Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

جيف بيزوس يتنحى عن منصبه في "أمازون"

أثرى رجل في العالم أعلن تسجيل زيادة هائلة في الأرباح والعائدات خلال فصل الأعياد

جيف بيزوس ينوي التركيز على العمل الخيري والفضاء والمشاريع الإعلامية بعد تنحيه عن منصبه في أمازون (أ ف ب)

أعلن جيف بيزوس، الثلاثاء، أنه سيتنحى في وقت لاحق من هذا العام عن منصب المدير التنفيذي لشركة "أمازون"، في الوقت الذي أعلن فيه عملاق التجارة الإلكترونية تسجيل زيادة هائلة في الأرباح والعائدات خلال فصل الأعياد.

وذكر بيان صادر عن الشركة أن آندي جاسي الذي يرأس وحدة خدمات الويب في "أمازون"، التي تعنى بالحوسبة السحابية، سيتولى منصب المدير التنفيذي بحلول الفصل الثالث، وفقاً لوكالة الصحافة الفرنسية.

وجاء قرار الانتقال في الإدارة مع إعلان "أمازون" عن تسجيل أرباح بلغت 7,2 مليار دولار خلال الفصل الذي يشمل موسم الأعياد، إضافة إلى ارتفاع في العائدات بنسبة 44 في المئة لتصل إلى 125,6 مليار.

وبيزوس الذي بفضل حصته في "أمازون" أصبح أثرى رجل في العالم، قال إنه سيتولى منصب رئيس تنفيذي للشركة في الفصل الثالث مع تسلم جاسي منصب المدير التنفيذي.

وقال بيزوس في خطاب موجه إلى الموظفين "يسعدني أن أعلن أنني سأنتقل في الربع الثالث من هذا العام إلى منصب الرئيس التنفيذي لمجلس إدارة أمازون، وسيصبح آندي جاسي الرئيس التنفيذي".

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وأشار بيزوس إلى أن "أمازون" وصلت إلى "ما هي عليه الآن بفضل الابتكار"، مضيفاً "حالياً أرى أمازون في أعلى مستوياتها الابتكارية على الإطلاق، ما يجعله الوقت المثالي لهذا الانتقال".

وأسس بيزوس "أمازون" في عام 1994، ومنذ ذلك الحين تحول متجر الكتب عبر الإنترنت إلى عملاق التجارة الإلكترونية.

وانضم جاسي إلى "أمازون" كمدير تسويقي عام 1997، وفي عام 2003 أسس وحدة الحوسبة السحابية للشركة الأكثر ربحية لكن الأقل شهرة في الشركة العملاقة.

وقال بيزوس إنه ينوي التركيز على العمل الخيري والفضاء والمشاريع الإعلامية بعد تنحيه عن منصبه، مضيفاً في رسالة إلى الموظفين أنه لا يزال في أوج طاقته وأن "هذا لا يتعلق بالتقاعد".

وتابع "بصفتي رئيساً تنفيذياً سأظل منخرطاً في مبادرات مهمة في أمازون، لكن أيضاً سأمتلك الوقت والطاقة اللذين أحتاجهما للتركيز على صندوق داي وان، وصندوق بيزوس للأرض، وبلو أوريجن، وواشنطن بوست، والأمور الأخرى التي أنا شغوف بها".

المزيد من تقارير