات التي تُعد الأكبر من نوعها في بريطانيا، ما قد يؤثر على مبيعات كتاب ميغان.

"ذات قيمة عالية للغاية"

وكانت قد درجت العادة على أن تقوم المكتبات بالتزود بالكتب من دور النشر على قاعدة الائتمان، على أن تسدد المترتبات المالية المتوجبة عليها من خلال رأس المال الذي يجمع من بيع المؤلفات. لكن تقارير أفادت بأن دار النشر "بنغوين راندوم هاوس" (التي تولت نشر كتاب دوقة ساسيكس) قد خفضت إلى حد كبير قيمة الائتمان الممنوح لمكتبات "ووترستونز"، الأمر الذي يحد من عدد النسخ التي يمكن لهذه الأخيرة تسديد ثمنها.

يُشار إلى أن مجلة "ذي بوك سيلير The Bookseller" أفادت في مطلع شهر مايو (أيار) الماضي، بأن مكتبات "ووترستونز" خفضت من نسبة عرض كتب دار النشر "بنغوين راندوم هاوس" على رفوف فروعها، تجنباً لنفاد أعدادها. وأكد متحدث باسم دار النشر للمجلة، أنه تم تخصيص حد ائتماني في نهاية عام 2020 "ذات قيمة عالية للغاية"، لكنه أكد أنه "لا توجد في الوقت الراهن قيود عملية في شأن التداول التجاري".

وفي رد على دار "بنغوين راندوم هاوس"، قامت مكتبات "ووترستونز" بسحب المؤلفات الصادرة عنها من واجهات ونقاط عرض الكتب البارزة في متاجرها التي يبلغ عددها نحو 300 متجر في مختلف أنحاء المملكة المتحدة.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وفي سياق متصل، أوردت صحيفة "تلغراف" البريطانية، أن المسؤولين القيمين على مكتبات "ووترستونز" أصدروا تعليمات لفروعهم، بأن يُعرض عدد محدود من نسخ كتب دار "بنغوين راندوم هاوس" أمام زبائن المتاجر وعملائها.

حماية مخزونها

مجموعة مكتبات "ووترستونز" بررت من جانبها لجوءها إلى اتخاذ مثل تلك الإجراءات، بزعم أنها تريد حماية مخزونها من النسخ، نافية أن يكون تصرفها شكلاً من أشكال الاحتجاج على دار النشر البارزة.

وقال متحدث باسمها لصحيفة "ديلي تلغراف" إن "متاجرنا ليست بصدد مقاطعة إصدارات دار "بنغوين راندوم هاوس"، لكننا نبذل قصارى جهدنا لضمان توفر نسخ كافية للزبائن، في حال حدوث تراجع لمستويات المخزون الإجمالي منها. ونحن عادةً ما نلجأ إلى القيام بذلك من خلال عرض تلك الإصدارات في أماكن أقل بروزاً داخل فروعنا".

مخاوف

وانطلاقاً من ذلك، تسود بعض المخاوف من أن سحب الكتب من الواجهات وطاولات العرض الرئيسة، قد يكون له تأثير سلبي على إصدارات الكتب الجديدة للمؤلفين المتعاونين مع دار النشر، بما في ذلك كتاب ميغان ماركل.

أما بالنسبة إلى محتوى كتاب "The Bench" فهو يسلط الضوء على "الروابط المميزة التي تجمع بين الأب والابن"، ويتم سردها من خلال منظور الأم لتلك العلاقة الخاصة، والقصة بُنيت على علاقة زوجها الأمير هاري مع ابنهما آرتشي البالغ من العمر سنتين.

أما فكرة الكتاب فهي مستوحاة من قصيدة كتبتها ميغان لهاري بمناسبة أول عيد أب له، بعد شهر واحد فقط من ولادة آرتشي في مايو 2019.

"كتاب الشهر"

تجدر الإشارة إلى أنه منذ نشوب هذا النزاع في أواخر عام 2020، لم يدرج أي من الكتب الصادرة عن دار "بنغوين راندوم هاوس" في قائمة "كتاب الشهر" الخاصة بمكتبات "ووترستونز"، على الرغم من أن هذه الدار تستحوذ من خلال عدد مطبوعاتها المتنوعة على نحو 25 في المئة من سوق النشر في المملكة المتحدة.

الخلاف المستمر بين شركتين رائدتين في صناعة النشر، قد ينعكس سلباً على المستهلكين الذين قد يجدون صعوبة في العثور لدى فروع مكتبات "ووترستونز"، على بعض نسخ مؤلفين قامت دار النشر بإصدار كتبهم، بما فيها كتب بيل كلينتون وجيمس باترسون.

إشارة أخيراً إلى أن صحيفة "اندبندنت" تواصلت مع مجموعة مكتبات "ووترستونز" ودار "بنغوين راندوم هاوس" للتعليق على الموضوع.

© The Independent

المزيد من ثقافة