Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

تخوف من تراجع السفر بغرض العمل

الرئيس التنفيذي لـ"لوغانير" جوناثان هينكلز يطالب بتوجيه إيجابي من الساسة يتيح التخطيط للعُطل في المستقبل

رحلات العمل في الخارج قد لا تتعافى من جائحة كورونا (لوغانير.كو.يوكاي)

نبه رئيس شركة طيران بريطانية بارزة إلى أن السفر بغرض العمل لن يتعافى من جائحة فيروس كورونا ليعود إلى مستويات قريبة من تلك التي عرفها عام 2019.

وقال الرئيس التنفيذي لشركة "لوغانير"، جوناثان هينكلز "نعتقد أن من 60 إلى 65 في المئة فقط من السفر لغرض العمل سيتعافى في الأجل المتوسط.

"وسيبلغ معدل التعافي أكثر من 90 في المئة في بعض القطاعات مثل البناء والرعاية الصحية وغيرهما، لكنه ربما سيتراوح بين 25 و30 في المئة فقط في قطاعات مثل المحاسبة والاستشارات وغيرهما".

وكان السيد هينكلز يتحدث إلى "اندبندنت" بعد خطاب ألقاه أمام نادي الطيران البريطاني.

وقال خلال العرض التقديمي: "اعتاد الناس بحكم التجربة على تفضيل الطيران إذا استغرقت الرحلة أكثر من أربع ساعات. وأصبح التفضيل الآن يتعلق بست أو سبع ساعات".

وقدم الرئيس التنفيذي لـ"لوغانير" مثالاً الخطوط السابقة لشركة "فلايبي" من مطار إيست ميدلاندز إلى إدنبره وغلاسكو. فالرحلات الجوية التي تقطع نحو 240 ميلاً (386 كيلومتراً) تستغرق ساعة، مقارنة بست ساعات بالقطار من نوتنغهام إلى غلاسكو. وعلى الرغم مما تقدم لا يبدو أي من الطريقين قابلاً للاستمرار في عصر ما بعد كوفيد.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وانهارت "فلايبي" في مارس (آذار) 2020، مع بدء أزمة فيروس كورونا تماماً، ما جعل "لوغانير" أكبر شركة طيران إقليمية في المملكة المتحدة.

واستبعد عودة الخط بين ساوثهامبتون ومانشستر، ومدته 50 دقيقة فقط في الجو، إلى الوتيرة والقدرة السابقة. وعلى شركات الطيران أن تستعد "لسوق أصغر حجماً ذات تغيرات بنيوية".

وقال هينكلز: "بالنسبة إلى شركات الخدمات الاستشارية والتدقيق والمحاسبة وتكنولوجيا المعلومات والبيع بالتجزئة والتأمين، تحول قسم كبير من الأعمال إلى منصات العمل على الإنترنت، وسيبقى هناك".

وفي تعليق كان موجهاً في ما يبدو إلى المستثمرين الراغبين في إعادة إحياء "فلايبي"، قال: "لا بد من أن تكون هذه الإشارات تنبيهاً لكل من يسعى إلى حصر القدرة الاستيعابية في السوق الإقليمية [الداخلية] بالمملكة المتحدة".

وبدا رئيس "لوغانير" غير مقتنع بأن "ارتفاع الطلب على السياحة الداخلية في المملكة المتحدة من شأنه أن يقود التعافي من الجائحة".

وقال: "ما من إشارة واضحة حالياً إلى حصول ذلك، على الرغم مما يبدو لي من عناوين إخبارية متفائلة إلى حد كبير. فمن السابق لأوانه أن نجزم بذلك".

وناشد هينكلز الساسة التوقف عن حض الناس على عدم حجز رحلات جوية لاحقة – كما فعل وزير النقل، غرانت شابس، ورئيسة وزراء اسكتلندا، نيكولا ستورجن، في الأيام الأخيرة.

"قد تكون التوجيهات الإيجابية الواضحة مفيدة بدلاً من الرسائل السلبية.

"وقد يُغفَر للمرء حين يفكر في وجود التباس في شأن القدرة على السفر الآن، وهو غير متاح [محظور] الآن لأسباب تتعلق بالصحة العامة، وهذا القطاع يدرك ذلك تمام الإدراك، وحول القدرة على التخطيط للسفر إلى أماكن بعيدة في المستقبل وحجزها.

"إن الأمرين مختلفان تمام الاختلاف، والعجز عن التمييز بين الاثنين ضار إلى حد كبير".

وتتخذ "لوغانير" من غلاسكو مقراً، وتقع عملياتها الأساسية داخل إسكتلندا.

وفي ما يتعلق باحتمال إجراء استفتاء آخر في استقلال اسكتلندا، قال السيد هينكلز: "سيكون لنا رأي محايد في ما يتعلق بالمجال السياسي".

لكنه قال إن الحملات تضر بإيرادات شركات الطيران "إن الانتخابات والاستفتاءات العامة معطِّلة إلى حد كبير. فهي أمور رهيبة جداً بالنسبة إلى الشركات".

وفي رسالة من القلب إلى السياسيين قال: "إذا كان لي التماس واحد من العاملين بجد ونوايا حسنة على المستويات الحكومية كلها، فهو من فضلكم توقفوا عن استخدام عبارة (نعمل بالوتيرة المناسبة)".

© The Independent

المزيد من اقتصاد