الحلقة الأولى من الموسم الثامن لـ"لعبة العروش" فيها 13 استعادة وإشارات إلى الكتاب الأصلي وشخصيات بهيئة بيض الفصح من "وينترفيل"

إقرأ تفاصيل الحلقة الأولى من "لعبة العروش" وخفاياها المثيرة

هل يؤدي الموسم الثامن من"صراع العروش" إلى اضطراب في علاقة الجمهور مع شخصياته؟ (موقع"آي أم جي ميديا.أي إي")

تضمّن العرض الأول للموسم الثامن من مسلسل "لعبة العروش" إشارات عدّة إلى الحلقات السابقة وإلى مجموعة كتب المؤلف جورج آر مارتن التي يستند المسلسل إليها.

بشكل كبير، اعتمدت عودة أضخم مسلسل صنعته شبكة "إتش بي أو" HBO التلفزيونيّة الأميركيّة على الحنين إلى الماضي. على مدار ساعة كاملة، كُرّست الحلقة الأولى للالتئام شمل الشخصيّات المختلفة في مشاهد تضمّنت استعادات للحظات ماضية لا تنسى.

ونظراً لاقتصار الجزء الأخير على خمس حلقات قبل أن تصل السلسلة إلى نهايتها، لم يكن هناك وقت كاف لدى صانعَيْ العمل ديفيد بينيوف ودي بي وايز لإقحام كل التفاصيل الواردة في سلسلة الكتب التي اقتُبس منها العمل التلفزيوني، وتحمل عنوان "أغنية الجليد والنار" للمؤلف مارتن، في المسلسل. ولكن، لم تخلُ الحلقات من إشارات إلى تلك الروايات من شأنها إرضاء عشاق تلك الكتب.

وجد المنتجان أيضاً وقتاً لتقديم عدد من الشخصيات على هيئة بيض عيد الفصح ضمن أدوار ثانوية.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

كذلك تضمن العرض الأول للموسم الثامن إشارة طريفة إلى الظهور المثير للجدل للشخصيّة التي أدّاها الممثل إد شيران في الموسم الماضي، إضافة إلى مشهد موت مرعب على يد شخصيّة "نايت كينغ" الذي جعل المشاهدين يضعون كثيراً من الفرضيات حول هويته (المقصود هويّة الشخصية وليس الممثل بران ستارك).

أُثير غضب المشاهدين في الصين بعد تعمّد شركة التكنولوجيا الصينيّة "تينسيت" قطع ست دقائق من الحلقة الأولى، وهو رقم قياسي بالنسبة لشبكة "إتش بي أو".

يستمر عرض الموسم الأخير من "لعبة العرووش" كل يوم أحد، وبإمكانكم مشاهدة شارة البداية الجديدة للجزء الثامن على هذا الرابط.

نشرت شبكة "إتش بي أو" أيضاً مقطعاً ترويجياً للحلقة الثانية، والذي يثير الجدل الدائر حول عودة شخصية جيمي لانيستر إلى "وينترفيل".  

يمكنكم الاطلاع أدناه على تصنيف الشامل لشخصيّات من العمل مرتبةً من الأسوأ إلى الأفضل.

سيكون العمل متاحاً للمشاهدة في المملكة المتحدة على قنوات "سكاي أتلانتيك" و"ناو تي في".

© The Independent

المزيد من تلفزيون وإذاعة