Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

السعودية تستعد لاستقبال السياح الأجانب

رفعت الرياض حظر سفر مواطنيها للخارج وفرضت قيوداً لذلك

بعد ساعات من دخول قرار رفع حظر سفر السعوديين للخارج حيز التنفيذ، قال مسؤول رفيع في قطاع السياحة، إن الرياض تعتزم فتح أبوابها من جديد أمام السياح الأجانب قريباً.

وأعلنت السعودية مساء يوم الأحد، أن غير المواطنين القادمين إليها مع دول معينة، والذين تم تطعيمهم بالكامل أو تعافوا في الآونة الأخيرة من كوفيد-19، لن يضطروا لعزل أنفسهم في الفنادق التي خصصتها الحكومة للعزل الصحي.

غير أن الهيئة السعودية للسياحة قالت إن هذه الإجراءات الجديدة لا تسري إلا على المقيمين والمسافرين في مهام حكومية أو عمل أو من القادمين لزيارة أصدقاء أو في زيارات عائلية وليس على السياح الأجانب.

وقال فهد حميد الدين، رئيس الهيئة، لوكالة "رويترز"، إنه من المتوقع أن يصدر إعلان بهذا الصدد "قريباً جداً"، دون تحديد موعد

وأضاف أن بلاده "لا تزال تستهدف الوصول بعدد السياح الزائرين إلى 100 مليون سنوياً بحلول عام 2030، ارتفاعاً من نحو 40 مليون سنوياً قبل الجائحة"، مؤكداً أنها "لا تزال تستهدف أن تحقق السياحة عشرة في المئة من الناتج المحلي الإجمالي ارتفاعاً من ثلاثة في المئة بحلول 2030".

شروط سفر المواطنين إلى الخارح

لم يمنع تكدس المسافرين على جسر الملك فهد، المنفذ البري الوحيد بين السعودية والبحرين في الساعات الأولى من دخول رفع الحظر حيز التنفيذ، من فرض الرياض تنظيمات إضافية على سفر صغار السن، لدواع صحية.

وأعلنت السعودية على لسان مصدر مسؤول في وزارة الداخلية اقتصار السفر إلى المنامة على من تتجاوز أعمارهم 18 عاماً، باستثناء فئات محددة، وهم: من يحملون تأشيرة دبلوماسية، والدبلوماسيون وعائلاتهم المقيمة معهم، والوفود الرسمية، وطواقم الملاحة الجوية والسفن البحرية، وسائقو الشاحنات ومساعدوهم، ومن له علاقة بسلاسل الإمداد الصحية.

وكانت السعودية التي علقت سفر مواطنيها عبر المنافذ البرية والبحرية والجوية منذ أكثر من عام بسبب قيود كورونا، قد أعلنت في 2 مايو (أيار) الجاري نيتها إنهاء التعليق والسماح للراغبين بالسفر إلى الخارج ابتداء من 17 مايو، وفق شروط عدة.

والقائمة السابقة اشترطت على الراغبين في السفر أن يتلقوا لقاح كورونا أو تعافوا من الفيروس ولم يمض على إصابتهم أكثر من ستة أشهر، وفق ما تظهر بيانات تطبيق "توكلنا".

وتطبيق "توكلنا" هو تطبيق على الهواتف الذكية، طورته جهات تقنية المعلومات في السعودية، بهدف تنظيم حركة السكان في البلاد أثناء فترة الوباء، ويرتبط ببيانات المواطنين والمقيمين لدى وزارة الداخلية عبر نظام "أبشر"، ويظهر حالة حامله إن كان مصاباً أو محصناً بواسطة تلقيه اللقاح أو متعاف من الجائحة.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

معضلة العمر

الإجراءات الجديدة التي فرضت على من هم دون الـ 18 عاماً لم تكن الأولى من نوعها لهذه الفئة، إذ سبقها في الإعلان الماضي تأكيد السلطات أن السماح لهم بالسفر مشروط بـ "أن يقدموا قبل السفر بوليصة تأمين معتمدة من البنك المركزي السعودي، تغطي مخاطر "كوفيد19" خارج المملكة، وفقاً لما تعلنه الجهات المعنية من تعليمات.

وقد تكون التنظيمات المتعلقة بهذه الفئة العمرية تعود إلى عدم أهليتهم لتلقي اللقاح المضاد للفيروس حتى الآن.

تأكيد جديد

وكانت الرياض قد أكدت في وقت سابق استمرار منع السفر إلى بعض الدول من دون إذن مسبق "في ظل الظروف الأمنية وحالة عدم الاستقرار السائدة في عدد من تلك الدول، واستمرار تفشي جائحة كورونا (كوفيد-19) وانتشار سلالة جديدة متحورة من الفيروس".

وضمت القائمة التي حددتها الدولة الخليجية "ليبيا، وسوريا، ولبنان، واليمن، وإيران، وتركيا، وأرمينيا، والصومال، والكونغو الديمقراطية، وأفغانستان، وروسيا البيضاء، وفنزويلا، والهند".

وأكدت السعودية أنها ستمنع السفر إلى أي دولة أخرى لم تتم السيطرة على الجائحة فيها أو ثبت انتشار السلالة المتحورة من الفيروس على أراضيها.

المزيد من الأخبار