Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

السلطة الفلسطينية عاجزة عن توفير لقاحات كورونا

اشتية: هناك قرصنة وتسييس لتأمينها وطلب هائل عليها

اتفقت فلسطين مع برنامج "كوفاكس" على توفير مليوني جرعة خلال العام الحالي (أ ف ب)

دفع عجز السلطة الفلسطينية عن توفير اللقاح ضد فيروس كورونا القطاع الخاص الفلسطيني إلى المبادرة لشرائه وتوفير جزء منه، في محاولة لمساعدة الحكومة، وفي ظل تلقيح إسرائيل أكثر من 100 ألف عامل فلسطيني لديها.

ومنذ نهاية العام الماضي وحتى الآن، لم تثمر الجهود الحكومية في توفير اللقاح لأكثر من 5 ملايين فلسطيني، على الرغم من طلب اللقاحات من برنامج "كوفاكس" كمساعدة، وشراء كميات أخرى من الشركات المنتجة.

ولم توفر الحكومة الفلسطينية إلا 12 ألف جرعة، 10 آلاف منها جاءت بمساعدة روسيا، وألفين من إسرائيل، لكنها وزعتها بطريقة أثارت ردود فعل شعبية غاضبة، في ظل اتهامات بتخصيصها للمسؤولين وأقاربهم، إضافة إلى الكادر الطبي.

وبهدف استئناف النشاط الاقتصادي والحركة التجارية، حاول اتحاد غرف تجارة وصناعة فلسطين شراء وتوفير 200 ألف جرعة من اللقاح، لكنه اصطدم بطلب الشركات المنتجة موافقة رسمية من وزارة الصحة الفلسطينية.

وقال عضو اتحاد الغرف التجارية الفلسطينية عبده إدريس إن اللقاح يعتبر "الحل الوحيد للخروج من دوامة الإغلاق المتواصلة جزئياً منذ أكثر من عام"، مشدداً على أن "المبادرة تهدف إلى مساعدة الحكومة وليس القيام بدورها".

لكن الحكومة تؤكد أنها اشترت منذ أشهر عدة اللقاحات من الشركات العالمية المنتجة لها، واتفقت مع برنامج "كوفاكس" والصين على توفير أخرى على سبيل المساعدة.

وأرجعت الحكومة سبب تأخر وصول اللقاحات إلى وجود "صراع عالمي عليها في ظل محدودية إنتاجها".

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وقال رئيس الوزراء الفلسطيني محمد اشتية، إن "المشكلة ليست في توفير الأموال، بل في إيفاء الشركات بالتزاماتها"، مشيراً إلى "وجود قرصنة للقاح وتسييس لتوفيره، وهناك طلب هائل والعرض محدود".

وأوضح اشتية أن القيادة الفلسطينية "فعلت جميع قنواتها الدبلوماسية والسياسية والدولية والطبية لتوفير اللقاح"، مضيفاً أن "اللقاحات ستصل قريباً إلى فلسطين، وسيتم إطلاق حملة وطنية للمناعة المجتمعية، تبدأ من الأشخاص أصحاب الأمراض المزمنة وكبار السن".

ولم تكن المنافسة السياسية ببعيدة من لقاح كورونا، حيث تمكن القيادي المفصول من حركة "فتح" محمد دحلان من إدخال 60 ألف جرعة بتبرع من دولة الإمارات إلى قطاع غزة خلال الأسابيع الماضية.

مليونا جرعة

واتفقت فلسطين مع برنامج "كوفاكس" على توفير مليوني جرعة خلال العام الحالي بحسب المدير العام للصحة العامة في وزارة الصحة الفلسطينية ياسر بوزية، مضيفاً أن 37 ألف جرعة من لقاح "فايزر" ستصل خلال الأيام المقبلة.

وأضاف بوزية أن وزارة الصحة تتواصل مع السفارات الفلسطينية في الدول المنتجة من أجل تسريع وصولها إلى البلاد، مشيراً إلى أن موعد وصول اللقاحات متغير نظراً إلى تأخر عدد من الشركات في الحصول على الاعترافات الدولية، إضافة إلى الطلب الكبير عليها.

المزيد من صحة