Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

الصم سعداء بفيلم "صوت المعدن"

يأمل أنصار الفكرة بتقديم مزيد من الأعمال عن ذوي الاحتياجات الخاصة

قال راسي إن نشأته بين الصم ساعدته في لعب دوره في فيلم "صوت المعدن" (أ ف ب)

يثير فيلم "صوت المعدن" (ساوند أوف ميتال) الذي جسد فيه بول راسي شخصية معالج لمدمن مخدرات فقد حاسة السمع، ردود فعل إيجابية.

فقد روى راسي مجموعة آراء تلقّاها من الصم على الفيلم، وأكثرها شيوعاً، القول "ما أروع أن تقدم مجموعة من المدمنين الصم".

وأضاف راسي خلال مقابلة "يبدو الأمر غريباً بعض الشيء، لكنهم سعداء لأنك تعرضهم بطريقة تجعلهم يبدون طبيعيين مثلي ومثلك ولديهم المشكلات نفسها".

ويأمل أنصار الفكرة بأن تسهم الإشادة بفيلم "صوت المعدن" المرشح لنيل جائزة أوسكار لأفضل فيلم وغيره من الأفلام إلى تقديم مزيد من الأفلام عن ذوي الاحتياجات الخاصة.

وكان ضعف مشاركة النساء والسود وفئات أخرى في أفلام هوليوود محل نقاش ساخن في الأعوام الماضية.

وأخذت استديوهات الأفلام وأكاديمية فنون وعلوم الصور المتحركة المانحة لجوائز أوسكار خطوات لزيادة وجود هذه الفئات أمام وخلف الكاميرا.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

ويسعى الناشطون إلى أن تشمل هذه الجهود ذوي الاحتياجات الخاصة من الأنواع كلها.

وفيلم "صوت المعدن" من بطولة ريز أحمد الذي يجسد شخصية روبن ستون عازف الطبول الذي يفقد حاسة السمع فجأة. وعلى مدى أربعة أعوام قضاها في رحلة التعافي من الإدمان يذهب ستون إلى منشأة مخصصة للصم يديرها جو الذي يجسد شخصيته راسي.

ونشأ راسي (73 سنة مع أبوين من الصم) وكانت لغة الإشارة الأميركية اللغة الأولى التي يتعلمها.

وريز أحمد مرشح لجائزة أفضل ممثل عن دوره في هذا الفيلم.

وقال راسي إن نشأته بين الصم ساعدته في لعب دوره، وعبر عن أمله في أن يفتح "صوت المعدن" المجال أمام ممثلين من الصم.

المزيد من سينما